abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
هل أستعد القطاع السياحى لثورة الروبوت القادمه؟
هل أستعد القطاع السياحى لثورة الروبوت القادمه؟
عدد : 07-2019
بقلم أستاذ دكتور/ وائل عزيز
كلية السياحه و الفنادق - جامعة المنصورة

تعمل مراكز الأبحاث العلميه و التطوير الخاصه بالروبوت و الذكاء الاصطناعي ( وهو قدرة الألة على محاكاة العقل البشرى وطريقه عمله مثل قدرته على التفكير و الاكتشاف و الاستفادة من التجارب السابقه) بالولايات المتحدة الامريكيه و روسيا و اليابان فى صمت منذ عدة سنوات بعيد عن الإعلام بدون ضجيج لتطوير و تطويع أجهزة الروبوت لاستخدامها فى مختلف القطاعات الحربيه و الصناعيه و الإنتاجية و الخدميه بهدف استخدامها عوضا عن العنصر البشرى وهو الإنسان..و بالتالى فإن قطاع السياحه بروافده المختلفه من فنادق و مطاعم و شركات سياحه و بازارات سياحيه يدخل ضمن مخطط القطاع الخدمى حيث يتوقع له الخبراء بفتره لا تتعدى العشر سنوات من الاستغناء عن عماله تقدر ب ٨٠ مليون فرد على مستوى العالم وخاصه عماله Rank & file وإحلال الروبوت فى مواقعهم.

وقد تم بالفعل التطبيق فى قطاع الفنادق بأقسام محدده حيث تم الدفع بالروبوت فى أقسام الاستقبال و المعلومات و الحجز و الزى الموحد و خدمة تلقى طلبات الاغذيه و المشروبات بالغرف و خدمه تلقى الحجوزات بالمطاعم .وبالفعل يوجد الآن عده فنادق بالولايات المتحده الامريكيه و اليابان تطبق هذه الممارسات الجديده حيث لاقت القبول و الارتياح لدى قطاع كبير من أصحاب المنشآت السياحيه نظرا لما توفره من تقليص للنفقات و انخفاض ملحوظ فى منحنى مشاكل الموظفين مع الإدارة او مع العملاء او مع بعضهم البعض.

هذا و لابد ان اشير الى التقنيه العاليه التى وصل إليها إنتاج الروبوت من حيث الماده الخام المستخدمه فهو ياخذ شكل الإنسان تماما رجل او سيده بالاضافه الى برمجته بكل ما يخطر على فكر العملاء من اسئله لا بد من ان يجاوب عليها بكفاءة لتحقيق أقصى رضى العملاء و كيف لا .....وقد عكف خبراء الضيافه مع خبراء الروبوت و الذكاء الاصطناعي على تغذيته بأكبر قدر ممكن من المعلومات .


والسؤال هنا ..هل نحن مستعدون للتعامل مع هذه المعطيات الجديده القادمه لا محاله فى القريب العاجل؟.. وماذا عن أقسام التدريب و شؤن الموظفين هل سيتم النظر فى طبيعه أعمالها أم سيتم تطويرها لتجارى مستجدات الأمور أم سيتم غلقها؟...وماذا عن مصير الالاف ان لم يكن الملايين من العاملين بالقطاع السياحى فى الفتره القادمه؟ ...هل نحن مستعدون أم غافلون فى نوم و سبات عميق؟