Deprecated: mysql_pconnect(): The mysql extension is deprecated and will be removed in the future: use mysqli or PDO instead in /home/abou/public_html/Connections/abou.php on line 15
رأسمالنا الثقافي.. إلي أين؟

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
رأسمالنا الثقافي.. إلي أين؟
رأسمالنا الثقافي.. إلي أين؟
عدد : 11-2020
كتبت/ ريهام البربري
Rehamelbarbary2006@yahoo.com

إن دعم الثقافة والفنون ونشر الوعي والتنوير من أهم أسباب تقدم الأمم، وهذا ما أرادته الحكومة المصرية عندما لفتت أنظار المجتمع المحلي والعالمي على ما آل إليه طموح الأمة المصرية من رغبة أكيدة في مواكبة سير الحضارة نحو مستقبل متطور، ولقد تبين ذلك جلياً في اعلانهاعن الانتهاء من تنفيذ 90% من مشروع انشاء أكبر منارة فنية وثقافية بالوطن العربي وفق أعلى المواصفات العالمية وأرقى التصميمات المعمارية على مساحة 127 فدان فى قلب العاصمة الادارية الجديدة الواقعة جغرافياً شرق القاهرة ،والتي تضم مسارح ،وسينمات ،وأوبرا، وبيت للعود، وبيت للموسيقي المعاصرة ،ومكتبة مركزية تضم كتباً ومقتنيات ووثقائيات نادرة لكبار الشخصيات الفنية والثقافية المصرية، بالاضافة الى ثلاثة متاحف، متحف عواصم مصر ، ومتحف الفن، ومتحف الشمع، ومعارض فنية تستعرض كل أنواع الفنون التقليدية والمعاصرة ، ومسرح مفتوح يسع 20 ألف متفرج، وغابة شجرية، ومنشآت خدمية عديدة.

كل ذلك يبعث في نفوسنا السعادة والفخر بقدرة المصريين الهائلة على بناء مدينة ذكية عملاقة رائدة للثقافة والفنون في سنوات معدودة رغم كل التحديات والصعاب التى نواجهها من الداخل والخارج، ونظرا لأنه انجاز عملاق بحق وقد تحقق فى وقت قياسي على أرض الواقع إذن علينا أن نخطط لاستثماره عالميا ومحليا من خلال منظومة تسويقية علمية مدروسة تؤكد ريادة مصر ثقافياً عبر العصور،وتحقق عوائد اقتصادية ذات تأثير في الدخل القومى للبلاد.

فقد ينتابنا بعض التوجسات من صعوبة تنفيذ المرحلة التسويقية بالشكل المطلوب نظرا لسابق الاخفاقات في حسن استغلال رأسمالنا الثقافي الضخم والمتنوع على مدار سنوات في الفن، الأدب، الآثار، الموسيقي، المسرح، الصناعات التراثية وغيرها. . ويأتى على رأسهم تفريط المسؤلين في الرأسمال الإنساني الذى يعد الثروة القومية الحقيقية للأمم، وهذا ما لاحظناه جليا في تكوين شخصية أبناء الجيل الجديد بعد تفشي الجهل والعنف والكراهية فيما بينهم بسبب سطحية وعنف المحتوى الثقافي المقدم لهم عبر أدواته المختلفة، وعجزه عن مواجهة ومنافسة طوفان الثقافة الغربية ، والتخلي الممنهج عن ارشادهم وتنمية قدراتهم ومهاراتهم التخصصية،وحثهم على التمسك بالقيم والأعراف والعادات والتقاليد التي كانت فيما مضي من أهم اسباب انتصار الشخصية المصرية علي ثقافات مستعمريها.

فالشخصية الانسانية مرآة صادقة لإطار الثقافة التى ترعرت فيها، تؤثر في فكرها واتجاهاتها وقيمها ومهاراتها وخبراتها ودوافعها وطرق تعبيرها عن انفعالاتها ورغباتها ،وبما أننا نعيش عصر الثقافة الرقمية التى كسرت حواجز الزمان والمكان بين مختلف الشعوب، ونجحت في جذب مئات الملايين يوميا ليكونوا على اتصال دائم بالانترنت ،وباتت الرسائل الثقافية تصل في أقل وقت وتكلفة، لذا أصبح من الضرورى مواجهة قصورنا تجاه أنفسنا وتجاه الملايين من أبناءنا عن طريق تحديد ركائز نستعيد من خلالها عوامل التأثير الثقافي في أطر تتناسب مع كياننا المجتمعى ثم نسند عملية تسويقها الى كوادر مؤهلة تأهيلا علميا ، قادرة على طرح المواد الثقافية بكل أدواتها وأشكالها على المجتمع بعناية فائقة وصياغة جيدة تكلل جهود البناء والتعمير. وليكن أبرز تحدياتنا هي إعادة تأهيل الانسان المصري المعاصر كبارا وصغارا بالعلم والتدريب والقيم والمبادىء والأهداف والطموحات ليكون قادراً على تولي زمام أمته نحو مستقبل أفضل.