abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
شارع الأزهر: أريد حلاً
شارع الأزهر: أريد حلاً
عدد : 12-2020
بقلم الخبير السياحى/ محمود كمال

استطاعت الحكومة الحالية تطوير ميدان التحرير بشكل رائع واصبح من الميادين العالمية بعد وضع مسلة الملك رمسيس الثانى في وسط الميدان مع التشجير والانارة بالتقنيات الحديثة لتحتفل مصر والعالم كله بنقل أعظم ملوك مصر من المتحف المصري الى متحف الحضارات بمصر القديمة ... وهنا تبرهن الحكومة كل يوم أنها إذا أرادت شيئا فعلته بكل اقتدار ... العالم كله ينتظر اللحظة التي تعلن فيها مصر عن موعد رحلة الملوك العظماء ثمانية عشر ملكا وأربعة ملكات ... الحدث الثقافي الأهم في العالم أجمع ، يحدث تجهيزة الان في مصر .. كم انت عظيمة يا مصر.. ومن منطلق الثقة في سواعدنا وقدراتنا التي تظهر جلية في الاعمال الضخمة والصعبة ووجود حكومة تعمل كفريق عمل واحد يهمه النجاح ولاشيء غير النجاح .. مما يجعلنا نزيد من طموحاتنا واحلامنا لأن يعود شارع الازهر الى اصله .. هذا الشارع هو الاول انشاءا في مدينة القاهرة وكان اسمه شارع القائد جوهر الصقلى ، متقاطعا مع شارع المعز ،وهذين الشارعين عمرهما الان تخطى الألف عام ..فمتى يكتمل الشكل الحضارى لاهم مدينة في مصر؟ .. الشارع به العديد من المحلات التجارية التي تتاجر في الاقمشة والملابس والأدوات الكهربائية وليس فقط المحلات هي من يشغل الرصيف بل الباعة المتجولون من ميدان الاوبرا وحتى نهاية كوبرى الازهر ذهابا وإيابا .. والسؤال الذى يطرح نفسه الان ؟ متى تنفذ الحكومة خطة إنقاذ شارع الازهر وتطويره وإيجاد منفذ اخر للبائعين بطريقة ذكية وسهله لهم وللجمهور الذى تعود على شراء كل شيء بأسعار رخيصة من شارع الازهر؟

على سبيل المثال تستطيع الحكومة بناء سوق ضخم حديث مجهز بجوار حى الاسمرات ،على ان يكون السوق مجهز بكل الوسائل التي تيسر على الكل الانتقال والشراء وحمل الأشياء بسهولة.. من الممكن ان نتخيل السوق الحديث بشكل متخصص .. سوق للأقمشة واخر للمعدات واخر للملابس الجاهزة واخر للشنط وغيره وغيره .. مع وجود كافة الخدمات من بنوك ومكاتب شحن ومطاعم.

لماذا تطوير شارع الأزهر الأن؟ .. الشارع أصبح أكثر ازدحاما والتلوث الناتج عن الزحام والبيع والشراء يمثل مظهرا غير حضاري وغير صحي خاصة مع الظروف الحالية وجائحة كورونا.

نريد من الحكومة أن تسرع في تطوير شارع الازهر وإزالة السور الجديد الموجود في منطقة الغورية وحتى مستشفى الحسين العام ... ولابد من تطوير سلوكيات المصريين وتقنين كل مظاهر التحضر والرقى من إشارات للمرور وتسهيل مرور المشاة بطريقة منظمة متحضرة وكذلك السيارات وتخطيط الشارع وفقا لقواعد المرور العالمية ووضع كاميرات تلتقط المخالفين وتغليظ قيمة المخالفة سواء للسيارات أو للمشاة .

لكم أن تتخيلوا شكل شارع الازهر الذى يربط بين أهم شوارع القاهرة فهو يربط بين شارع صلاح سالم ووسط البلد ويقطع شارع المعز وهو قريب من كل الأماكن المهمة مثل قصر عابدين وميدان التحرير وشارع المعز وشارع بورسعيد.. كما نتمنى إعادة تخطيط ميدان الاوبرا والعتبة وشارع بورسعيد ولاننسى إقامة السوق الذكى المتحضر المجهز النظيف وتسهيل عملية اشتراك الباعة المتجولين وغيرهم من المحلات التجارية التي ترغب في ذلك ..

كل ما يهمنا هو تطوير الشارع بالشكل اللائق بمصر والمصريين وضيوف مصر من السائحين..حيث يجب أن ننتهز فرصة بناء مصر الحديثة ... فقد قامت القيادة السياسية ببناء 14 مدينة جديدة .. وتعودنا على سرعة الإنجاز مع الكفاءة والجودة العالية ... لذا أحلامنا أصبحت سريعة وكبيرة وممكنة مع هذه الحكومة ومع متابعة الرئيس عبدالفتاح السيسى لكل كبيرة وصغيرة ومحاربة الفساد وتطوير الطرق وإنشاء الكبارى وخلق شبكة طرق ضخمة سوف نشعر بها اكثر حينما تكتمل جميعها.

أعى جيدا أن كلامنا يقرأ جيدا ، ومتى وجدوا فيه أفكارا ممتازة إلا وفعلوها مثل تطوير منطقة وادى الريان ومنطقة أهرامات الجيزة والكارت الذكى للسائح الأجنبى وكل ذلك موثق في مقالات قمت بكتابتها فيما سبق في جريدة أبو الهول السياحية التي تشجع كل فكرة جيدة وتضيف للسادة المسئولين بعدا مهماً بوجهة نظر تبتكر أكثر مما تنتقد .. وتطرح الحلول للمشكلة بكل إخلاص.