abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
مشروع دراسة أجنة توت عنخ آمون
مشروع دراسة أجنة توت عنخ آمون
عدد : 08-2008
اعلن وزير الثقافة فاروق حسني عن بدء مشروع علمي بالتعاون بين المجلس الاعلي للاثار وكلية الطب بجامعة القاهرة لدراسة الاجنة التي عثر عليها في مقبرة الملك توت عنخ آمون الموجودة بكلية الطب منذ اكتشاف المقبرة عام 1922.

وقال الدكتور زاهى حواس أمين عام المجلس الأعلى للآثار، إن الدراسة تتضمن تحليل عينات الحمض النووى لجنينين، يتراوح عمرهما بين خمسة وسبعة شهور، وإجراء فحص بالأشعة المقطعية لأول مرة من خلال فريق عمل مصرى.

وأوضح الدكتور حواس أن هذه الدراسة العلمية، تهدف إلى معرفة عائلة الملك توت عنخ آمون (1355 ــ 1346 ق.م)، وذلك فى إطار المشروع المصرى لدراسة المومياوات المصرية. مشيراً إلى أن نتائج تحليل الجنينين، سيجيب عن تساؤلات لمعرفة أم الجنين، هل هى الملكة عنخ إن إس با آمون، أم أن هذه الأجنة وضعت داخل المقبرة لكى تجعل الملك الذهبى يعيش كوليد جديد فى العالم الآخر.

وأضاف أن نتائج التحليل ستساهم فى التوصل إلى مومياء الملكة نفرتيتى زوجة الملك إخناتون، حيث توجد مجموعة من المومياوات الملكية لسيدات غير معروف أسمائهن بالمتحف المصرى بالقاهرة ووادى الملوك وتم عمل تحليل الحمض النووى لهن بالمعمل الخاص الموجود بالمتحف المصرى.
يشار إلى أن المجلس الأعلى للآثار كان قد قام بفحص الحمض النووي لمومياء الملك توت عنخ آمون وإجراء الأشعة المقطعية لها بمقبرته بوادي الملوك بالأقصر في يناير عام 2005 في إطار مشروع شامل تحت رئاسة الدكتور زاهي حواس وعضوية عدد من العلماء المصريين لدراسة المومياوات الملكية.
, من ناحية أخرى، وقع الدكتور زاهى حواس والدكتور أحمد سامح فريد عميد كلية الطب جامعة القاهرة، اتفاقية علمية لإقامة معمل لتحليل الحمض النووى داخل كلية الطب، ليكون المعمل الثانى بعد المعمل الموجود بالمتحف المصرى بالقاهرة، لدراسة وفحص العينات الخاصة بالمومياوات المصرية.
 
 
أيمن حجاج