abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الثقافة والجيل
الثقافة والجيل
عدد : 09-2019
بقلم / رانيا عكاشة


الثقافة هي ذلك الكل المركب الذي يتضمن المعرفة والعقائد والفن والأخلاق والقانون والعرف .. هي كل المقومات التي
يكتسبها الإنسان حيث أنه عضو في الجماعة .. والجماعة هنا بمعني ( الشعب) لذلك كثيرا مانسمع هذه الجملة .. ( ثقافة
شعب ) اي مجموعة تحكمها عادات وتقاليد وقوانين وأعراف ... الخ يورثونها جيلا بعد جيل فهي نتاج اجتماعي إنساني ..
مكتسبة .. ليست فطرية .. ولا تنتقل بيولوجيا . ولكنها تتكون من العادات التي يكتسبها الفرد خلال حياته كخبرة حياتية
تحكمها قوانين إجتماعية .. ومن خصائص الثقافة أيضا أنها إنتقالية وتراكمية . بمعني أنها تنتقل من جيل الي جيل علي شكل
عادات وتقاليد ونظم وأفكار ومعارف تتوارثها الأجيال عن طريق الرموز اللغوية .. وللثقافة خاصية إشباعية حيث أنها تشبع
الحاجات الأولية والثانوية وهي في حقيقة الأمر متغيرة !!!

نعم . فالثقافة خاضعة لقانون التغير الذي تخضع له كل مظاهر الكون .. والتغير الثقافي يحدث ماديا في الأشياء مثل .
المباني . الأثاث . الملابس وغيرهم وهناك تغير معنوي في العناصر المعنوية مثل . العادات والأفكار .. ويجب أن تراعى
كل هذه الأمور في الاعلام بصفة عامة .. فالإعلام مرآة الثقافة ووسائله المتعددة أصبحت نصب أعين الجيل وموقع بصره
وسمعه .. وعلي الاعلام المصري مراعاة مدي علاقة البرامج الثقافية بجمهورها مراعاة تخلق تطورا ثقافيا يتواكب مع
احتياجات الجيل الثقافية وفق تنشئتهم الاجتماعية عن طريق المسوح البحثية والتي من خلالها تُعد الإذاعة أو التليفزيون
علي سبيل المثال برامج ثقافية تتناسب ايجابيا مع الجيل وتحضهم علي المشاركة الفعالة حتي في إعداد فقرات هذه البرامج
حسب متطلباتهم للمعرفة وذلك عن طريق المداخلات الهاتفية في البرامج الثقافية الحوارية .. وللإرتقاء بالبرامج الثقافية
في مصر يجب الاهتمام بانتقاء عنصر القااااائم بالإتصال .. حيث يغيب عن الإنتباه أن هذه النوعية من البرامج تتطلب نوعية
مختلفة من المعدين والمخرجين والمقدمين والمصورين . فمن يصلح للبرامج الإخبارية أو الرياضية قد لا يصلح للبرامج
الثقافية وهذه أهداف خاصة وسامية للحفاظ علي الجيل وهويته وثقافته والحفاظ أيضا علي شخصية مصر وهويتها
الثقافية والحضارية .. ولن يحدث هذا إلا من خلال الإرتقاء بهذه البرامج والاستعانة بالمفكرين والممثلين الحقيقيين للحركة
الثقافية بالمجتمع لجذب انتباه الجمهور ومشاركته ..

أما عن أنواع الثقافة فهناك أنواع نود أن نطرحها علي الجيل للتعرف عليها وعلي كيفية تصنيفها وهل توجد فروق بينها ؟؟
نعم توجد فروق .. أولا الأنواع هي .. الثقافة الراقية .. الثقافة الشعبية .. الثقافة الجماهيرية

ثانيا الفروق .. الثقافة الراقية تشير الي العمل الذي صنعته الصفوة الثقافية وهو العمل الذي يحاول ان يصل الي أعلي درجة
من أصل الفن وهي تشير الي العمل الدءوب الذي تقدمه الموهبة العظيمة والعبقرية .. أما ثقافة الجماهير فيشار بها الي
السلع الثقافية التي تنتج فقط من أجل السوق الجماهيري وهي سلع متماثلة لأنها تميل الي إرضاء أذواق جمهور متنوع وهذه
الثقافة جذابة ولكنها ليست أصيلة تهدف الي الإستقلال الجماهيري وليس الي الكمال ..

وعن الثقافة الشعبية .. فهي الموهبة الطبيعية عند الشخص العادي الذي ينتمي الي الطبقات الشعبية ويتم التعبير عنه
بالأغاني الشعبية أو الرسوم البدائية وماشابه ذلك .. ولقد إستمدت ثقافة الجماهير مضمونها من ثقافة الصفوة والثقافة
الشعبية ..

وللحفاظ علي ثقافة الجيل وهويته وشخصيته علينا الاهتمام بالبرامج الثقافية والتعريفات العامة للثقافة من خلال وسائل
الإعلام المتعددة كي لا تتداخل الثقافات بشكل عشوائي وتطمث الهوية .. وعن الثقافة أحاديث أخري