abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
"حواس" و "وزيرى".. ملك وكتابة
-حواس- و -وزيرى-.. ملك وكتابة
عدد : 06-2020
بقلم/ اشرف سركيس

اللى خلف ممتش، وابن الوز عوام، وخير خلف لخير سلف، ومصر ولادة، ووجهين لعملة واحدة ، اقاويل مصرية من اصول ارضنا الطيبة أراها من وجهة نظرى تنطبق على اثنين من نجوم وزارة الاثار والذين يمتلكون كاريزما تجعلك تعشق بشغف الاثار المصرية وحكايتها وهما الفرعون المصرى فتوة الاهرامات مفتاح الحياة وعشيق المومياوات وحبيب الملكات ومحاضر الخواجات حامى التاريخ العالم ابو برنيطة الدكتور زاهى حواس ، وريشة المعابد وغول المتاحف وجعران المقابر ودكتاتور الاكتشافات ومزعج المومياوات حاصد التوابيت الصعيدى الجدع الدكتور مصطفى وزيرى الامين العام للمجلس الاعلى للاثار

فهما حواديت مصرية وفص برلنت ومن اجمل من انجبت وزارة الاثار المصرية

فالدكتور زاهى موسوعة علمية اثرية فلتة من فلتات المبدعين المصريين فهو لا يقل شهرة عن طه حسين ونجيب محفوظ وام كلثوم واحمد ذكى والممتع بليغ حمدى فهو صاحب فكرة المعارض الخارجية وبالاخص معرض كنوز الملك توت عنخ امون والتى جلبت ملايين الدولارات لوزارة الاثار بخلاف الدعاية والاعلان والترويج لمقومات مصر السياحية بالاضافة لمحاضراته باسلوبه البليغ الممتع الشيق بعمق تحليلاته واستنتاجة للنتائج الواقعية ومغامراته فى الكهوف وقصص واساطير لعنات الفراعنة وحكايته عن روعة المصرى القديم فهو نجم الشباك دائما وابدا وهو تميمة الاثار المصرية التى لن تتكرر مرة اخرى

وكذلك الدكتور مصطفى وزيرى النجم الصاعد والريشة الملونة الخفيفة المتنقلة بين المدن الاثرية والتى تصول وتجول وتخطف الابصار الذى الذى لا يعرف معنى الراحة - ابن الصعيد وصاحب الاكتشافات الاثرية المتتالية مالك مفاتيح اسرار وكنوز المومياوات وكاشف الحقائق والمتواضع والوطنى الغيور حامل المسئولية والذى يبهرك باداءه البسيط السلس وحكايتة عن الاكتشافات فيشعرك بالوطنية والفخر والاعتزاز بكونك حفيد الفراعنة ويجردك من الطائفية والعصبية والعرقية والشخصية ويجعلك تعشق مصريتك حتى النخاع

وأنا اوجه ندائى للوزير الرائع المجتهد النشيط دكتور عنانى بانتاج برنامج تلفزيونى وتسجيل حلقات تذاع اسبوعيا بالتبادل بين دكتور زاهى ودكتور وزيرى لالقاء الضوء عل ى كنوز الماضى وعلى الاكتشافات الاثرية الحديثة وعلى تاريخنا الثرى الذى لا ينضب ابدا ولزرع حب الوطن وجذوره فى النشء والذى سيكون ابلغ من ألف درس تربية وطنية قد يحضرها الطلاب في المدارس