abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
تعرف علي مركز تسجيل الآثار المصرية في عيده ال 65
تعرف علي مركز تسجيل الآثار المصرية في عيده ال 65
عدد : 04-2021
احتفل أمس مركز تسجيل الآثار المصرية بمرور خمسة وستين عامًا على إنشائه، ليصبح واحدا من أهم المراكز العلمية الأثرية، والحافظة لوثائق ومعلومات سجلت أهم حقب العمل الأثري فى القرن الماضى والحالى، لتمتد أعماله لتشمل تسجيل الآثار المصرية في مختلف أنحاء الجمهورية.

وأوضح الدكتور هشام الليثي رئيس مركز تسجيل الآثار المصرية، أن فكرة إنشاء المركز بدأت بعد إطلاق الحملة الدولية لانقاذ معابد النوبة لتسجيل معابد النوبة تسجيليا علميا متخصصا قبل نقلها من مكانها الأصلى.

وأضاف أن من مهام المركز تسجيل ودراسة الآثار المصرية والنشر العلمى لها، ومد العلماء والباحثين بالمادة العلمية اللازمة لدراساتهم، والاستفادة بأعمال التسجيل العلمى فى أعمال الترميم والتفتيش الدورى التى يقوم بها المجلس الأعلى للآثار، بالاضافة الى الحفاظ على الوثائق التى يتم جمعها بواسطة التسجيل وتبادلها مع الهيئات والجامعات العلمية والفنية المختلفة.

- إنجازات مركز تسجيل الآثار المصرية


شهد المركز العديد من الانجازات في مجال العمل الآثري والنشر العلمي منذ إنشاءه حيث نجح في تسجيل وتوثيق عدد من المناطق الآثرية، حيث بدأ المركز بتسجيل وتوثيق آثار النوبة التي كانت مهدده بالغرق تحت مياه بحيرة ناصر بعد بناء السد العالى.

وبعد الانتهاء من أعمال تسجيل معابد النوبة قبل وأثناء وبعد عملية الإنقاذ، بدأ المركز في تسجيل وتوثيق المناطق الأثرية المختلفة منها تسجيل آثار مدن كل من الأقصر، وأسوان، وإسنا وأسيوط والأسكندرية.

آثار الأقصر، منها: معبد الرمسيوم، ومعبد مدينة هابو، ومقابر وادي الملكات ومن أشهرها مقابر (نفرتارى - خع ام واست)، ووادي الملوك (مقبرة توت عنخ آمون- مقبرة أمنحتب الثانى)، بالإضافة الى مقابر الأشراف بمناطق شيخ عبد القرنة والخوخة والعساسيف وذراع أبو النجا وقرنة مرعي، وكذلك مقابر العمال بدير المدينة، ومن هذه المقابر على سبيل المثال لا الحصر (مننا – رعموزا – شاى – نخت - خع إم حات - أوسر حات).

بالإضافة إلى قيام المركز بتسجيل الآثار الموجودة في محافظات الجمهورية، ومنها: معبد إسنا، ومعبد هيبس بالواحات الخارجة، ومقبرة بانحسي بمنطقة آثار المطرية بالقاهرة، وآثار ميت رهينة، وسقارة، والهرم، وكذلك معبد سرابيط الخادم بسيناء. بالإضافة إلى تسجيل وتوثيق تمثال الملك رمسيس الثاني الذي كان قائمًا بميدان رمسيس بالقاهرة قبل نقله الى المتحف الكبير.

وفي محافظة أسوان تم تسجيل وتوثيق المقابر الصخرية بقبة الهواء وعددها 77 مقبرة، ومقابر الكاب.

وفي محافظة المنيا تم تسجيل وتوثيق المقابر الموجودة بمناطق تونا الجبل، وتل العمارنة، وفريزر، وبني حسن، وكهف أرتميدوس (إسطبل عنتر)، ومقصورة السريرية، ومقابر الشيخ سعيد، وزاوية الأموات.

وفي محافظة أسيوط تم تسجيل وتوثيق مقابر الجبل الغربي، ومقابر قصير العمارنة، ومقابر مير، ومقابر دير الجبراوي، والهمامية، ودير ريفا، ودير البرشا، ولوحات الحدود الخاصة بأخناتون في منطقة الحوطا الشرقية.

وفي محافظة الإسكندرية، تم تسجيل وتوثيق مقابر مصطفى كامل، ومقابر الأنفوشي، ومقابر الشاطبي، ومقبرة الورديان، ومنطقة كوم الشقافة التي تضم مقبرة كتاكومب، ومقبرة تيجران، ومقبرة سلفاجو، وكذلك منطقة عمود السواري التي تضم معبد السرابيوم، ومعبد إيزيس وحربوقراط، وحوض التطهير، والضريح البطلمي، وبعض القطع الأثرية المعروضة بالموقع.

ومقبرة "خسو ور"، بمحافظة البحيرة، والمقابر الملكية في تانيس بمحافظة الشرقية، ومصطبة "نفر ماعت"، بمحافظة بني سويف.

بالإضافة قيام المركز بعملية التحويل الرقمى للصور الأبيض والأسود الناتجة عن أعمال التسجيل، وكذلك للسلبيات (الأفلام) الزجاجية والجيلاتينية، والتي يضمها الأرشيف العلمي للمركز، عن طريق المسح الضوئي وتحويلها إلى الهيئة الرقمية.

أما عن أعمال النشر العلمى، أشار د. هشام الليثي ان المجلس أصدر العديد من الكتب منها على سبيل المثال مخربشات جبل طيبة الغربي، معبد أبو سمبل الكبير، معبد أبو سمبل الصغير، معبد كلابشة، ومعبد جرف حسين. وفي خلال الخمسة سنوات الأخيرة تم إصدار عدد من الكتب: مقابر بني حسن، مقابر وادي الملكات، مقبرة خع إم حات رقم 57 بالأقصر، مقبرة نفرتاري رقم 66، ومعبد جرف حسين (الجزء الخامس)، وحجرات الكنز الشمالية بمعبد أبو سمبل الكبير. ويجري حاليًا الإعداد لإصدار كتابين عن معبد وادى السبوع، وصالة الأعمدة الأوزيرية بمعبد أبو سمبل الكبير، وكتاب عن مقبرة أوسر حات رقم 56 بالأقصر.

بالإضافة إلى بعثات التسجيل والتوثيق بالتعاون بين المركز وعدد من الجهات العلمية، ومنها: البعثة المصرية الفرنسية المشتركة بمعبد الرمسيوم، والبعثة المصرية البرازيلية بالمقبرتين رقم 123، و368 بالأقصر، والبعثة المصرية البرازيلية المشتركة بالمقبرة رقم 93 بالأقصر، والبعثة المصرية الأسبانية المشتركة بخبيئة الوادي بالدير البحري بالأقصر، والبعثة المصرية المشتركة مع المعهد الألماني للآثار بالقاهرة، لحفظ ورقمنة الأرشيف العلمي بالمركز.

كما قام المركز بأعمال إزالة الرديم والترميم والتسجيل العلمي لمقبرتي ريبو رقم 416، وساموت رقم 417 بالأقصر.