abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
باب الفتوح
باب الفتوح
عدد : 08-2019
بقلم المهندس/ فاروق شرف
استشارى ترميم


باب الفتوح هو أحد أبواب سور القاهرة، بني سنة 1087 م على يد جوهر الصقلي، ثم جدده الأمير بدر الجمالي فجعله في موضعه الحالي في مدخل شارع المعز لدين الله الفاطمي بجوار جامع الحاكم بأمر الله.

يتكون باب الفتوح من برجين؛ كل منهما بواجهة مستديرة، وكتلة المدخل هو تجويف عميق بين البرجين. ويعلو المدخل عقد نصف دائري، بحافة مشطوفة؛ وهو مزين بزخارف نباتية وهندسية. وتقع فتحة الباب في مقدمة التجويف، ويعلوها عقد (قوس) مسطح وعقد عاتق.

وبناء البرجين مصمت إلى ثلثي الارتفاع، وتعلو الجزء المصمت لكل من البرجين غرفة دفاعية. وتوجد على جانب كل من البرجين فتحتان كبيرتان تدور حول فتحتيهما حلية مكونة من اسطوانات صغيرة.

وتوجد على قمة البوابة كوابيل على هيئة كبش بقرنين تبرز من وجه الحائط. وهو نموذج فريد للعمارة الإسلامية.

يقال أن تسمية هذا الباب ترجع إلى الغرض الرئيسي في أنشائه حيث كانت تخرج من بوابته الجيوش أثناء سيرها للفتوحات. ثم تعود وتدخل القاهرة وهي منتصرة من باب النصر. وقيل أن باب الفتوح اسم مغربي الأصل بسبب دخول تجار مغاربة منه. لكن اسم باب الفتوح وثلاثة أسماء أبواب للقاهرة أخرى (باب المحروق وباب الحديد وباب الخوخة) تتوافق مع أسماء أبواب مدينة فاس العاصمة العلمية للمغرب انذاك .

وامتداد بوابة الفتوح وبوابة النصر يوجد سور صلاح الدين الأيوبى ويسمى السور الشمالى مارآ بشارع بهاء مارآ أسفل شارع المنصورية الى برج الظفر ثم متجهآ شرقيأ الى الأمن المركزى فشارع الجعفرى فملاعب شيحا الى بارك الأزهر الى أن يتلاحم مع الجزء الشرقى أسفل حديقة الإزهر مخترقا حى الدرب الاحمر

كان السور من الطوب اللبن ثم جاء صلاح الدين الأيوبى والذى حرص على تحصين القاهرة .. فأمر وزيره بهاء الدين قراقوش ببناء الأسوار من الأحجار وكان ذلك عام ٥٦٦ هجرية وهذه الاسوار دفاعية لحماية القاهرة وسكانها حيث تحتوى على حجرات للتجهيزات وتخزين الأسلحة وأعلى السور مزاغل (فتحات لرمى السهام) .. وأيضا شرفات قوية لحاية المحاربين للدفاع أثناء وجود أى هجوم.

ولا يفوتنى أن أذكر من قاموا بأعمال الترميم والصيانة حسب المواثيق الدولية واصول الصناعة.

١- مؤسسة أسوان للإنشاء والتعمير ( أحمد هانئ منصور).

٢- شركة وادى النيل. وذلك من خلال برتوكول مبرم بين وزارة الآثار ووزارة الإسكان والتى تتحمل تكاليف الصرف على المشروع وتحت إشراف وزارة الآثار - جهاز تطوير القاهرة التاريخية وقطاع الاثار الإسلامية والقبطية .. وأيضا اشراف ومتابعة وزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية.

أما الجزء الشرقى اسفل حديقة الأزهر بشارع صلاح سالم حتى باب الوزير مارآ بحى الدرب الاحمر فكان من خلال تعاون مشترك بيك الآثار والأغاخان وكان المشروع ترميم هذا الجزء من السور وإظهاره بإزالة كميات الأتربة الكبيرة والتى تم إستخدامها بعد ذلك فى إنشاء حديقة الأزهر.

وحاليآ أشرف بإنضمامى الى فريق الإشراف على أعمال الترميم والصيانة وعمل اللاندسكيب لجزء من السور الشمالى وجزء من السور الشرقى وحتى بارك الأزهر.

... مع عمل مشروع لإعادة التوظيف لهذه الأسوار وإستغلالها بالشكل الأمثل بما يضمن الحفاظ على أثريتها من خلال الترميم والصيانة حسب المواثيق الدولية وأصول الصناعة فى مختلف الأعمال وحتى توضع على الخريطة السياحية الداخلية والخارجية ويكون لها مردود ثقافى واجتماعى لأهالى المنطقة وايضا مردود إقتصادى للصيانة الدورية.

المشروع كبير ويحتاج الى جهد كبير فى أعمال الترميم من خلال الإستكمال للمفقود من عناصر السور الحجرية ومن خلال الإستبدال للأحجار المتهالكة إنشائيآ وايضآ أعمال ازالة الاملاح والتنظيف والتقوية.

الشكر الجزيل لوزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية وجميع القائمين على المشروع .