abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الحلم يتكسرعند سفح الهرم
الحلم يتكسرعند سفح الهرم
عدد : 02-2020
بقلم الخبير السياحى/ محمود كمال

اليوم وأنا فى طريقي مصاحبا لمجموعة من ضيوفنا الأجانب فى زيارة لأهرامات الجيزة وأشير الى المتحف المصرى الكبير وقرب الانتهاء منه وأنه من أعظم الاعمال الثقافية والحضارية على مستوى العالم لما يحويه من أثار عظيمة على مر العصور وكذلك لمبنى المتحف نفسه والذى يأخذ من شكل الهرم رمزا له وأمتلئ فخرا بأن هذه هي مصر أم الدنيا ويحدث للمرشد السياحى حالة من الاندماج الكلى كما يحدث للفنان على خشبة المسرح ، الكل صامت ومستمع ومستمتع ويجهز نفسه لرؤية أعظم بناء حضاري وإنساني في الدنيا ولا اخفيكم سرا تقشعر جلودنا ونحن نتحدث عن مصر وحضارتها وعمق تاريخها الضارب بجذوره فى عمق الانسانية ، وها نحن نصل الى بوابات دخول المنطقة سيرا على الاقدام متعايشين كل خطوة نخطو بها فوق هضبة الاهرامات وفوق كل ذرة رمل أو حصى ، إحساس لا يعرفه الا محب لهذه الارض وتاريخها وحضارتها ، ليتك ايها القارئ تشاركنا هذه الزيارة وتعيش حلاوتها معنا وتفتخر بأجدادك العظماء ومهندسيها الذين علموا العالم أصول العلم.

دعوني أحيي ضيوفنا بلغتهم مرحبا بهم بإسم أجدادي الملوك العظماء "خوفو وخفرع ومنقرع " اصحاب اعظم اهرامات فى التاريخ" ،اول جملة أوجهها لضيوفنا أن يتركوا كل شيء ويرجعوا معي لقرون عديدة وسنوات كثيرة ويتعايشوا معي وكأننا فى نفس فترة أجدادي لحظة اتخاذ قرار بناء الهرم الاكبر فى هذه المنطقة التي لم يكن بها شيئا مطلقا ، هضبة صحراوية ضخمة لا ماء ولا زرع ولكنها الانسب لإنشاء مشروع الدولة المصرية القديمة وبمشاركة شعب مصر من الرجال ويقوم المهندس الكبير " حم أيون" فىى وضع الرسومات الهندسية لهرم الملك خوفو وتحديد نوعية الاحجار المستخدمة فى البناء والمحاجر التى ستقطع منها والمقاسات المطلوبة لكل حجر وأعدادها ،خطة متكاملة تستغرق تنفيذها عشرون عاما ويشارك في تنفيذها عمال المحاجر والبنائين والمسئولين عن الادوات والكتبة الذين يسجلون لحظات خطة التنفيذ وعرض التقرير اليومى عن جودة التنفيذ وكذلك مكان إقامة العمال ،الكل يعمل بمنتهى القوة ومنتهى الجدية ومنتهى الاخلاص تحت نظام واضح ساعات عمل محددة والعمل ثمانية أيام متواصلين وراحة يومين حيث أن الاسبوع كان عبارة عن عشرة أيام وفى نفس الوقت الى يقوم المهندسين والعمال بقطع الاحجار سواء شرق النيل حيث جبل المقطم أو محاجر الجرانيت فى اسوان أو البازلت غرب الفيوم كل ذلك يقوم من خلال منظومة تعمل تحت شعار واحد مصر أولا وملكنا أولا ونحن خلف الملك نحيا معه ونذهب معه الى الجنة هو ده حلمنا الاعظم.

وتنطلق مجموعة الضيوف فى السير وتنزلق قدم احد الضيوف فى روث الخيل والجمال ونقف كلنا لحظات وينطلق شخص اخر معاتبا لي ويقول أننا درسنا فى مدارسنا تاريخ اجدادكم حتى اصبح حلمنا أن نقف أمام هرم خوفو متأملين ومتشوقين لما ظل فى ذاكرتنا منذ طفولتنا وهو زيارة مصر والان بعد أن أتينا الى اعظم مكان فى الدنيا أصابنا الاحباط ،هل لا تستطيعون جعل هذا المكان لائقا بأجدادكم؟.. هل هى الامكانيات الضعيفة أم السلوكيات أم عدم النظام؟.. وكان ولابد من إجابة وتأتى إجابتي بأن هناك خطة لتطوير المنطقة بأكملها ومداخلها ومخارجها وسوف تشهد نقلة حضارية تليق بأجدادي المصريين ،وتلاحقني إحدى الضيفات قائلة ، نظافة المكان وترتيبه لا يحتاج الى خطط ولكنه يحتاج الى إدارة تؤمن بأن المكان يستحق أن يكون نظيفا وممشى من الخشب يحمينا من الوقوع في أي حفرة ،الامر لن يحتاج الى انتظار الانتهاء من خطة تطوير المنطقة بأكملها ، نرجوك إيصال رسالتنا الى من يحب مصر ويهمه أن تكون جميلة فى عيون ضيوفها وبالفعل لقد وعدتهم بأن هناك من يعمل ويجتهد وأن رسالتكم ستصل الى كل مصري أحب هذا البلد وسوف أرسل لكم قريبا صورا وفيديوهات تثلج صدوركم فرحا وأننا كمصريين لا يمكننا أن نحبط ضيوفنا وكأننا لم نرى أو نسمع. وأدعوكم الى دعوة اصدقائكم لزيارة بلدنا ووعد بأن تصلك الفيديوهات فى فترة وجيزة جدا دون الانتظار لافتتاح المتحف الكبير نهاية عام 2020 ودون الانتظار لخطة تطوير المنطقة بأكملها ، نحن نحب مصر كما تحبونها وأكثر وأنتم ضيوفنا ونحن معتادين على استقبالكم بكل ترحاب ودفء .