abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
اليهودي الذي أنقذ آثار مصر الإسلامية
اليهودي الذي أنقذ آثار مصر الإسلامية
عدد : 12-2019
بقلم المهندس/ فاروق شرف
استشارى ترميم

ماكس هرتس ، مهندس يهودي ، ولد بالمجر عام 1856م ،تخرج من كلية الهندسة في بودابست عام 1880 م ،تعرف بعائلة نمساوية يعمل كبيرها مديرا لفندق النيل بالموسكي ، وكانت تجهز لسفرها الى مصر ، فعرضوا عليه مصاحبتهم ليشرح لهم آثار مصر وعمارتها . جاء الى مصر ، وتعرف الى يوليوس فرنس والذي كان وقتها باشمهندس قلم الهندسة في ديوان عموم الأوقاف ، وعرض عليه وظيفة رساما في قلم الهندسة ، ثم مهندسا في الأوقاف عام 1882م ، حتى أصبح المعماري الرئيسي بلجنة حفظ الآثار العربية .

حصل على البكوية عام 1895م ، وفي عام 1913م حصل على رتبة (ميرميران) والتي تعادل الباشوية، لكن سرعان ما نشبت الحرب العالمية الأولي فقامت بريطانيا بعزله وطرده من مصر بدعوى انه من رعايا دولة معادية لبريطانيا العظمى ،فخرج الى ايطاليا ، والتي ظل بها حتى موته عام 1919 م اثناء اجراء عملية جراحية .

المهم والغريب في شخصية هذا المعماري :

انه أثناء عمله كباشمهندس لجنة حفظ الآثار العربية من 1890 وحتى 1914 ، لم يترك أثرا في القاهرة إلا واعتنى به كما صرح بذلك د استيفان اورموش..

ومن أهم أعماله :

- ترميم صحن الجامع الأزهر وإصلاح البوائك الفاطمية ، وترميم المدرسة الأقبغاوية والطيبرسية .
- ترميم ضريح السلطان المنصور قلاوون ، حيث أعاد بناء قبة الضريح على مثال قبة الأشرف خليل بن قلاوون ، وكانت قبة ضريح السلطان المنصور قد هدمها عبد الرحمن كتخدا عام 1190هـ ، فأعاد هرتز بنائها مرة ثانية .
- ترميم مدرسة السلطان المنصور قلاوون ، وكان قد بدأ في ازالة معظم التدخلات ، وتهيئتها لترميمها بالكامل ولكنه طرد من مصر قبل اتمام الترميم ، وكان قد اتمه أكيلي باتريكولو ، الذي خلفه في منصبه.
- ترميم مسجد السلطان حسن ، أروع آثار القاهرة على الإطلاق ، وفيه ألف هرتز كتابا خاصا ، وكان ينوي هرتز ترميمه بالكامل ولكنه إحتاج لأموال طائلة ، فاستطاع ان يجمع له الأموال اللازمة ، وأتم ترميمه قبل طرده من مصر ، وأثناء الترميم اكتشف هرتز بقايا الميضأة الأصلية للمسجد وقام بترميمها.
- ترميم مدرسة السلطان برقوق ترميما كاملا وتلوين وزخرفة اسقفها ، وقد أثار هذا العمل إعجاب المعماري الكبير حسن عبد الوهاب فقال :(والحق أنه عمل جليل يعد من مفاخر هذه اللجنة وبرهانا ساطعا على مقدار دقتها وعنايتها بالآثار الإسلامية ).
-مدرسة قايتباي الواقعة بالقرافة الشرقية وتسقيف صحنها.
- انقاذ قلعة قايتباي بالإسكندرية والتى قد عانت من جراء قصف الأسطول الإنجليزي للإسكندرية عام 1882م والذي أطلح بجزء كبير من المئذنة والبرج والأسوار الخارجية ، وكادت القلعة أن تختفي وصدر قرارا بإزالتها ، تحرك هرتس من نفسه وبادر بوقف قرار الهدم وبدأ في عميلة الترميم واعتمدت لجنة حفظ الآثار في ترميمها على رسومات القلعة بكتاب وصف مصر وبدأ الترميم بشكل دقيق وكامل لتصل الى حالتها التى عليها اليوم .

هذه بعض أعمال هرتس، وغيرها الكثير ، كجامع الأقمر ، وباب زويلة ، واستكماله لبناء مسجد الرفاعي بعد توقف دام 25 عاما ، هو ومساعده كارلو فريجيليو ، بأمر من الخديوي عباس حلمي الثاني ، وغيرها.

لا شك أن آثار مصر الفرعونية من أعظم آثار العالم ولا يوجد مثيل لها، فالآثار الإسلامية والقبطية واليهودية فى مصر من يشاهدها ويفهمها يتعلق بها ويبذل قصارى الجهد لحمايتها وصيانتها ... وضرورة الاستفادة وحق المعرفة قانون دستورى وواجب وطنى.