abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
مصر تحتفل بذكرى دخول العائلة المقدسة
مصر تحتفل بذكرى دخول العائلة المقدسة
عدد : 06-2020
تحتفل مصر، اليوم الإثنين، بذكرى دخول العائلة المقدسة منذ أكثر من ألفى عام، والتى بفضلها تبوأت الكنيسة القبطية المصرية مكانة دينية خاصة بين الكنائس المسيحية فى العالم.

وتولى الحكومة المصرية حاليًا أولوية خاصة لإحياء مسار رحلة العائلة المقدسة، بعد اعتماد بابا الفاتيكان نقاط العائلة المقدسة لمصر ضمن الحج لمليارى مسيحى على مستوى العالم، مما يعد تنشيطا جديدا للسياحة المصرية وإضافة تاريخية لمكانة مصر الحضارية.

ويعد مشروع إحياء مسار العائلة المقدسة الذى تنفذه مصر مشروعًا قوميًا باعتباره محورًا عمرانيًا تنمويًا يقوده قطاع السياحة ويؤدى إلى تنمية هذا المحور إلى تنمية المجتمعات المحيطة بطول المسار، الذى يتضمن 25 نقطة تمتد لمسافة 3500 كم ذهابًا وعودة من سيناء حتى أسيوط.

وشكلت وزارة السياحة والآثار لجنة قومية تضم خبراء من كل الجهات المعنية لإعداد ملف لتقديمه إلى منظمة اليونسكو لتسجيل مسار رحلة العائلة المقدسة على قائمة التراث العالمى اللا مادى و تسجيل أديرة وادى النطرون الأربعة على قائمة التراث العالمى المادى.

ووافق مجلس إدارة صندوق السياحة، برئاسة الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار، على تحويل 41 مليون جنيه لوزارة التنمية المحلية لاستكمال أعمال تطوير مواقع مسار العائلة المقدسة بمصر من الميزانية المخصصة لها من موازنة صندوق السياحة بمقدار 60 مليون جنيه.

أكد الدكتور عبدالرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار، أن مصر تحتفل فى الأول من يونيو من كل عام بذكرى دخول العائلة المقدسة إلى مصر والتى ضمت السيدة العذراء، وابنها السيد المسيح ودليلهما فى الرحلة القديس يوسف النجار.

وأوضح ريحان، فى تصريحات صحفية اليوم الإثنين، أن السيد المسيح جاء وعمره أقل من عام، وقد باركت العائلة المقدسة العديد من المواقع بمصر من رفح إلى الدير المحرق تضم حاليًا آثار وآبار وأشجار ومغارات ونقوش صخرية، مطالبا باعتبار أول يونيو عيدا قوميًا تحتفل به مصر بأثرها.

وكشف عن مسار الرحلة حيث إن العائلة المقدسة جاءت عن طريق شمال سيناء، ثم اتجهت إلى الدلتا، ثم إلى وادى النطرون، فمنطقة حصن بابليون لتأخذ طريقها فى نهر النيل إلى نهاية الرحلة بدير المحرق بالقوصية بمحافظة أسيوط.

وأفاد بأن المحطات شملت مسمياتها الحالية، لافتًا إلى أن كانت لها مسميات قديمة أثناء الرحلة (رفح، الشيخ زويد، العريش، الفلوسيات، القلس، الفرما، تل بسطة، مسطرد، بلبيس، منية سمنود، سمنود، سخا، بلقاس، وادى النطرون، المطرية وعين شمس، الزيتون، وسط القاهرة حارة زويلة وكلوت بك، مصر القديمة وحصن بابليون، المعادى، منف، دير الجرنوس، البهنسا، جبل الطير، أنصنا، الأشمونين، ديروط، ملوى، كوم ماريا، تل العمارنة، القوصية، ميرة، الدير المحرق).