الأحد, 21 يوليو 2024

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
الرئيسية
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool

الغابة المتحجرة

الغابة المتحجرة
عدد : 12-2019
بقلم جيولوجي/ زكريا ممدوح
zakariaaldsoky2015@gmail.com

تعتبر منطقة الغابة المتحجرة أو جبل الخشب بالمعادي أحد أهم المعالم الجيولوجية المصرية، وهى أثراً جيولوجياً نادراً لا يوجد له مثيل في العالم من حيث الإتساع والأستكمال ودراسة الخشب المتحجر فيها يساعد على دراسة وتسجيل الحياة القديمة للأرض، تم إعلانها كمحمية طبيعية جيولوجية وأثر قومى عام 1989م وتسمي محمية الغابة المتحجرة، وتبلغ مساحتها 7كم2.

تقع المحمية على بعد حوالي 18 كيلو متراً شرق حي المعادي بمحافظة القاهرة وبالتحديد في مدينة القاهرة الجديدة، التجمع الخامس، شمال طريق القطامية - العين السخنة.

تزخر منطقة الغابة المتحجرة بكثافة من السيقان وجذوع الأشجار المتحجرة ذات مقاطع أسطوانية تتراوح أبعادها من سنتيمترات إلى عدة أمتار وتتجمع مع بعضها على شكل غابة متحجرة ضمن تكوين جبل الخشب والذى ينتمى إلى العصر الأوليجوسين.

يرجح أن تكوين الغابة المتحجرة بالمعادى يرجع إلى أن أحد أفرع نهر النيل القديم منذ العصور الجيولوجية السحيقة قد حمل هذه الأشجار إلى مسافات طويلة وألقاها فى هذا المكان ثم تحفرت ومما يؤكد ذلك الغياب التام لأي بقايا نباتية أخرى غير الجذوع مثل الأوراق والثمار كما أن الجذوع دائماً خاليه من اللحاء.

هناك نظريتان لتكوين الخشب المتحجر على أساس أن مادة الرمال لها دور فى عملية الاستبدال وهما: الذوبان والأستبدال الجزيئى.

تأخذ هذه الأشجار المتحجرة اتجاهين رئيسيين هما الشمال الشرقي والشمال الغربي وهما اتجاها الفالقين الرئيسيين لمصر، فالق خليج العقبة وفالق خليج السويس وربما لعبت هذه الفوالق دوراً مهماً في تسهيل صعود المحاليل «الحرمائية» من باطن الأرض وتحديد عمر الأشجار المتحجرة بمحمية الغابة المتحجرة بالمعادي والتي قدرت بنحو 35 مليون سنة عن طريق الحلقات الموجودة بمقاطع الأشجار.
 
 
الصور :