abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
تعرف علي كرم وجود ونضال بولاق أبو العلا
تعرف علي كرم وجود ونضال بولاق أبو العلا
عدد : 11-2020
بقلم المهندس/ فاروق شرف
استشاري ترميم الاثار

زيارة إلى الحى العريق المشهور بمواطنيه الشجعان أصحاب الوطنية والكرم والجود وبمنازلهم القديمة الواضح بها عبق التاريخ وهى بولاق أبو العلا:

بولاق أو بولاق أبو العلا هو حي قديم من أحياء مدينة القاهرة، تقع بجوار وسط القاهرة وبجوار نهر النيل، اشتق اسم بولاق من المفردة الفرنسية 'Beau Lac' والتي تعني "البحيرة الجميلة". هذه المعلومة خاطئة فالاسم معروف قبل أن يطأ أي فرنسي أرض مصر، وكان الاسم معروفا في عهد الفاطميين وربما بدأت تأخذ شهرتها مع حملة نابليون بونابرت على مصر عام 1798م، ومحاولة استخدام موقعها للوصول إلى مناطق الوجه البحري..

واختلف الناس في معنى بولاق.. البعض قال إن أصل الكلمة هو "بو" أي الجميلة بالفرنسية. و"لاك" أي بحيرة، أي إن معنى الكلمة "البحيرة الجميلة" ثم تحرفت من بولاك إلى بولاق.. ولكن لا يوجد ما يؤكد هذا حيث أن بولاق كانت موجودة قبل الحملة الفرنسية.

ويقول البعض الآخر أن أصل تكوين منطقة بولاق يعود إلى غرق سفينة كبيرة في هذا الموقع. ثم مع إطماء النيل بكثرة في هذه المنطقة بدأت الأرض تعلو، وتتكون أرض جديدة هي بولاق الآن

وبدأ الاهتمام بضاحية بولاق منذ الحملة الفرنسية على مصر... وكانت البداية شق طريق مستقيم يبدأ من منطقة الأزبكية إلى بولاق، وقام بتمهيده المهندس "لوبيريه" كبير مهندسي الطرق والكباري في الحملة، وغرس على جانبي الطريق الأشجار تسهيلا لمرور فرق الجيش الفرنسي... وكان هذا الطريق يصل ما بين الأزبكية وبولاق بعد مروره فوق قنطرة المغربي، التي كانت مقامة فوق خليج الطويلة "الخليج الناصري القديم" مخترقا التلال الموازية للخليج. ولكن العصر الذهبي لحي بولاق بدأ مع عصر محمد علي باشا، عندما أمر باستكمال شق الطريق بين "القاهرة.. وضاحية بولاق"، وكان لهذا الطريق فعل السحر في تعمير بولاق، كما أن محمد علي أنشأ هناك دارا لصناعة السفن مع بدء الإعداد لإرسال الحملة الوهابية، وضرورة إنشاء أسطول قوي لمصر في البحر الأحمر.

وهكذا تحول الواقع بين القاهرة والنيل وبولاق من أرض تغمرها مياه الفيضان إلى هذا الحي الشعبي على ضفاف شاطئ النيل. وقد أدى تحول طرق التجارة المصرية ابتداء من عصر برسباي "1421-1438 م" واعتمادها على تجارة البحر المتوسط، بعد أن كانت تعتمد على تجارة البحر الأحمر عبر الطريق التقليدي "عيذاب – قوص – الفسطاط" بعد تخريب عيذاب في أواسط القرن التاسع الهجري.. بعد أن حدث كل هذا فقدت الفسطاط أهميتها الاقتصادية. وبدأت التجارة تتجه إلى بولاق الذي أصبح ميناء بديلا لميناء أثر النبي الذي حرفه العامة إلى "أتر النبي"، ولكن ميناء بولاق لم يلعب دورا في الحياة الاقتصادية للقاهرة إلا ابتداء من القرن الخامس عشر.

وفى هذا المجال أذكر أننى سمعت أنه أيام الإحتلال الإنجليزى فى مصر .. كان الأزهريون كثيراً ما يقومون لمقاومة الإنجليز ويهرولون إلى الجامع الأزهر ويغلقون الأبواب ورائهم الأمر الذى جعل الجنود الإنكليز يحاصرون أبواب الجامع الأزهر لحبسهم فيضطر الشيوخ إلى الصعود للمآذن رافعين شارات حمراء ويلوحون بها ليراهم أهل بولاق أبو العلا فينتفضون مهرولين إلى الجامع الأزهر للدفاع عنهم .. وكانت هذه الشارات الحمراء دلالة على الخطر .. وتصور حضرتك المسافة بين بولاق والجامع الأزهر عبارة عن مساحات تحتوى على مبانى قليلة وزراعات .. فما حالنا اليوم مع الكتل الخرسانية مع تلوث الهواء مع بدء الثورة الصناعية.