الأربعاء, 24 أبريل 2024

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
الرئيسية
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool

وزير الآثار في سقارة: مصر آمنة ومستعدة لاستقبال زوارها فى اى وقت..و50مليون جنيه لتمهيد وإضاءة الطرق المؤدية لآثار الجيزة

وزير الآثار في سقارة: مصر آمنة ومستعدة لاستقبال زوارها فى اى وقت..و50مليون جنيه لتمهيد وإضاءة الطرق المؤدية لآثار الجيزة
عدد : 09-2012
افتتح الدكتور محمد إبراهيم، وزير الاثار صباح اليوم الموافق 20 من سبتمبر الجارى، يرافقه د. على عبد الرحمن محافظ الجيزة ، وعدد من من سفراء الدول الأجنبية وقيادات الآثار، من بينهم محسن السيد على دفن الثور المقدس "آبيس" بمنطقة سقارة بالجيزة، وذلك بعد عملية ترميم استمرت عشر سنوات بتكلفة 12.5 مليون جنيه.

وقال الوزير في مؤتمر صحفى عالمى عقده بهذه المناسبة إن افتتاح مقابر "السرابيوم" التى تم اكتشافها عام 1851 بمثابة نقطة الانطلاق لسلسلة من الافتتاحات الأثرية على مستوى محافظات مصر سواء لمواقع أثرية تم ترميمها، أو مواقع أخرى سوف تفتتح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار ورؤساء القطاعات بالوزارة مقابر"السرابيوم" مقر لأول مرة، موضحًا أنه حرص على أن تكون هذه الافتتاحات قبل بداية الموسم السياحى الجديد، للتأكيد على أن مصر بلد الأمن والأمان وانها فى انتظار الملايين من زوارها وعشاق اثارها وتراثها العظيم وان مصر تؤكد للعالم انها كانت ومازالت تعمل وقادرة على العطاء..

اوضح الوزير ان اهمية هذه المقابر يرجع لكونها مقابر دفن الثور أبيس وهو الحيوان الذى كان مبجلاًً لدى الحضارة المصرية القديمة، موضحًا أنها ليست مقابر العجل أبيس كما هو شاع بين البعض.

وتناول مشروع ترميم وتطوير " السرابيوم " التي كانت مخصصة لعبادة الثور آبيس تمهيد الممرات المؤدية إليها والتى تم فيها تركيب أرضيات خشبية وأخرى زجاجية من "السيكوريت" ليتمكن الزوار من مشاهدة أرضيتها الأصلية. وكما تضمن مشروع الترميم حقن المنطقة المخلخلة بالمقبرة في سقف الممرات والحجرات لإحداث حالة اتزان وتدعيم، كما تم علاج الشقوق والشروخ بجسم المقبرة بأحدث الطرق الهندسية والعلمية وتزويدها بأجهزة تحكم في الحرارة والرطوبة، و تركيب أرضيات خشبية وأخرى زجاجية من «السيكوريت» لمشاهدة الأرضية الأصلية لها.

ويعرف أن المصري القديم حرص من خلال إنشائه السرابيوم على إنشاء مقابر لمومياوات العجل أبيس الذي كان مقدسا في فترة الأسرات الفرعونية‏, ‏حسب معتقدات القدماء..

وجاء اسم "السرابيوم" من ضم اسم العجل "أبيس"، الرمز الحي للمدعو «بتاح»، مع الاسم الذي أطلقه عليه اليونانيون "أوسرابيس"، عندما اختلطت عبادة الآلهة حسب معتقداتهم القديمة، ولربط الديانة المصرية باليونانية، ولذلك سميت المقبرة "أبيس" ب"السرابيوم"‏،وقد بدأ إنشاء هذه المقبرة بدءا من الأسرة الـ‏18 (الملك أمنحتب الثالث‏)‏ حتى الأسرة ‏19 (الملك رمسيس الثاني‏)‏ والأسرة ‏26 (الملك بسماتيك‏)‏ حتى الأسرة ‏30‏ في عمل استمر حتى العصر البطلمي‏، وبعد دخول الإسكندر الأكبر أي ‏(1405‏ ق‏.‏م - ‏332‏ ق‏.‏م‏),‏ كانت تتم عبادة العجل أبيس في منفاه،وبعد وفاته كان يتم تحنيطه في معبد تم تشييده في ميت رهينة بسقارة‏،‏ وهو ما زال موجودا‏‏، ويشار إلى أنه تم اكتشاف المقبرة عام ‏1851‏ على يد العالم الفرنسي ميريت الذي كان مديرا للمتحف المصري‏،‏ وقد وجد التوابيت خالية من العجول، غير أنه لم يتبق سوى تابوت واحد مغلق لم يتمكن من فتحه سوى بالديناميت‏،‏ وتم العثور فيه على مومياء العجل ومعه بعض المجوهرات.

من جانبه ،قال د. على عبد الرحمن محافظ الجيزة أن المحافظة رصدت 50 مليون جنيه لتحسين وتمهيد الطرق المؤدية إلى المناطق الأثرية، موضحاً أن هذه الطرق بحاجة إلى رصف وإنارة ووضع كاميرات مراقبة، مشيراً إلى أن صندوق السياحة خصص ما يقرب من 30 مليون جنيه لتطوير هذه المنطقة، وأن المنطقة بحاجة إلى 70 مليون جنيه لإنشاء مبنى للضيوف، وغيرها من الخدمات اللازمة، مضيفًا أن المحافظة تحتاج لتطوير هذه المناطق الأثرية بها باستمرار وأن الجيزة لديها العديد من المواقع الأثرية الهامة، وأن تحسين هذه المناطق والعمل على رفع كفاءتها يحقق رفع لمستوى المواطنين والحفاظ على الحضارة المصرية العريقة.
 
 
ريهام البربرى