Deprecated: mysql_pconnect(): The mysql extension is deprecated and will be removed in the future: use mysqli or PDO instead in /home/abou/public_html/Connections/abou.php on line 15
خيانة الصديق

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
خيانة الصديق
خيانة الصديق
عدد : 01-2021
بقلم الدكتور/ عادل عامر

الصداقة الحقيقية باعثها خلق رفيع يلمسه الشخص في نفس صاحبه، فيعجبه ويقع في نفسه حبه ويتخذه صديقاً يدله على كل خير وينأى به عن كل شر.. ينصحه فيؤثر فيه ويتأثر به فيغدو شخصاً مختلفاً عما كانت عليه طباعه السابقة، وهي الفضيلة الكبرى التي ينشدها الإنسان في كل زمان ومكان، وسمات الصداقة مشاعر إنسانية رفيعة هي أطهر من أن تكون لها شروط وقيود تدل عليها حتى إنه إذا ما فقد بعضها سقطت واسطة العقد، إنها فضيلة الصدق الحقيقي النابع من صدق القلب واللسان والمشاعر والمواقف، وصدق الإخاء الذي به يحفظ المرء ود صديقه في حضوره وغيبته،

وهذه تضحية فالصديق الحقيقي لا يبخل على صديقه بالتضحية من أجله ولا يبالي بما قد يجد لأن الصداقة في معناها النفسي العميق هي التوحد الذي يجعل الصديقين يبدوان وكأنهما شخص واحد، كما أنها علاقة حب واحترام متبادلين؛ فالحب والاحترام قرينان إن فقد أحدها فقد الآخر رونقه وقيمته، والصديق الحقيقي مرآة لصاحبه يرى فيها نفسه،

ومن خلالها يبصر عيوبه ويقومها بما ينبغي أن تكون عليه.. يسدد خطاه ويدله على كل خير وينهاه ويبعده عن كل سوء.. كذلك هي الصداقة فهي النصيحة وهي الموعظة وهي النقد البناء، لا تلك التي تقوم على قشور العلاقة فلا تجني ثمراً ولا تنبت زرعاً.

بهذه القيم نشأت صداقة بين عاملين آسيويين أحدهما يعمل فنياً والآخر عامل بناء التقيا في مسكن جماعي وتطورت العلاقة بينهما وأصبح كل شخص يبوح للآخر بأسراره وحكاياته، واستمرت العلاقة بينهما أكثر من عامين وهما يخرجان معاً ويقضيان أوقات الإجازة في النزهة وتبادل الأحاديث والضحكات، ولم يفترقا يوماً واحداً، وإذا مرض أحدهما تولاه زميله بالعناية والرعاية ومتابعة علاجاته والذهاب معه إلى المستشفى ومساعدته في حال نقص المال لشراء حاجة يريدها، واستمرت العلاقة هكذا بلا توتر.

وفي يوم من الأيام تحدث الفني مع صديقه عن موقف حدث له أثناء العمل مع رئيسه، فبدأ صديقه في نصحه وقال له: لقد أخطأت في الحديث بهذه الطريقة مع رئيسك ويجب عليك أن تعتذر له، لكن الفني اعتبر نصيحة صديقه الذي يحبه ويخاف عليه إهانة له وبدت على وجهه علامات الغضب وقال له: كان عليك أن تساندني بدلاً من أن تخطِّئني، وبدأ صياحه يعلو في المسكن حتى إن صديقه دهش من ردة فعله الغاضبة وقال له: نصيحتي قلتها لك لأنني حرصت على ألا تفقد وظيفتك،

ولم أتوقع منك كل هذا الغضب، وهكذا تخاصم الصديقان أياماً عدة، حيث كان كل منهما يفكر بطريقته، فقد اعتبر الفني نصيحة صديقه إهانة له بينما ظل صديقه العامل يفكر مراراً وتكراراً حتى وصل إلى نتيجة وهي أن صديقه الفني شخص أحمق على الرغم من أن هذه السمة لم تظهر طوال فترة صداقتهما.

تصالح الصديقان وبالرغم من عودة المياه إلى مجاريها بينهما كشف الموقف الأخير بينهما حقيقة الفني الذي صار لا يتقبل الحقيقة ولا يعترف بالخطأ، واستمرت الصداقة عادية بينهما يخرجان ويعودان ويأكلان ويشربان معاً، لكن المواقف تكررت بينهما فالعامل يصحح الفني إذا أخطأ والفني لا يقبل ذلك

وتبدأ المشاحنة بينهما ثم يعودان إلى طبيعتهما إلا أن الفني يظل الغضب على وجهه ولا يغلق الباب في وجه الشيطان، وتراوده الوساوس بأن صديقه انتصر عليه في النقاش وأصبحت هذه الحالة النفسية نقطة ضعف الفني فهو لا يستطيع أن يتمالك أعصابه ويتحول صديقه بين عشية وضحاها إلى عدوه اللدود بمجرد أن يوجه إليه نصيحة.

وفي يوم من الأيام ذهب الصديقان برفقة زملائهما في المسكن ليتناولوا العشاء، وحدثت مشادة كلامية بين الفني وصاحب المطعم انتهت بطرد الجميع من المطعم، وبدأ صديقه يلومه على فعلته التي حرمتهم من العشاء، فاستشاط الفني غضباً وتعارك مع صديقه حتى طرحه أرضاً وحاول بقية زملائه منعه وتهدئته ولم يستطيعوا سوى إبعاده عنه لكنه توعد صديقه العامل بأنه سيقتله لأنه –

كما يرى - دائماً يلومه ولا يقف بجانبه، ولم تمر تلك الليلة بسلام، فقد تملك الفني الغضب من صديقه العامل، وظل الشيطان يوسوس له بأن صديقه لابد من أن يموت حتى يرتاح باله، وبات يفكر طوال الليل كيف ينتقم من صديقه.

في صباح اليوم التالي جلس عامل البناء مع شخص آخر أمام البناية التي يسكنان فيها ورأى صديقه الفني ذلك المنظر، واعتبرها فرصة للانتقام فصعد إلى سطح البناية وأخد حجر طابوق كبير الحجم ورماه على صديقه الذي لم يتحمل قوة الرمية وثقل الطابوق وتوفي في الحال قبل أن يتم نقله إلى المستشفى، وألقي القبض على الفني،

وأصدرت المحكمة بحقه حكماً بالسجن المؤبد وإبعاده من البلاد بعد قضاء العقوبة. صار الغدر لعبة هذه الأيام، وغربة الوطن هواية إجبارية هي جرح تعيد الأيام آلامه، وأوجاعه أضعافاً مضاعفة. لقد علمتني حياة الكتابة أن أرتاب من الكلمات، فأكثرها شفافيةً غالباً ما يكون أكثر غدر.

إن الغدر في حد ذاتها ميتة حقيرة حقيقة الغدر عمل من اؤتمن على شيء بضد ما اؤتمن لأجله، دون علم صاحب الأمانة. الثقة هي منبع الغدر. من كافأ الناس بالمكر كافاؤه بالغدر.

مؤسف جداً أن تبحث عن الوفاء في عصر الغدر، وعن الحب في قلوب جبانة. يصعب على المرء أن يتوقع الغدر والخيانة إن لم يكن قادراً على الإتيان بمثلها.

أخشى ما أخشاه أن يأتي اليوم الذي يصبح فيه الغدر وجهة نظر. من المؤسف حقاً أن تبحث عن الصدق في عصر الغدر، وتبحث عن الحب في قلوب جبانة. كفى بالمرء غدر أن يكون أميناً للخونة. من كوارث الحياة، شخص تضعه في عينك فيعميك.

الصديق نعمة، لكن عند غدره فهو لعنة لا أكثر، غدر أقرب الناس لنا مأساة علينا مواجهتها بقوة، حتى لا نفقد الأمل بالحياة، هنا مجموعة من الكلمات عن غدر الأصدقاء عندما نفتقد أغلى الناس، عندما تتركنا أرواحنا جسد بلا روح. عندما كان لك طريق في الحياة، شيء تسعى وتجتهد للوصول إليه، شيء يعطي له نفسك وروحك. وفجأة!...وبدون مقدمات، يتركك وحيداً...تقف تائه.. ام تبكي.. تقف حزين.. أم حائر.. مهموم. أن يطعنك أحدهم في ظهرك فهذا أمر طبيعي، ولكن أن تلتفت وتجده أقرب الناس اليك... فتلك هي الكارثة.

من المؤسف حقاً أن تبحث عن الصدق في عصر الخيانة، وتبحث عن الحب في قلوب جبانة. أكثر الناس حقارة هو ذلك الذي يعطيك ظهره وانت في امس الحاجة إلى قبضة يده. لا تسالني عن الخيانة؟ فأنا لا أعتقد أن هناك كلمات قادرة على وصفها.

كل خائن يختلق لنفسه ألف عذر ليقنع نفسه بأنه فعل الصواب. أيها الخائن كنت حبيباً أم صديقاً!! لو كانت كل قصة حب تنتهي بالخيانة لأصبح كل الناس مثلك.

الصادقون في عواطفهم لا يبالون بالمظاهر. من السهل أن تحب الناس، ولكن من الصعب أن تجبر الناس على حبك. ليس من الصعب أن تضحي من أجل صديق، ولكن من الصعب أن تحب صديقاً يستحق التضحية. المتكبر كالواقف على جبل يرى الناس صغاراً... ويرونه صغيراً.

الصداقة والحب معناها الحقيقي!!! القرب لا البعد، الحب لا الكراهية، الصدق لا النفاق. ذكرى مؤلمة إذا عرفت أن صديقك وحبيبك خانك ذكرى مؤلمة إذا عرفت كم من الوقت المبذول للتفكير في هذا الصديق والحبيب الخائن.

لقد سمعت عنه الكثير والكثير لكني أغلقت قلبي وفكري وأغلقت أذناي عن سماع كلمة تسيء إليه. وكم من ندامة خلفتها وراء هذا الصديق، وكتبت من صميم فؤادي وصديد قلبي. لذلك المنسي...نعم منسي..

.لقد نسيته حتى آخر حرف من هذه الكلمات. خيانة الصديق سكين تصيب القلب فلا يبرأ. يظل في الآمه يتقلب ويتقلب فلا هو بالغفران شفي ولا بالنسيان هودي. هي جرح تعيد الأيام آلامه وأوجاعه أضعافاً مضاعفة.

وكلما أشرقت شمس يوم جديد أو غربت يعتصر الفؤاد حزناً ويمتلئ القلب الجريح شعوراً بالوحدة فينكسر الأمل!! ويفقد الشعور بالفرح وتظل الخيبة والألم الرفيق الدائم للقلب المغدور. لو صاحبك خانك....!!! اعتبر أنّه قد مات.. أفضل من التفكير بأنّه خانك.. اعتبره قد مات.