abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
من فات قديمه تاه
من فات قديمه تاه
عدد : 05-2019
كتب : خالد عبده
Khaledabdo70@yahoo.com

صندوقنا صندوق رمضانى كنافه وجلاش وقطايف وحلويات شكل تانى . فيه نفحات وروحانيات وليلة قدر تتحقق فيها كل الامانى وصندوقنا اليوم سوف يعرض من فات قديمه تاه، عن الكنافة البلدي كتقليد مصري متوارث علي مر العصور، ومن أهم مظاهر الاحتفال بشهر رمضان المبارك.تعتبر الكنافة إحدى أشهر المأكولات الرمضانية، التي لا تظهر إلا في الشهر الكريم، فبمجرد إعلان أول أيام رمضان تبدأ المحال التجارية في طرحها بالأسواق، ورغم ظهور آلات تعمل على تصنيعها آليا، إلا أن الكنافة البلدي لا زالت محافظة على رونقها الخاص، حيث يفضلها أغلب المواطنين، ليظل الشكل القديم لكيفية تصنيعها ورشها على دائرة معدنية بواسطة إناء مثقوب، السمة الرئيسية في الشوارع في رمضان.للكنافة اليدوية مذاق خاص،حتى إن اقتضى الأمر كثيرا من البحث، عن فرن بلدي ولا يقبل بالأخرى خصوصا في رمضان، فهي ضمن عادات الشهر الكريم، رغم إن الكنافة الآلي هي المسيطرة على السوق، الاانك تجد متعه حين تقضي الدقائق متابعا الكنفاني وهو يقوم بصنع الكنافة من خلال إناء معدني مثقوب، يلفه داخل صينية تعلو الفرن: "فهذه كنافة متعوب فيها، ومعمولة بمزاج، وفيها نفس من يعملها".وصانعى الكنافة اليدوية، لهم زبائن كثر، ويأتون خصيصا بحثا عنها "فالكنافة البلدي ميزتها إنها أطرى من الآلية، وسمكها أكبر، لكن الآلية رفيعة وناشفة" وغالبا كبار السن يفضلون الكنافة البلدية التي اعتادوها: "أكتر اللي بيطلبها كبار السن، عشان بتبقى طرية وبتمط كده مش ناشفة زي الآلي والكنافه البلدى غزت الاحياء الراقيه بالاحياء السكنية في القاهرة الجديدة، وكان البعض يسأل حول أقرب أماكن تبيع الكنافة البلدي، في إطار محيطهم، ه من الممكن لأي شخص صناعة القطايف في المنزل، نظرًا لسهولتها، ولكن الكنافة صعب صناعتها بالمنزل، كما أن تكلفة التصنيع في المنزل ستكون أغلى من صناعتها في أفران الكنافة والقطايف في الأسواق.الكنافة البلدي تصنع علي فرن بداخله طوب حراري وغاز لتكون درجة حرارته عالية ومكونات العجينة عبارة عن ربع جوال دقيق تضاف عليه كمية كبيرة من المياه، ويضبط مكوناتها صانع العجينة لخبرته ودرايته بالسمك المطلوب ، ثم يأتي دور الصنايعي الذي يقف علي الفرن ويقوم برش العجين بواسطة أداة مخصصة لذلك بشكل دائري علي الفرن".العجينة تستغرق ثواني معدودة علي سطح الفرن ، ويقوم برفعها الصنايعي بطريقة معينة ، ويقوم بوضعها في إناء آخر بجوارها وتستمر تلك العملية طوال اليوم"، ويقبل عليها الأهالي لعمل الكنافة باللبن أو بالسمنة البلدي لما لها من طعم لذيذ ومميز عن الكنافة الآلي". واتفرج يا سلام...

اللهم رب الحل والحرام ورب المشعر الحرام ورب الركن والمقام ورب المسجد الحرام بلغ نبينا ومولانا محمد صلى الله عليه وسلم منا السلام
 
 
الصور :