abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
مصر والسياحة الصناعية
مصر والسياحة الصناعية
عدد : 03-2019
كتبت/ ريهام البربرى
Rehamelbarbary2006@yahoo.com

باتت عجلة الزمن تدور بسرعة مذهلة ،فكثير من دول العالم تقفز اقتصادياً نحو المستقبل قفزات سريعة متتالية ، حيث تسعى بالتخطيط السليم وسرعة الانجاز نحو تحقيق حياة أفضل لشعوبها ، ومنها دولة الصين الشعبية التى كانت تعاني من الفقر والتخلف قبل عام 1977، ولكنها ادهشت العالم وحققت الأساطير بصناعة استراتيجية اقتصادية ناجحة في كل المجالات لتصبح الان ثانى أقوى اقتصاد فى العالم بعد أمريكا، وتخطط لتكون الاولى عام 2030.

ومن دولة الصين الشعبية الى جمهورية مصر العربية ، التى تربطهما علاقات تاريخية وثيقة قائمة على التعاون والاحترام والدعم المشترك ، وقد شهدت تلك العلاقات مؤخرا نقلة نوعية خاصة بعد سعى الصين لتنفيذ مشروعها الضخم «الحزام والطريق» الذى سيغير خريطة العالم بشق طريقين، أحدهما بري يمتد من الصين إلي آسيا الوسطي حتي البحر المتوسط وأوروبا، والثاني خطوط بحرية تمر بمجمعات تجارية وصناعية ومناطق حرة، والذى قال عنه الرئيس الصيني شي جين بينج إنه سيرفع مستوى معيشة 70% من سكان العالم.

ومصر التى تملك الممر الملاحى الرئيسى الذى يربط الشرق بالغرب متمثلا فى قناة السويس ، ستكون واحدة من أكثر من 60 دولة تشارك في هذا المشروع.. وبالتالى لن تكون قناة السويس ممرا بحرياً فحسب، وإنما ستكون قاعدة تجارية وصناعية ولوجيستية بالغة الأهمية على المستوى العالمي فى إطار «الحزام والطريق» خاصة وأن مصر تخطط لتأسيس مشروعات صناعية متخصصة على ضفاف قناة السويس ، وقدبدأت فعليًا العمل على تهيئة البنية التحتية الملائمة لانجاح هذا المشروع الاستراتيجي المستقبلي.. كما أن مصر تمتلك عدة مدن صناعية مثل المثلث الذهبى "قنا وسفاجا والقصير" والعاصمة الإدارية الجديدة والعلمين الجديدة وأكثر من 1500 شركة صناعية تعمل فى العين السخنة.

‎‎لذلك ونحن نعيش حلم ازدهار حركة التجارة والصناعة في مصر، نتمنى من المسئولين عن السياحة سواء الحكومة أو القطاع الخاص تعزيز تلك المدن واستغلال مواردها السياحية وامكانتها الطبيعية في الترويج الجيد لها خاصة أنها تتمتع بمقومات جاذبة لملايين من السائحين تتمثل في سياحة الشواطئ والغطس ، والألعاب المائية ، والسفارى ، والسياحة الثقافية والبيئية ، كما نتمنى الاهتمام بالتخطيط لميلاد منتج سياحى جديد على أرضها، سبقتنا اليه دولاً كثيرة منها دولة الصين، والتى تستهدف من خلاله استقبال 240 مليون سائح سنويا عام 2020، مستهدفين عائدات تصل الى أكثر من4.5 مليار دولار، ألا وهو منتج "السياحة الصناعية" الذى يتم من خلاله تنظيم رحلات سياحية خاصة لزيارة العمليات الإنتاجية الصناعية المتنوعة والتعرف على ملامح المصانع الحديثة وظروف العمال وحياتهم.. والتى أزعم أنها ستلقي رواجاً هائلا على المستويين السياحة الخارجية والداخلية أيضاً،حيث يملك المواطنون كل الحق في معايشة أحلامهم على أرض الواقع والتى ضحوا من أجلها بالكثير وقدموا الغالي والنفيس ، كما أن تنظيم مثل تلك الرحلات بين مختلف الأجيال خاصة الشباب، من شأنه تغيير الكثير من نظرتهم ومفاهيمهم نحو المستقبل،والدفع بهم نحو المشاركة الجادة في خدمة وبناء وطن جديد يواكب حركة التقدم العالمى،كما أنها تزيد من أواصر انتمائهم لوطنهم الحبيب مصر.