abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
أصل الحياة ماسى
أصل الحياة ماسى
عدد : 08-2008
اكتشف علماء ألمان إن الحياة بدأت بفضل قطع الماس في حالته الأولية مشيرين إلى أن طبقات الماء البلورية التي تكونت على قطع الماس الطبيعي لعبت دورا أساسيا في عالم الأحياء وفي تطور الحياة على كوكب الأرض.
ويرى علماء معهد المواد الميكروسكوبية والمواد البالغة الدقة (النانو) في جامعة “أولم “الألمانية أن هذه الحقول الرئيسية للماس الميكروسكوبي المهدرج (المعالج بالهيدروجين) وهو في حالته الأولية تمثل السديم الأصلي الذي منه نشأت جميع أشكال الحياة.
ويوضح العلماء الألمان أنه حينما التصقت الجزيئات الأولية بسطح الماسات المهدرجة في جو الأرض الأولى قبل مليارات السنين كان التفاعل الناجم كافيا لإنتاج أول الجزيئات العضوية المعقدة التي أنشأت الحياة في نهاية المطاف.
وكشفت تجارب علماء "أولم" عن وجود قدرة التوصيل الكهربائي التي ربما كانت مفتاح التفاعلات الكيميائية اللازمة لنشأة الحياة الأولى.
وتتقدم نظرية الماس المهدرج على أفضل نظرية أخرى ممكنة عن أصل الحياة.
وخلال التجارب المعملية التي هدفت إلى تأكيد الأبحاث التي أجراها باحثون أوروبيون آخرون قبل ثلاثين عاما تبين للعلماء الألمان من جامعة "أولم" أنه عند معالجة الماس الطبيعي بالهيدروجين تكونت على سطحه طبقات شفافة من الماء الضروري للحياة.
وقال العلماء " تبين من خلال الدراسة أن التوصيل الكهربائي من خلال الماس الطبيعي أفضل بمعدل 10% من الماس الصناعي".
أيضا لا تستبعد نتائج أبحاثهم إمكانية أن تكون الجزيئات العضوية الأولى قد وصلت إلى الأرض من الفضاء الخارجي.
وعلى أي حال فإن تطور الحياة على الأرض يظل أمرا يتجاوز حدود ما هو شائع وما هو متوقع. فنظرية تفيد بأننا جميعا غبار نجمي.. وأخرى تفيد بأننا جميعا ماسات.
 
 
محمد عبد السند