Deprecated: mysql_pconnect(): The mysql extension is deprecated and will be removed in the future: use mysqli or PDO instead in /home/abou/public_html/Connections/abou.php on line 15
شارع كمال الطويل

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
شارع كمال الطويل
شارع كمال الطويل
عدد : 10-2021
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
موسوعة كنوز “أم الدنيا”

شارع كمال الطويل أحد شوارع جزيرة الزمالك وهو يمتد من إمتداد شارع أبو الفدا قرب الرأس الشمالية للجزيرة ويتجه جنوبا موازيا للجانب الشرقي من الجزيرة ثم ينحني نحو الغرب حتي ينتهي بتقاطعه مع شارع محمد مظهر باشا الذى يعد أحد الشوارع الرئيسية بالجزيرة والزمالك كلمة تركية تعني الأكواخ الخشبية أو العشش باللهجة المصرية حيث كانت تلك الجزيرة الطينية الواقعة في نهر النيل نقطة إنطلاق للصيادين العاملين بصيد الأسماك من نهر النيل ويرتزقون من تلك المهنة الشاقة والذين كانوا يقومون بتخزين أدواتهم من قوارب وشباك الصيد وغيرها في تلك العشش كما كانت مكانا لراحتهم خلال فترات الصيد والزمالك أيضا إسم لزهرة ويقال إنها كانت تنمو بكثرة في هذه المنطقة وتعود نشأة هذه الجزيرة هذا الحي إلي القرن الخامس الميلادى حيث ظهرت جزيرتان منفصلتان في مكان جزيرة الزمالك الحالية وفي وقت الحملة الفرنسية على مصر في أواخر القرن الثامن عشر الميلادى ظهرت جزيره ثالثة بالقرب منهما وأصبحت الثلاثة جزر تعرف بإسم عازار وبولاق الكبيرة ومصطفى أغا ثم إتصلت هذه الجزر وإلتحمت وإلتصقت ببعضها وكونت جزيرة واحدة عرفت بإسم جزيرة بولاق لأنها كانت أمام قرية بولاق وفى عام 1830م في عهد محمد علي باشا والي مصر حينذاك أقام محمد علي قصرا كبيرا بين المزارع في الجهة الشمالية من أرض الجزيرة وإتخذه للنزهة والترفيه وللتخفف من مسؤوليات الحكم ومن هنا بدأ الأثرياء وصفوة المجتمع في التفكير تدريجيا في تملك قطع أراضي هناك وبناء فيلات وقصور فاخرة عليها والإنتقال للسكن فيها وبعد ذلك بحوالي 40 سنة قام الخديوى إسماعيل ببناء قصر الجزيرة الذى تحول إلي فندق الماريوت الآن وتحديدا في عام 1869م ليكون هو المقر الرسمي لضيوف مصر من الأجانب المدعوين لحضور حفل إفتتاح قناة السويس في شهر نوفمبر من نفس العام وكذلك فقد تم في نفس التوقيت إنشاء كوبرى قصر النيل القديم وتم إفتتاحه في عام 1872م ليربط بين وسط مدينة القاهرة وحي الزمالك مما أدى إلي زيادة كبيرة في النشاط العمراني بالمنطقة فزادت أعداد القصور والفيلات الفاخرة في المنطقة كما حدثت زيادة أخرى كبيرة في النشاط العمراني بالمنطقة بعد إنشاء كوبرى أبو العلا القديم والذى تم البدء في بنائه عام 1908م وتم إفتتاحه في عام 1912م في عهد الخديوى عباس حلمي الثاني والذى كان يربط حي بولاق بالزمالك والذى صممه المهندس المعمارى الفرنسي الشهير جوستاف إيفل مصمم برج إيفل بالعاصمة الفرنسية باريس في أوائل القرن العشرين الماضي وقد إشتهرت منطقة الزمالك منذ الربع الأول من القرن العشرين الماضي بأنها من أرقى وأهدأ أحياء القاهرة ومقر سكن لأثرياء المدينة ومقر مفضل للسفارات والقنصليات الأجنبية وأعضاء السلك الدبلوماسي الأجانب العاملين بمصر وللأسف فقد تم هدم الكثير منها وتم بناء أبراج سكنية شاهقة الإرتفاع مكانها مما أوجد أزمة خانقة وإزدحام كبير في المرور وفي الأماكن المخصصة لإنتظار السيارات بالمنطقة حاليا نظرا لأن معظم الشوارع الداخلية بالحي غير متسعة وضيقة وكذلك لقلة الجراجات وأماكن إنتظار السيارات
.
وتعود تسمية شارع كمال الطويل إلي إسم الموسيقار المعروف كمال الطويل وهو ملحن ومؤلف موسيقي مصري راحل كان من أقرب أصدقاء العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ والملحن محمد الموجي وكان هو آخر من بقي حيا من الذين لحنوا لكوكب الشرق أم كلثوم وقد ولد كمال الطويل في طنطا في يوم 11 أكتوبر عام 1923م وكان متعلما وكان ينتمي إلي أسرة وفدية كبيرة وكان إسمه كاملا هو كمال محمود زكي الطويل وكان والده محمود بك زكي الطويل وبعد دراسته الثانوية سافر إلى القاهرة ليدخل في طريق الفن وإلتحق بالفعل بمعهد الموسيقي وتزامل مع حليم أثناء الدراسة وبعدها عمل الطويل مراقبا للموسيقى بالإذاعة المصرية وقرر أن يفتح لصديقه عبد الحليم الطريق ليغنى فى الإذاعة المصرية ولم يكن حينها يهتم بالتلحين أو الغناء وكان تركيزه منصب على مسئوليته كمراقب للموسيقى بالإذاعة وكان نظام العمل بالإذاعة حينذاك كان رتيبا يقتضى أن يختار الملحن المطرب الذى يسند له ألحانه وطلب من عدد من الملحنين أن يسندوا لحنا من ألحانهم لصديقه العندليب لكنهم كانوا يتهربون ولأنه كان مؤمنا بموهبة صديقه قرر أن يلحن له أغنية ليقدم بها فى الإذاعة خاصة أنه كان من المعتاد أنه لا يلتحق أى مطرب جديد بالإذاعة إلا إذا غنى من ألحان أحد ملحنيها وكانت لجنة الإذاعة وقتها مكونة منه ومن الإذاعى الكبير حافظ عبد الوهاب ونقيب الموسيقيين وقتها عبدالحميد عبد الرحمن وعارض نقيب الموسيقيين إشتغال عبد الحليم كمطرب وكان يرى أن عازف الأوبوا لا يمكن أن يكون مطربا وإنسحب من اللجنة ولكن كان الطويل وحافظ عبدالوهاب مؤمنين بموهبة حليم وأخذ كل منهما على عاتقه مسئولية تقديم هذا المطرب الجديد للناس وهو ما دفعهما للبحث عن إسم رنان له غير إسم عبدالحليم شبانة وحتى لا يخلط الناس بين إسمه وإسم شقيقه الأكبر إسماعيل شبانة الذى كان نجما بالإذاعة وقتها ولذلك إختارا لعبد الحليم إسما مشتقا من إسم الإذاعى حافظ عبد الوهاب ليكون إسم العندليب عبد الحليم حافظ ووضع كمال الطويل لصديقه أول لحن ليلتحق به بالإذاعة ومن هنا شق كمال الطويل طريقه كملحن وموسيقار كبير بعد أن نجحت ألحانه بصوت عبدالحليم نجاحا كبيرا فأقبل عليه كبار المطربين والمطربات ليلحن لهم ونجح الصوت الجديد ليهدى الفن عندليب أسمر واحد ومتفرد فى تاريخ الطرب .

ويعد الملحن كمال الطويل صاحب أهم الأغاني الوطنية التي أصبحت خالدة حتى يومنا الحالي والتي دائما ما إرتبطت بأحداث وطنية في تاريخ مصر فشارك بألحانه في أعياد الثورة وفي العدوان الثلاثي عام 1956م وفي حرب أكتوبر عام 1973م وكان من أشهر وأبرز الألحان الوطنية لكمال الطويل :-

-- إحنا الشعب إحنا الشعب اخترناك من قلب الشعب يا فاتح باب الحرية يا ريس يا كبير القلب يا حلاوة الـشعب وهو بيهتف بإسم حبيبه وكانت ضمن الأغاني التي تعاون فيها كمال الطويل مع صلاح جاهين مع إستمرار تعاونه مع عبد الحليم حافظ وأنتجت عام 1956م .

-- بالأحضان بالأحضان بالأحضان بالأحضان يابلادنا ياحلوة بالأحضان فى ميعادك يتلموا ولادك يابلادنا وتعود أعيادك والغايب مايطيقش بعادك يرجع ياخدك بالأحضان وقدمت هذه الأغنية في عام 1961م في ذكرى العيد التاسع لثورة يوليو عام 1952م وكانت أيضا من كلمات صلاح جاهين وغناء عبدالحليم حافظ .
-- يا أهلا بالمعارك يا بخت مين يشارك بنارها نستبارك ونطلع منصورين وكانت هذه الأغنية إحدى الأغاني التي إستمر فيها التعاون بين صلاح جاهين والعندليب والطويل وقدمت في عام 1965م ضمن إحتفالات العيد الثالث عشر لثورة يوليو عام 1952م .


-- صورة صورة وقدمت في عام 1966م في العيد الرابع عشر لثورة يوليو عام 1952م وكانت آخر الأغاني الوطنية التي غناها العندليب عبد الحليم حافظ في أعياد الثورة قبل أن تمنع الحفلات الغنائية عقب هزيمة الخامس من شهر يونيو عام 1967م .

- أحلف بسماها وبترابها وكانت إحدى ألحان كمال الطويل بعد نكسة عام 1967م وغناها عبد الحليم حافظ وكان صوت عبد الحليم مع ألحان كمال الطويل حينذاك يتردد دائما في الشوارع والمنازل كأغاني وطنية تحفيزية عقب نكسة يونيو عام 1967م
.

-- خلي السلاح صاحي وهي إحدى الأغاني الوطنية التي مازالت خالدة في ذاكرتنا وأنتجت عام 1968م وكتب كلماتها الشاعر أحمد شفيق كامل وكانت من غناء العندليب عبد الحليم حافظ .

-- إبنك يقولك يا بطل وصباح الخير يا سينا وقد تم تقديم هاتين الأغنيتين مع حرب أكتوبر عام 1973م بصوت عبد الحليم حافظ ولحن كمال الطويل وكانتا من كلمات الشاعر عبد الرحمن الأبنودي .

وقد إلتقي الملحن كمال الطويل مع كوكب الشرق أم كلثوم في عدد قليل من الأغاني منها لغيرك ما مددت يدا وغريب على باب الرجاء وكانتا من كلمات الشاعر طاهر أبو فاشا وكان أشهر لقاء لهما في أغنية والله زمان يا سلاحي كلمات صلاح جاهين والتي غنتها أم كلثوم في عام 1956م إبان العدوان الثلاثي على مصر والتي إعتمدت نشيدا وطنياً لمصر حتى نهاية السبعينيات من القرن العشرين الماضي عندما إستبدل بها نشيد بلادي بلادي من ألحان سيد درويش وكانت ألحان كمال الطويل التي غناها العندليب عبد الحليم حافظ من أجمل وأشهر ألحانه حيث إلتقيا في ما يقدر بعدد 56 أغنية عاطفية ووطنية فمع الشاعر مرسي جميل عزيز إلتقيا في مجموعة من الأغاني مثل موشح ياضنين الأمس الذي غناه عبد الحليم في بداياته كما إلتقيا مع نفس الشاعر في مجموعة من الأغاني التي غناها عبد الحليم في أفلامه مثل الحلو حياتي وهي دي هي وقولوله الحقيقة وبتلوموني ليه وفي يوم في شهر في سنة والتي تعد من أجمل ما غنى عبد الحليم وجواب وراح راح والحلوة وبلاش عتاب وهي آخر أغنية عاطفية غناها عبد الحليم من ألحان كمال الطويل إضافة إلى ثلاث أغانٍ وطنية هي ذات ليلة عام 1959م وبلدي يا بلدي عام 1964م ويا كويت يا حبيبة عام 1970م كما أنهما إلتقيا مع الشاعر مأمون الشناوي في مجموعة من الأغاني التي غناها عبد الحليم في أفلامه مثل كفاية نورك وحلفني وبيني وبينك إيه وصدفة وفي يوم من الأيام وبعد إيه إضافة إلى أغنية وطنية هي إني ملكت في يدي زمامي عام 1956م ومع الشاعر صلاح جاهين إلتقيا في مجموعة من الأغاني الوطنية مثل إحنا الشعب وبالأحضان والمسؤولية ويا أهلا بالمعارك وصورة وناصر يا حرية وعلاوة علي ذلك فقد إلتقي العندليب مع ألحان كمال الطويل مع الشاعر عبد الرحمن الأبنودي في عدد من الأغاني الوطنية منها إنذار وراية العرب وأحلف بسماها وبالدم وإضرب وبركان الغضب وإبنك يقولك يابطل إضافة إلى أغنية صباح الخير يا سينا . وإلتقي عبد الحليم أيضا مع ألحان كمال الطويل مع عدد من الشعراء الآخرين لكن في عدد قليل من الأغاني منهم الشاعر حسين السيد والذى قدما معه أغاني حبيب حياتي واللي إنشغلت عليه وبيع قلبك وإلتقيا أيضا معا مع الشاعر محمد علي أحمد في أغنيتي لاتلمني وعلى قد الشوق والتي ساهمت في شهرة عبد الحليم وللأمير عبد الله الفيصل قدم عبد الحليم والطويل أغنية سمراء ومع صلااح عبد الصبور قدما أغنية لقاء إضافة إلى أغانٍ وطنية مثل حكاية شعب ومطالب شعب للشاعر أحمد شفيق كامل وخدني معاك ياهوى لمحمد حمزة وقد لحن أيضا كمال الطويل بعض الأغنيات لمطربين ومطربات آخرين منهم محمد قنديل ومحمد عبد المطلب ومحمد منير وليلي مراد وفايزة أحمد ووردة الجزائرية وفي مجال السينما قدم كمال الطويل الموسيقى التصويرية لفيلم عودة الإبن الضال مع المخرج الكبير الراحل يوسف شاهين وأيضا لفيلم المصير وبعد رحيله في يوم 9 يوليو عام 2003م عن عمر يناهز 80 عاما أعاد يوسف شاهين تقديم موسيقى المصير في فيلم إسكندرية نيويورك الذي حمل إهداء خاص إلى كمال الطويل .
 
 
الصور :