abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
مافيا بيزنس زواج الاجانب المسنين فى شرم والغردقة
مافيا بيزنس زواج الاجانب المسنين فى شرم والغردقة
عدد : 07-2019
كتب أشرف سركيس

اتابع يوميا باشمئزاز سيناريوهات مؤسفة وقصص وحواديت مؤرفة وحلقات جديدة متنوعة من مسلسل بلا نهاية بعنوان الزواج السياحى من الاجنبيات المسنات او زواج أكل العيش وخاصة للشباب القادمين من صعيد مصر والعاملين فى فنادق ومطاعم وشواطىء وديسكوهات وبارات وبازارات مدن شرم الشيخ والغردقة فأصبح من الطبيعى ان تجد شاب اسمر يافع لا يتعدى ال25 ربيعا يمسك بيد مسنة أجنبيه تتعدى السبعين ربيعا وقد سجلت الاحصائيات الرسمية ما يزيد عن 7 ألاف حالة زواج اجانب سنويا وتبدأ المأساة لشباب يلهث وراء أى فرصة للنجاة من الفقر والجهل والتخلف والبطالة، وقلة الحيلة، وفقدان الأمل فى حياة آدمية ، ليوافق الواحد منهم على أن يتاجر بجسده ويمنحه لامرأة أجنبية لا يعرف عنها شيئًا، وتكبره بعشرات السنوات كى يصبح خادمًا لفراشها، ويتخلى عن كل معانى الشرف والنخوة. وبعضهم للاسف جامعيون ما بين 22 و35 عامًا، ومنهم من تخرج بتقديرات وعلقوا الشهادات على الحوائط بعد فشلهم فى الحصول على فرصة عمل أو توفير مبلغ مادى للهجرة او بحثا عن الثراء السريع ومحاولة بدء حياة مختلفة ، والاغلبيه من هؤلاء ياتون للغردقة وشرم هائمين على وجوههم بحثا عن فريستهم من عجائز الغرب اللواتى تركن بلادهن ليبحثن عن تغير نمط حياتهن التى أصبحت مملة بعد أن فقدن جمالهن، فجئن للبحث عن الجنس والفحولة فى الشباب المصرى ليعدن بذلك أسطورة الشباب. وللاسف هناك بعض المحامين المعروفين يتقاضون مبالغ ماليه كبيرة لاتمام تلك الزيجات المشبوهة بعقود عرفيه غالبا لا يتم تسجيلها فى الشهرالعقارى ومن وجهة نظرى المتواضعة فان الزواج الصحيح يجب تتوافر فيه النية للاستمرار، وبناء حياة أسرية طبقًا للشريعة ورضا الله، وليس صفقة تجارية بين شخصين لمحاولة إرضاء شهواتهما، فارتباط الشاب المصرى من أجنبية تكبره سنًا ليحصل على أموال أو فرصة عمل أو هجرة خارج بلده يعد محرمًا شرعًا حتى لو حمل مسمى زواج، ويعتبر أسوأ من زواج المتعة طبقا لراى الاغلبية من علماء الدين والشريعة وللاسف فان غالبية ومعظم تلك الزيجات تنتهى بمشاكل وقضايا فى محاكم الاسرة واتهامات بالسرقه والنصب والضرب والخطف والقتل والسجن وقد وصلت الامورفى بعض الاحيان الى حد تشويه صورة المصريين بصفة عامة فى البرامج التلفزيونية ووسائل الاعلام المختلفة الموضوع بجد محرج وفى منتهى الحساسية ولا اجد ما اقوله غير توجيه النصيحة للشباب بالتريث ودراسة الامر بعناية والاخذ بالمثل المصرى القائل يا واخد القرد على ماله يغور المال وهيفضل القرد على حاله