abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
قصة حب رمسيس الثاني ونفرتارى
قصة حب رمسيس الثاني ونفرتارى
عدد : 02-2019
بقلم: فاروق شرف

القدماء المصريين استخدموا الورود للتعبير عن الحب لمحبوباتهم، وأن نقوش ورسوم معابد ومقابر الفراعنة ترصد الكثير من صور الحب والعشق فى مصر الفرعونية، وأن "رمسيس ونفرتارى" هى أول قصة حب خلدها التاريخ.

مع الاحتفال بظاهرة تعامد الشمس علي وجه الملك رمسيس الثاني في يوم 22 أكتوبر يوم ميلاد الملك رمسيس الثاني والثانية في يوم تتويجه في 22 فبراير من كل عام ، تتجه القلوب إلي أجمل قصة حب ربطت بين قلبي رمسيس الثاني وزوجته نفرتاري فى أول قصة حب خلدها التاريخ قبل أكثر من ثلاثة آلاف سنة.

ويظهر هذا الحب الفياض جليا من خلال الكلمات الرقيقة التي نقشت علي جدران معبد نفرتاري بابوسمبل والتي يصف فيها رمسيس الثاني زوجته الحبيبة بأنها ربة الفتنة والجمال وجميلة المحيا وسيدة الدلتا والصعيد.

يتميز معبد نفرتاري باللمسة الأنثويه ، وتعد نفرتاري هي الزوجة الوحيدة من زوجات رمسيس الثاني التي بني لها معبدا خاصا إلي جوار معبده الكبير بمدينة ابوسمبل.

كما بني لها واحدة من أجمل المقابر في البر الغربي بالأقصر بعد رحيلها ليؤكد إخلاصه وحبه الأبدي لجميله الجميلات نفرتاري .

الملك رمسيس الثاني بني لزوجته المحبوبة نفرتا ري معبدا خاصا إلي جوار معبده بابوسمبل علي البر الغربي للنيل في الفترة ما بين عام 1290 ق م وعام 1224 ق م ويسمي بالمعبد الصغير أو معبد حتحور،ويقف أمام هذا المعبد ستة تماثيل هائلة يصل ارتفاعها إلي حوالي عشرة أمتار منها أربعة تماثيل للملك رمسيس الثاني واقفا وتمثالان لنفرتا ري ويحيط بهما تماثيل صغيرة الحجم لابنائهما.

وجعل رمسيس الثاني تماثيل نفرتا ري بنفس حجم التماثيل الخاصة به تقديرا وعرفانا بحبه الشديد لها ،.

وأن رمسيس الثاني تزوج من نفرتا ري قبل أن يتولي العرش وكان عمره وقتها ١٩عاما وكانت نفرتا ري واحدة من عامة الشعب وليست من القصر الملكي ويعني اسمها جميلة الجميلات أو "حلاوتهم" في اللغة العامية وهو اسم علي مسمي لان النقوش علي جدران معبد نفرتا ري توضح أنها صاحبة وجه دائري جميل وخدود ممتلئة ومولعة بالإكسسوارات والزينة في جميع ملابسها ، وكرمها الملك رمسيس الثاني ببناء معبدا خاصا لها ووصفتها النقوش بكلمة حبيبة وأنها الزوجة المفضلة وسيدة الدلتا والصعيد .

الملك رمسيس الثاني قام ببناء معبد نفرتا ري في ابوسمبل حتى تتمكن زوجته من أن تتعبد لآلهتها المحبوبة حتحور اله الرقص والسعادة والطرب وعبر رمسيس الثاني عن حبه الشديد لنفرتا ري علي جدران المعبد وأعطاها اللقب الملكي وقيل أنها وصفت بالملكة المؤلهة ، وحرص المهندس المصري القديم مصمم المعبد علي أن تظهر نفرتاري في غاية الجمال بقوامها الممشوق وملابسها الشفافة التي تظهر مفاتنها وكذلك ملابسها الزاهية البراقة ويظهر ذلك جليا من خلال واجهة المعبد التي خلدت الملكة نفرتاري في تمثالين رائعين وهي تلبس ثوبا طويلا فضفاضا ،وقيل أن نفرتاري ماتت في رحلة العودة إلي الأقصر لتنتهي برحيلها أجمل قصة حب عرفها التاريخ المصري وان كان سيظل معبدها في مدينة ابوسمبل شاهدا إلي الأبد علي هذا الحب الخالد ونموذجا فريدا للحب بين الزوجين
 
 
الصور :