abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
حكاية مسجد العارف بالله ابراهيم الدسوقي
حكاية مسجد العارف بالله ابراهيم الدسوقي
عدد : 04-2021
بقلم المهندس/ فاروق شرف
استشاري ترميم الاثار

من المساجد صاحبة التاريخ مسجد القطب العارف بالله إبراهيم بن عبد العزيز بن أبو المجد بن الدسوقى الذى ولد صائماً .. .. وعاش عابداً .. .. ومات ساجداً...

عاش عابدآ أو مات ساجدا .. لكن كيف ولد صائمآ ... فالحكاية تتلخص فى:-

- والده سيدى عبد العزيز ابو المجد كان يعمل سقا وفى ليلة ٢٩ شعبان توجه إليه جيرانه يسألوه هل غدا أول رمضان أو المتمم لشهر شعبان .. قال لهم : إذهبوا إلى فاطمة زوجتى فقد وضعت الليلة طفلآ وإسألوها لو رضع المولود من عدمه .. فكانت الاجابة أنه إمتنع عن الرضاعة .. فقال لهم إذن غدآ اول رمضان.

- إبراهيم الدسوقى ولد فى دسوق التابعة للسلطنة المملوكية آنذاك عام ٦٣٧ هجرية ومات عام ٦٧٦ هجرية .. فقد عاش ٤٣ عامآ وكان يلقب بصاحب الكرامات التى أعجزت المغرضين أعداء الاسلام.

وكان يلقب بأبو العينين فقد كانت له عين ف الشريعة وعين ف الحقيقة.

كانت بداية المسجد عبارة عن خلوة عاش فيها إبراهيم الدسوقى لمدة 23 عاماً دارساً للعلوم الفقهية والشرعية مع تفسير كتاب الله والأحاديث النبوية ولم يخرج منها إلا عندما مات أبوه سيدى أبو المجد حيث تم دفنه فى إحدى مدن محافظة البحيرة تسمى ( الرحمانية ) أما والدته ستنا فاطمة فمقامها بالأسكندرية بجوار مسجد سيدى المرسي أبو العباس وله من الأخوات الكثير أذار منهم على سبيل المثال سيدى موسى أبى العمران ومقصورته بجوار ضريح أبو العينين وله أخ يسمى سيدى محمد العداروس مقامه أمام مدخل السيدة زينب من الخارج وأخ آخر مقامه بجوار ستنا فاطمة النبوية بالدرب الأحمر.

وأما المسجد الإبراهيمى فهو بمدينة دسوق أكبر مراكز محافظة كفر الشيخ والواقعة على نهر النيل فرع رشيد والذى جعلها من أشهر المدن التجارية والسياحية الدينية .. ومدينة دسوق لها ذكرى عندى أبينها من خلال شعر للزميل طلعت الهابط رحمه الله .

- دسوق يا غنيوة جميلة يتغنى بيها أولادك
- قاعدة على الشط أميرة تحكيى لنا عن أمجادك
- بتضفرى الشعر ضفاير ومركبك بالريح طاير
- والحلو واقف ع الموردة يرمي الشبك بإيده حراير
- والكحل أزرق ف عيونك والسحر باين ف جفونك
- والمية تجرى على الصفين يحميك ربك ويصونك
- دسوق يا غنيوة جميلة دسوق يا غنيوة جميلة
- على إيدك والله كبرنا من نيلك ياما شربنا
- على شطك قعدنا سميعنا مواويل الحلوة بتشجينا
- يابلدنا يا فاس مغروسة ف إدينا ياشكوش وتروس ع المينا
- دسوق يا غنيوة جميلة دسوق يا غنيوة جميلة

أعود للمسجد الإبراهيمى الذى يعتبر من أكبر المزارات الصوفية الكبيرة ف العالم الإسلامى حيث يقصده الآلاف من الزائرين من جميع أنحاء الجمهورية والدول العربية والإسلامية والأوروبية كالمشهد الحسينى والسيد البدوى والسيدة زينب.
مساحته.. (7,000م²) بدون حرم المسجد

الطول..(95.62 متر... العرض..(73 متر)

عن وصف المسجد

يتسع المسجد لعدد حوالي 25,000 مصلى
عدد المآذن..(4) .. عدد القباب..(1) وقطر القبة 21 متر.


يقع المسجد في منطقة وسط البلد بحي جنوب مدينة دسوق في شمال دلتا النيل
والمسجد مقسم إلى جناحين، جناح خاص بالرجال، وجناح للسيدات من طابقين على( مساحة 600 متر) يفصل بينهما غرفة ضريح إبراهيم الدسوقي وشقيقه شرف الدين موسى) في غرفة منفصلة تقع تحت القبة مباشرةً.

مصر غنية بأولياء الله الصالحين ومنهم سيدى إبراهيم الدسوقى حيث كان يقام له إحتفال فى شهر إكتوبر من كل عام يستمر إسبوع وسط إجراءات أمنية مشددة .. ويحتفل بالذكرى 77 طريقة صوفية من مختلف أنحاء العالم حيث يزور المدينة في هذا الوقت من العام أكثر من مليون زائر من مختلف محافظات مصر وبعض دول العالم، ويُعد من أكبر احتفالات الموالد في مصر.فمن مظاهر الاحتفال، أن يمتطي خليفة المقام الإبراهيمي حصاناً، ويُزف به في معظم شوارع دسوق بعد صلاة العصر في اليوم الختامي للاحتفال.
 
 
الصور :