الاثنين, 17 يونيو 2024

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
الرئيسية
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool

الفراعنة حددوا نوع الجنين والحمل الكاذب ووصفات منع الحمل

الفراعنة حددوا نوع الجنين والحمل الكاذب ووصفات منع الحمل
عدد : 09-2016
بقلم الباحث الآثرى/ على أبودشيش

إن ابداعات الحضارة المصرية القديمة التي أنارت الدنيا قديما ولا تزال تنير العقول والألباب أنجزتها عقول ذكيه وخلاقة حيث اهتمت الدولة بصحة المواطنين الذين يعيشون بها وكانوا يؤمنون بان الوقاية خير من العلاج. فكان قدماء المصريون أول من شخصوا نوع الجنين عند المرأة الحامل عن طريق فحص البول ..وقد كشفت بردية في متحف برلين وبرديه كاهون وبرديه كارلسبرج إن المرأة عند الفراعنة كانت تبلل بعضا من حبات الشعير بقليل من ماء البول الخاص بها فإذا نما الشعير وحدة خلال أيام خلال عدة أيام يكون الجنين ذكراً وإذا نما القمح وحدة يكون الجنين أنثى وإذا لم ينموا الشعير أو القمح فهذا دليل على إن الحمل كاذب وان المرأة ليست حامل وكانت تجرى هذه الطريقة في الأسابيع الأولى من الحمل لذلك فأنهم كانوا يحددون نوع الجنين في المرحلة المبكرة وهذا لم يستطع القيام به علماء وأطباء العصر الحديث إلا في الشهور الأخيرة.

والأغرب من تلك الطريقة، وجدت أخرى مكتوبة على نفس البردية وصفت طريقة للتأكيد مما إذا كانت المرأة ستحمل أم لا عن طريق وضع عصير البطيخ في لبن امرأة حملت ولدا ثم تتناوله امرأة أخرى تريد إن تعرف ستلد أم لا فإذا قامت باسترجاع هذا اللبن (بالقئ) فإنها ستلد وإذا انتفخ بطنها فأنها لا تلد.ومن ابرز ما ذكر فى البرديات الطبية وهو تحديد وسائل لمنع الحمل عن طريق استخدام نبات السنط بوصفه طبية معينه وكانت لهذه الطريقة لها الدور البارز والفعال فى القدرة على منع الحمل خلال سنه أو سنتين . ولم يكن ذلك في البراعة في علم الطب فحسب ولكنهم أيضا برعوا في اختراع أجهزة طبية تساعدهم في انجاز مهمتهم.

جهاز الولادة اخترعه الفراعنة منذ 3500 سنة

اخترع الغرب جهاز حديثا طبيا يشبه الكرسي وتجلس عليه السيدة أثناء عملية الولادة وقد أثار هذا الاختراع حديثا عالميا وأشادوا به وأدعو انه فريد من نوعه ولكن أجدادنا أبطلوا هذا الادعاء منذ عام 1550 ق.م ، وصمموا هذا الكرسي واستخدموه في عملية الولادة وقد نقش الكرسي الفرعوني بمناظر عديدة على جدران المعابد ومن النقوش هذه كلمة (مس) وتعنى( تلد) ورسمت على شكل امرأة تجلس على كرسى الولادة في حالة استعداد للولادة وقد تدلى منها الطفل. وهناك نقش أخر بالمتحف المصري حيث نجد الوالدة تجلس على هذا الكرسي واضعه يديها على فخذيها وتساعدها في عملية الولادة الإله حتحور.
 
 
الصور :