Deprecated: mysql_pconnect(): The mysql extension is deprecated and will be removed in the future: use mysqli or PDO instead in /home/abou/public_html/Connections/abou.php on line 15
شارع عماد الدين

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
شارع عماد الدين
شارع عماد الدين
عدد : 09-2021
بقلم المهندس/ فاروق شرف
استشاري ترميم الآثار

زيارتى اليوم ذهبية لشارع عريق بوسط القاهرة يمتاز ببنايات باريسية الطابع ذات أعمدة وتيجان وشرفات فينيسية ذات زخارف إسلامية شرقية تخطف الأبصار .. فنادق وبنسيونات ودور سينما وإستوديوهات فوتوغرافية تحمل أسماء عربية وأجنبية .

يمتد هذا الشارع إلى مسافة تزيد عن ألفى متر من ميدان الزعيم مصطفى كامل أو ميدان الخواجة (سوارس ) سابقاً و ينتهى بميدان رمسيس ( الباب الحديد ) سابقا .

يطل التاريخ من بنايات هذا الشارع الممهورة بتوقيع المعماري أنطونيو لاشياك، كبير مهندسي السرايات الخديوية في عهد الخديو إسماعيل، أما الشوارع الجانبية المتفرعة منه فتحمل أسماء عمالقة الفن: نجيب الريحاني، وسيد درويش وزكريا أحمد وعلي الكسار.

بين جدران هذا الشارع صدحت أم كلثوم وليلى مراد، وتغنى سيد درويش ومحمد عبد الوهاب بألحانهم الطربية، وتألق يوسف وهبي وجورج أبيض ونجيب الريحاني وأمينة رزق وتحية كاريوكا وسامية جمال وبديعة مصابني وغيرهم، وهنا مرت الممثلة الأميركية جوزفين بيكر التي جاءت لمصر في أربعينات القرن .. وكذلك الفنانة الفرنسية الشهيرة سارة برنار التي كانت تقدم عروضها على مسارحه؛ فقد كان هذا الشارع محراب أهل الفن في الشرق.
أتكلم عن شارع عماد الدين.

أما عن أصل تسمية هذا الشارع ، فإن كتب التاريخ تشير إلى أن عماد الدين اسم لشيخ له ضريح بالقرب من تقاطع الشارع مع شارع الشيخ ريحان، يعود لعام 1661 ميلادية.

ولأهمية هذا الشارع؛ كتب عنه الكثير من المؤرخين، وستجده يطل بين مذكرات الفنانين، سواء مذكرات يوسف وهبي أو نجيب الريحاني التي تدور أحداث كثيرة منها في جنبات هذا الشارع، لكن من أهم الكتب التي تروي حكايات عن هذا الشارع كتاب «شارع عماد الدين.. حكايات الفن والنجوم» للكاتب المسرحي الشهير ألفريد فرج، الذي صدر عن الهيئة العامة للكتاب عام 2012، يقول فيه «قضيت أيامي في شارع الفن، زرته ثم أطلت الزيارة ثم أقمت فيه.

يوجد بهذا الشارع واحدة من أهم معالم مصر التراثية الشهيرة بـ«العمارة الحمراء»، وهي العقار الضخم الذي يضم المكتبة العريقة «الأنجلو المصرية»، وعددا من المحال الشهيرة الأخرى، هي عمارة عرفت في القرن الماضي باسم عمارة «برايان ديفيز» وهي عائلة إنجليزية استوطنت مصر وعملت في تجارة الملابس، ولا سيما تصميم ملابس المدارس الإنجليزية في مصر والسودان، وبعد فترة ابتاعته عائلة الشوربجي الشامية التي باعته لشركة الإسماعيلية التي قامت بشراء أغلب المباني التراثية في وسط القاهرة وأعادت ترميمه

وينفرد بمعالم مميزة تحمل من التاريخ الاجتماعي والإنساني لمصر القرن العشرين الكثير من الحكايات التي لن تتكرر .. فعلى مقربة من ذلك العقار يوجد مقهى «الأميريكين» الشهير واستوديو «فارت»، وتوجد فنادق عاش بها كبار الفنانين، فندق «ألكسندر» وفندق «بيج بن» و«لوريا» كلها شهدت فصولا من كفاح أهل الفن الذين جاءوا للقاهرة هوليوود الشرق ليشقوا طريقهم

ويروي ألفريد فرج أنه في مقاهي هذا الشارع التقى حمدي غيث ونعمان عاشور ويوسف إدريس وبليغ حمدي وعبد الرحمن الشرقاوي وصلاح أبو سيف وعبد المنعم مدبولي.

يقال إن هذا الشارع وحده كان يضم 15 مسرحا ودار عرض سينمائية، ومن أشهر مسارحه «الرينيسانس» و«الكورسال» الذي قدمت عليه «أوبريت العشرة الطيبة» وكان أكبر مسارح القاهرة إلا أنه تهدم تماما، ومسرح «برنتانيا» الذي قدمت عليه «كشكش بيك» و«راسبوتين»، ومسرح رمسيس الذي كان يواجه مسرح الريحاني، وكان يتنافس كل ليلة يوسف وهبي والريحاني، كل على مسرحه يقدم لجماهيره فنا هادفا. وكان شارع عماد الدين يضم مسرح «إجيبسيانا» الذي شيده اليوناني كانغالوس، ودار عرض «الكوزموغراف الأميركاني» تاريخ هذه المسارح يعود إلى عشرينات القرن العشرين، بعضها بقي وتحدى الزمن، وبعضها تساقطت جدرانه حزنا على الزمن الجميل.

* حال الشارع الآن أفضل من الماضي بعد أن أعادت محافظة القاهرة ترميم أغلب مبانيه وإعادة طلائها، فاستعاد الشارع جزءا من حيويته إلا أن روح الشارع لا تزال مفقودة بعد أن غلقت مسارحه ودور السينما التي كان يكتظ بها، فلم تعد أضواء المسارح تضوي وأفيشات السينما البراقة تجذب المارة. المسرح الوحيد الذي يعمل بشكل موسمي هو مسرح الريحاني، إلى جانب خمس دور سينما، هي: سينما ليدو، وسينما كوزموس، وكايروبالاس، وسينما ديانا، وبيجال. تبقى تلك المعالم القليلة شاهدة على زمن مضى وتاريخ متفرد عن أهل الفن الذين رحلوا ورحلت معهم عظمة تلك الحقبة التنويرية، لكنهم لم يغادروا وجدان الملايين حول العالم.
 
 
الصور :