الاثنين, 17 يونيو 2024

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
الرئيسية
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool

الأزهـــــــــــر .. ومشايخــــــــــــــه

الأزهـــــــــــر .. ومشايخــــــــــــــه
عدد : 04-2013
في زيارة لأحد مشايخ الأزهر لدولة باكستان ، قام رئيسها في ذلك الوقت ، السيد / محمد ضياء الحق ، بإستقباله من علي سلم الطائرة ، وهنا أراد أحد مساعديه أن ينبهه إلي أن البروتوكول يقول انك تستقبل الرؤساء والملوك ، أما شيخ الأزهر ، فيستقبله وزير ، وهنا قال ضياء الحق : رؤساء وملوك العالم كثير ، أما الأزهر وشيخه ، فلايوجد غيره في العالم . هذا مثال بسيط علي نظرة العالم للأزهر ، الذي يحظي بتقدير وتوقير وتبجيل العالم الإسلامي ، وقادته ، بل يحظي بإحترام العالم في شتي بقاعه ... أما في مصـــــــر ، لاشك أنه هناك علاقة ثابتة الأركان في إرتباط الشعب المصري بأزهره ، وشيوخه وعلماءه منذ صار في عهد صلاح الدين الأيوبي ، مركزا لنشر المذهب السني ، ومقاومة المذهب الشيعي ، وإلي الأن .. فالأزهر هو من قاد الشعب المصري لمقاومة حملات الإحتلال والإستعمار ، فكان له دوره في حطين ، وعين جالوت ، كما لعب الدور الأمامي في مقاومة استعمار العصر الحديث ، فعل ذلك في مقاومة الحملة الفرنسية ، حتي أجلاها عن مصر ، سنة 1801م ، بعد بقاءها في م...صر مدة 3 سنوات . كما كان له اليد العليا في طرد حملة الانجليز بقيادة فريزر عام 1807م .. وأثبت التاريخ الدور العظيم الذي لعبه الأزهر برجالاته ، في مقاومة الإحتلال الإنجليزي لمصر لقرابة 70 سنة ، مابين 1882م - 1954م بعد جلاءهم عن مصر بعد إتفاقية الجلاء التي وقعها معهم إبن مصر ، جمال عبد الناصر عام 1953م . كما لعب الأزهر الدور الأعظم والأشهر والأكبر ، في الحفاظ علي الهوية الإسلامية لمصر ، كما أنه حافظ علي اللغة العربية ، وحمي السنة النبوية المحمدية الخالدة ، ومنع المحاولات الحثيثة التي بذلها الإنجليز ، لجلنزة مصر ، وهو ماقام به الإستعمار في دول شقيقة وصديقة ... ولازال الأزهر بمشايخه وعلماؤه ، يحافظون علي منهج الإسلام الحنفي الوسطي الجميل ، يحمل علي عاتقه ، عملية نشره في بقاع العالم بأسره ، عن طريق بعثاته من العلماء ، واستقباله لطلاب العلم الإسلامي من شتي بقاع العالم . من كان هذا الإرتباط بين الشعب المصري ، وأزهره ، بشيوخه وعلماءه ، ولن يستطيع أحد التطاول أو التشكيك في الأزهــــــــــــر ، ورجاله لأن حُب الأزهر راسخ في قلوب المصرييــــــــــــــــــــــــــــــــــن
 
 
بقلم الدكتور /ناصر عبد الظاهر الأنصارى