الأربعاء, 24 أبريل 2024

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
الرئيسية
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool

القدماء المصريون عرفوا توم وجيرى منذ أكثر 3300 سنة

القدماء المصريون عرفوا توم وجيرى منذ أكثر 3300 سنة
عدد : 04-2009

قدّس المصريون القدماء القطط في القرن السادس عشر قبل الميلاد، فعبدوا إله الحب والخصوبة المسمى "باست" على هيئة رأس قط وجسم امرأة. وكان المصريون يعاقبون كل من يؤذي قطًا، بعقوبة تصل إلى حد الموت. وعندما يموت قط كانوا يحلقون حواجبهم علامة على الحداد ويحولون القطط الميتة إلى مومياوات. وكان القط من أكثر الحيوانات تقديسا وله العديد من القصص الفرعونية المسجلة فوق جدران المقابر والمعابد المصرية القديمة.

وتروي تلك النصوص والصور التي رسمت بعناية إن مصر عرفت نوعا من القطط البرية يسمى "شوس" منذ عصور ما قبل التاريخ وكان يرى دائما قرب حدود الصحراء وكان "شوس" القصير الذيل والممتلئ الجسم صياد شرس وميال إلى الاعتداء على الدوام. وهناك أيضا "القط العظيم" الذي ذكر في كتاب الموتى بأنه "كائن شمسي قديم غاية القدم وأنه يحمي الناس ويمزق الأفعى الشريرة أربا أسفل جذع الشجرة المقدسة".

أما القط المصري الأليف الودود المبهج فترجع أول إشارة له إلى حوالي سنة 2100 قبل الميلاد.وقد شيد الفراعنة للقط الأليف معبد أطلقوا عليه اسم " القطة" فى منطقة تل بسطة فى محافظة الشرقية من الغرب والجنوب على أنه تحفة نادرة.

وتعج مقابر الفراعنة في الأقصر بصور لصاحب القبر وزوجته وتحت مقعدها قط سمين ذو فراء ناعم وأذنين طويلتين وشوارب وهو يأكل سمكة. كما أودع قدماء المصريون في معبد القطة بتل بسطة كثير من التماثيل التي تمثل القطة في صور شتى توددا إليها ولبعض هذه التماثيل جسم امرأة ورأس قطة لطيفة ويمثل بعضها قطة ترضع صغارها.

لكن المدهش هو ما أكده خمسة من علماء المصريات الأجانب هم جان دوريس وإف.إل. ليونيه و أيه.أيه. إس إدواردز وجان يو. يوت وسيرج سونرون في كتابهم الموسوعي "معجم الحضارة المصرية القديمة" عن أن المصريين عرفوا "توم" و"جيري" قبل أكثر من 3300 سنة وأن النزاع بين القط والفأر كان موضوعا عاما للأدب الشعبي في تلك الفترة حيث عثر على العديد من الصور المرسومة على أوراق البردي بشكل تهكمي ومكتوب عليها "تصبح القطة عبده لدى مدام فأرة " ويهاجم جيش من الفئران فرقة القطط المحبوسة في قلعة ويرجع علماء للمصريات بينهم الأثري المصري أحمد صالح عبد الله أول ظهور لرسم كاريكاتيري للقط والفأر إلى حوالي عام 1300 قبل الميلاد.

وبقى أن نعرف أن القط وفد إلى أوروبا من مصر عن طريق بلاد الإغريق الذين أدهشهم تقديس المصريين القدماء للحيوانات- ويعتقد الكثيرون من المتخصصين في علوم الحيوانات أن القطط الإنجليزية القابعة على أسطح المنازل تنحدر من سلالة القطط المصرية.
 
 
أحمد عبد المعز