abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
فرنسا تطور منطقة سقارة
فرنسا تطور منطقة سقارة
عدد : 02-2020
استقبل الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، يوم 13 فبراير، وفد مجموعة الصداقة الفرنسية المصرية بمجلس الشيوخ الفرنسي، برئاسة كاترين موران.

واستهل وزير السياحة والآثار اللقاء بالترحيب بالوفد البرلماني الفرنسي في القاهرة، معرباً عن التقدير للتطور المستمر فى العلاقات المصرية الفرنسية، وزيادة وتيرة التنسيق بين البلدين فى مختلف المجالات، وخاصة في مجال السياحة والآثار حيث تعمل العديد من البعثات الاثرية الفرنسية في العديد من المناطق الاثرية في مصر كما ان هناك العديد من مشروعات الشراكة الثنائية في المجال الأثري والسياحي.

كما استعرض د. العناني ما تم اتخاذه وتنفيذه من قرارات وتطورات علي الصعيد الأثري والسياحي خلال الفترة القليلة الماضية من أجل دعم البرامج السياحية المختلفة والنهوض بالمنتج السياحي والأثري وتقديم برامج سياحية جديدة تجمع بين السياحة الثقافية والترفيهية والشاطئية والتسويق لها في مختلف المحافل الدولية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي وشبكة الإنترنت، ومنها الاتفاق مع وزارة الطيران المدني علي ربط وادي النيل بالبحر الأحمر حيث سيتم تشغيل أول خط طيران بين الأقصر وشرم الشيخ هذا الأسبوع.

كما أشار إلى أنه تم أيضا اتخاذ بعض القرارات والإجراءات التي تعمل علي تنشيط السياحة الثقافية خلال شهري يوليو وأغسطس في محافظات قنا والأقصر وأسوان، منها تخفيض نسبة ٥٠٪ من أسعار الأقصر باس وتذاكر الأجانب الكاملة بالمناطق والمتاحف الأثرية المفتوحة للزيارة لتشجيع برامج السياحة الثقافية في الصعيد في هذا الوقت من العام، بالإضافة الي عملية التحول الرقمي لإيرادات وزارة السياحة والاثار مما يتيح خدمة الحجز الإلكتروني لتذاكر المتاحف والمواقع الأثرية، عن طريق استخدام شبكة الإنترنت وتطبيقات الهاتف المحمول مما يساعد علي تسهيل عملية الحجز وتقليل طوابير الانتظار علي شباك حجز التذاكر بالمتاحف والمناطق الأثرية، هذا بالإضافة الي تطوير الخدمات السياحية بالمواقع الأثرية في الأقصر وتنفيذ مشروع الهوية البصرية في معابد الاقصر والكرنك.

كما ابدي الجانب الفرنسي حرصه علي التعرف علي تطورات الانتهاء من المتحف المصري الكبير وافتتاحه الوشيك، وذلك في ضوء ما يمثله من دفعة كبيرة للسياحة في مصر.

وردا علي الجانب الفرنسي عن الاكتشافات الاثرية التي أعلنت عنها مصر خلال العام الماضي والتي ساهمت في جذب اعداد اكبر من السائحين، قدم وزير السياحة والاثار عرضا لاهم الاكتشافات التي قامت بها البعثات المصرية والأجنبية في مصر من أهمها خبيئة العساسيف التي قامت بها بعثة اثرية مصرية في الأقصر والتي أسفرت الكشف عن ٣٠ تابوت بها مومياوات.

واوضح الجانب الفرنسي زيادة اعداد السائحين الفرنسيين حيث تضاعفت تدريجيا ليقترب من اعداد عام ٢٠١٦ كما ابدي الجانب الفرنسي استعداده لتنفيذ مشروع تطوير منطقة سقارة بتمويل من الوكالة الفرنسية للتنمية، موضحا ما لمصر من وضعية خاصة علي الصعيد الثقافي حيث انها تأتي ضمن قائمة البلاد ذات الأولوية بالنسبة للمراكز الثقافية الفرنسية.
 
 
ريهام البربري