abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
فوري تضاعف أرباحها إلى 119.2 مليون جنيه خلال 9 أشهر
فوري تضاعف أرباحها إلى 119.2 مليون جنيه خلال 9 أشهر
عدد : 11-2020
ضاعفت شركة فوري لتكنولوجيا البنوك والمدفوعات الإلكترونية، من أرباحها المجمعة خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري، لتصل إلى 119.208 مليون جنيه، مقابل 57.375 مليون جنيه بالفترة المناظرة.

وارتفعت الإيرادات وفقاً للقوائم المالية المرسلة للبورصة اليوم، بمعدل سنوى 45.2% لتبلغ 892.7 مليون جنيه خلال أول 9 أشهر من عام 2020 مقابل 614.9 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق، بفضل الأداء التشغيلي القوى لجميع قطاعات الشركة.

وأشارت الشركة، أن فوري نجحت في مواصلة تنفيذ الاستراتيجية التي تتبناها بهدف تنويع مصادر الإيرادات، مما أثمر عن ارتفاع مساهمة قطاع الخدمات المصرفية في إجمالي الإيرادات بأكثر من الضغط خلال أول 9 أشهر من عام 2020.

فضلا عن النمو الملحوظ لمساهمة قطاع التمويل متناهي الصغر في إجمالي الإيرادات خلال نفس الفترة.

وبلغت الأرباح التشغيلية قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 259 مليون جنيه خلال أول تسعة أشهر من العام الجاري، بزيادة سنوية قدرها 63.5% بفضل جهود الإدارة في تنويع أنشطة الشركة ومردودها الإيجابي على تحسن التكاليف التشغيلية.

علاوة على كفاءة إدارة عمولات التحصيل من خلال القنوات المختلفة والتي تمثل الأعلى قيمة بين عناصر قائمة تكاليف الشركة.

وعلق أشرف صبري العضو المنتدب لشركة فوري قائلاً ” مع الوصول إلى مشارف ختام عام 2020، تود أن تعرب الإدارة عن اعتزازها بالأداء المشرف للشركة خلال أول 9 أشهر من العام، حيث نجحت في تحقيق نتائج قوية أثبتت صحة توقعات الإدارة حول كفاءة أداء الشركة من جهة، وتوافقت مع نتائج تحليلات المؤسسات البحثية من جهة أخرى”.

ومن ناحية أخرى قال صبري:” واصلت الإيرادات مسارها التصاعدي، حيث ارتفعت بمعدل سنوي 45.2% لتبلغ 892.7 مليون جنيه خلال أول 9 أشهر من 2020، مدفوعة بالأداء القوى لجميع قطاعات الشركة خلال نفس الفترة”.

وأرجع ذلك إلى تنوع وارتفاع مساهمة قطاعات الشركة في إجمالي الإيرادات مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، حيث تضاعفت مساهمة قطاع الخدمات المصرفية في إجمالي الإيرادات خلال أول 9 أشهر من العام الجاري، مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

كما شهدت الفترة نمو مساهمة قطاع التمويل متناهي الصغر في إجمالي الإيرادات بشكل ملحوظ.

وتجدر الإشارة إلى نجاح سلسة منافذ فوري بلس في تحقيق نتائج إيجابية بدء من شهر أغسطس الماضي، مما ساهم في تعزيز نتائج قطاع الخدمات المصرفية خلال الربع الثالث من عام 2020.

وبالتوازي مع ذلك، تخطي عدد مرات تحميل تطبيق ماي فوري على الهاتف المحمول حاجز المليون مرة، مما أدى إلى زيادة حجم المعاملات بشكل كبير بصورة شهرية.

وقد انعكس المردود الإيجابي لتلك الإنجازات على تنمية هوامش الأرباح التشغيلية، حيث ارتفعت الأرباح التشغيلية قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بمعدل سنوي 63.5% في خلال أول 9 أشهر من 2020 مدفوعة بنمو الإيرادات مع تحسن التكاليف التشغيلية لمختلف قطاعات الشركة سريعة النمو.

وقد نتج عن ذلك ارتفاع هامش الأرباح التشغيلية قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بواقع 3.2 نقطة مئوية لتبلغ 29% خلال نفس الفترة.

ومن جانب أخر، أشار العضو المنتدب لفوري، أن الشركة تمضي قدما في تنفيذ أهدافها الاستراتيجية بخطوات ثابتة، على الرغم من التحديات الصعبة التي شهدها هذا العام بما حملته من تغيرات واضطرابات بمختلف الأسواق في شتي أنحاء العالم.

ويأتي في مقدمة هذه الأهداف التزام الشركة الراسخ بتطوير منظومة فعالة للمدفوعات الرقمية تتماشي مع جهود الدولة في تعزيز مبادرات التحول الرقمي سعياً إلى تطوير الأنشطة الاقتصادية، والتجارية في السوق المصري.

وفي هذا الإطار تواصل الشركة تعظيم الاستفادة من منظومة تطبيقاتها القائمة على تحليل البيانات بهدف مخاطبة احتياجات ومتطلبات السوق المتنامية، والتوسع المستمر بباقة خدماتها المقدمة التي تتسم بقيمتها الفائقة.

وقد أثمرت هذه الجهود عن نجاح الشركة خلال الربع الثالث من عام 2020 في استخداث منظومة رقمية متطورة لتقييم الجدارة الائتمانية من خلال تحليل انماط قاعدة عملاء الشركة من التجار.

وتعد هذه الخطوة تتويجا للجهود الحثيثة التي تبذلها الإدارة بهدف احتلال الشركة مكانة رائدة في تقديم خدمات التمويل الرقمي للشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة التي لا تحظي بخدمات القطاع المصرفي.

كما أحرزت الشركة تقدما ملحوظا خلال نفس الفترة على صعيد جهودها في تعزيز التحول الرقمي للمعاملات التجارية بين الشركة، فبعد أن أثبتت الشركة ريادتها في التحويل الرقمي للمدوفعات بين صغار التجار ومورديهم ممن لايتعاملون مع قطاع الخدمات المصرفية، نجحت الشركة في تحقيق إنجاز جديد يتمثل في اطلاقها خدمة جديدة تتيح لمندوبي مبيعات كبرى الشركات العاملة في قطاع السلع الاستهلاكية تحصيل مدفوعات شركاتهم من التجار من خلال أجهزة البيع المحمولة التابعة لفوري.

وترى الإدارة أن السوق المصري لايزال يطرح المزيد من فرص النمو التي تؤهل الشركة للتوسع في باقة الخدمات والحلول التي تقدمها لتعزيز منظومة الدفع الإلكتروني على صعيد أنشطة سلاسل الإمداد والتوريد.

وفي تطور أخر مكنت فوري 60 ألف تاجر إضافي من الحصول على ترخيص قبول المدفوعات الرقمية، بالتعاون مع شركاتها الاستراتيجيين البنك الأهلى المصري وبنك مصر.

وتأتي هذه الخطوة في إطارة مبادرة تحفيز السداد الإلكتروني التي أطلقها البنك المركزي والتي يسعي من خلالها إلى إرساء بنية أساسية قوية للمدفوعات الإلكترونية وتحقيق الشمول المالي، وهي الجهود التي ستثمر عن تمهيد الطرق لتحقيق المزيد من النمو مع اندماج الشركة الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد الرسمي.

كما نجحت فوري في إتمام توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية مع شركة إيجيبت للتأمين، والتي سيتم بموجبها توزيع وثائق تامين على العملاء غير المؤمن عليهم بالسوق المصري بأسعار تنافسية، وذلك من خلال القنوات الإلكترونية التابعة لشركة فوري سعيا إلى تحفيز خدمات المدفوعات الإلكترونية في البلاد.

واستكمالا لهذه الجهود، عكفت الشركة على تعزيز فريق العمل بنخبة من الكفاءات بهدف الارتقاء بقدارتها على اقتناص فرص النمو التي يطرحها الاتجاه المتزايد للتحول الرقمي بالسوق المصري.

وقد شملت احدث المستجدات في هذا الصدد تعيين مجموعة من الخبراء لشغل مناصب: رئيس القطاع التجاري لخدمات الشركات، ورئيس القطاع التجاري للخدمات المصرفية، ورئيس قطاع التسويق، ورئيس قطاع البنية الاساسية.

ويحظي شاغلو تلك المناصب الجديدة بسجل حافل يربو على 25 عاما من الخبرات المتضافرة من واقع عملهم في مجموعة واسعة من الشركات الدولية المتخصصة في مجال الخدمات التكنولوجية وتشغيل خدمات الهاتف المحمول مثل اي بي ام وفودافون وكذلك كبري الشركة المصرية مثل شركة راية.

واستشراقا للمستقبل، تؤكد الإدارة ثقتها التامة في تحقيق الشركة المزيد من النتائج المشرفة خلال عام 2020 وفقاً للتوقعات الإيجابية المعلنة.

وتعمل جاهدة على ضخ المزيد من الاستثمارات لتعزيز البنية التكنولوجية وتنمية فريق العمل بالشركة بهدف تعظيم استفادتها من المقومات السوقية الراهنة وتعزيز قدراتها على اقتناص المزيد من فرص النمو خلال عام 2021.