abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
اليوم العالمي للمرأة
اليوم العالمي للمرأة
عدد : 03-2019
كتبت/ جيهان سالم

ان حقوق المرأة لا تقتصر علي تحرير المرأة من الملابس و اطلاق العنان لها لإظهار مفاتنها الجسدية كما يظن السطحيون ..... لكن تحرير المرأة في رأيي يكمن في تحريرها من قيود الفكر العقيم و نير العبودية و الحجر علي ارادتها و الظلم و القمع التي تتعرض له في كل دول العالم النامية منها و المتقدمة .. حتي في الدول الأكثر تقدما في امريكا و اوربا لم تستطع ان تنجح في تحرير المرأة بالشكل الصحيح رغم الهالة الاعلامية و تشدقها بحقوق المرأة و حريتها في كل المحافل الدولية فلا تزال المرأة حبيسة في بوتقة الجسد و انها وسيلة لامتاع الرجل كما تصورها وسائل الاعلام في كل دول العالم .

المرأة انسان يجب ان تتمتع بكافة الحقوق و الحريات ..حرية التعبير و حرية العمل و حرية اتخاذ القرار بشأن حياتها لها كامل الحقوق و عليها نفس الواجبات . لديها من الرشد و الكفاءة العقلية و الجسدية ما يكفي لاتخاذ القرار و هي مسؤلة عن تصرفاتها و تتحمل نتيجة افعالها لا تحتاج لوصاية من الرجل على افعالها.

المرأة الناجحة ليست كما يريد الاخرون بل كما تريد هي نفسها لها طموحاتها و احلامها التي تسعى لتحقيقها على كافة المستويات و الاصعدة سواء داخل اسرتها الصغيرة او مجتمعها او وطنها. فهي تستطيع ان تقود وطنا بكاملة اذا ما واتتها الفرصة لذلك.

في مجتمعنا العربي و في الشرق الاوسط لا يهتم المجتمع الدولي من حولنا بجوهر معاناة المرأة اذا كانت ذليلة او تئن جوعا او تغتصب او تهان في كثير من الدول التي انتشرت فيها الحروب في المنطقة لكن اهتماماتهم تكون بتحرير المرأة شكليا فقط و هذا ما يجب التركيز عليه في كافة المحافل الدولية و العمل على تصحيحه و لفت انتباه المجتمع الدولي للصعوبات التي تتعرض لها المرأة في وطننا العربي.

تمكين المرأة هو احد اهتمامات التنمية المستدامة للامم المتحدة في الآونة الأخيرة .. و نحن لانزال في بداية الطريق لتحقيق هذا التمكين و نحتاج لتضافر الكثير من الجهود للنهوض بالمرأة في مجتمعاتنا العربية و اعطاءها كافة حقوقها المسلوبة و فرصا مكافئة للرجل في التعليم و العمل و القيادة.

نحتاج الي تصحيح نظرة المجتمع بالنسبة للمرأة و هذا قد يستغرق كثير من الوقت و الجهد حتى يحقق نتائجه المرجوة على كافة الأصعدة . لأننا نواجه فكر عقيم مترسخ في عقول وهمجتمعاتنا منذ مئات السنين .. لن يتغير بسهولة في وقت قصير لكننا سنظل نواصل الجهود دون ملل او كلل حتى تحقق المرأة العربية كافة حقوقها المسلوبة.