abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
جامع الحاكم بأمر الله
جامع الحاكم بأمر الله
عدد : 05-2021
بقلم المهندس/ فاروق شرف
استشاري ترميم الاثار

جامع الحاكم بأمر الله مسجد بني عام 380 هـ في عهد العزيز بالله الفاطمي الذي بدأ في سنة 379هـ (989م) في بناء مسجد آخر خارج باب الفتوح ولكنه توفي قبل إتمامه فأتمّه ابنه الحاكم بأمر الله 403هـ (1012-1013م) لذا نسب إليه وصار يعرف بجامع الحاكم. أساسه عام 380 وقد إستغرق العمل فيه لمدة تقارب 14 عاماً، وصليت فيه أول جمعة في رمضان سنة 403 هجرية، الموافق 30 مارس 1013 ميلادية.

يعتبر جامع الحاكم بأمر الله رابع أقدم المساجد الجامعة الباقية بمصر وثاني أكبر جوامع القاهرة إتساعاً بعد جامع ابن طولون ويقع الجامع بنهاية شارع المعز لدين الله الفاطمى بحى الجمالية بجوار باب الفتوح حيث كان المسجد وقت تشييده خارج أسوار القاهرة القديمة التى شيدها جوهر الصقلى (382هـ /992م), ثم أصبح داخل حدود المدينة بعد أن قام بدر الجمالى (487هـ/ 1094م) بتوسعة المدينة وتشييد الأسوار الحالية.

ويمثل المدخل الرئيسي البارز بالواجهة الغربية أقدم أمثلة المداخل البارزة بمصر حيث أخذ الفاطميون فكرته من مسجد المهدية فى تونس, وقام جامع الحاكم بنفس الدور الذي كان يقوم به جامع الأزهر فى ذلك الوقت من حيث كونه مركزاً لتدريس المذهب الشيعي.

للمسجد تاريخ مثير للإهتمام حيث إتخذته الحملة الفرنسية، مقرًا لجنودها وأستخدمت مئذنتيه كأبراج للمراقبة، وبعد جلاء الحملة الفرنسية إتخذته مجموعة من تجار الشام كمكان لصناعة الزجاج وصناعة النسيج، مما أتلف كثيراً من جمالياته المعمارية، وقد حاولت الحكومة المصرية في نهاية القرن الثامن عشر، أن تنقذ المبنى، فحوّلته إلى متحف، ومخزن للحفاظ على التراث الإسلامي، وعرف وقتها باسم «دار الآثار العربية»، وكان هذا بداية إنشاء أول متحف للآثار الإسلامية، ثم نقلت الآثار الموجودة به «بعد ذلك»، إلى المبنى الحالي الموجود في باب الخلق

وفى عهد الرئيس السادات طلبت طائفة من البهرة ( الشيعة ) منه شخصياً بالهجرة إلى مصر وتجديد مسجد الحاكم بأمر الله بالجهود الذاتية .. ذلك لأنه مكان مقدس بالنسبة لهم ومنذ ذلك الحين يقوم الشيعة البهرة الذين هاجروا إلى مصر واستقروا بها كتجار وخصوصاً في منطقة القاهرة العتيقة والجمالية وما حولها برعاية الجامع وهو مفتوح لجميع الطوائف بالصلاة بها. كما وان الكثيرين مِن الموحدين الدروز مِن البلدان العربية المجاورة يزورون الجامع أثناء تواجدهم في مصر للتبرُّك والصلاة .

وتبلغ مساحة المسجد 16200 متر مربع، ويعتبر صحن المسجد من أكبر الصحون في المساجد المصرية، وهو مكسو بالرخام الأبيض، تحيطه أعمدة رخامية، وتوجد به أربعة أروقة، ويعد الرواق الشمالي أكبرها، ويوجد به محرابان ومنبر خشبي، كما يوجد بالمسجد ثلاث قباب كبيرة، تتميز بخصائص العمارة الفاطمية، وتوجد قباب أخرى في مدخل المسجد، تطل على شارع المعز،

ويتميز المسجد بكثرة الزخارف ووجود خطوط متنوعة، مثل الخط الكوفي المكتوب بالآيات، كما توجد بالمسجد مجموعة من النوافذ الصغيرة، وحوائط مطلية بالجص، وأضافت الزخرفة المنحوتة على الحجارة رونقاً، ويمتلئ المسجد بالشرفات والمشربيات، خاصة تلك التي تلتف حول محرابه موشاة بالذهب والفضة، كما كان يحتوي على أندر وأفخم أنواع النجف في العالم، وتتوسط صحن المسجد فسقية للوضوء، كما يوجد في الركن الشمالي والركن الجنوبي الغربي أحواض للوضوء، وتتميز حوائط المسجد بالارتفاع، وعلو نوافذه، لتكون مصدر تهوية جيدة.

مر المسجد بعدة مشاريع ترميم منها:-

1- كان أولها في عهد المماليك، حيث تعرض لزلزال عنيف عام 702 هجرية، مما أدى إلى تصدع الكثير من أعمدته، وسقوط أجزاء من المئذنة، فأمر ركن الدين بيبرس، بعمل الترميمات اللازمة له، حتى يعود إلى ما كان عليه
2- وفي عهد السلطان الناصر حسن بن قلاوون، تم تجديده مرة أخرى، وتبليط أرضيته بالرخام الأبيض،
3- وفي القرن الثالث عشر الهجري، قام عمر مكرم - نقيب الأشراف سنة 1808م فقد جدد أربعة أروقة بالإيوان الشرقى وجعلها مسجد للصلاة وكسا القبلة بالرخام ووضع بجوارها منبراً
4- فى سنة 1927م قامت لجنة حفظ الآثار العربي بإصلاح أكتاف النصف الغربى من الرواق الجنوبى ونزعت كسوة الرخام التى وضعها السيد عمر مكرم على القبلة فظهر المحراب القديم.
5- حدث تجديد على يد الخليفة المستنصر حيث انه قام بتشيد اسوار حول الجامع هذا بالاضافة الى أنه قام بتجديد مئذنة الجامع الشمالية .
6- حدث تجديد في الجامع بعد ان سقط الفاطمين واصبح الحكم للمماليك الذين قاموا باعادة بناء الاجزاء التي تصدعت في جامع الحاكم بأمر الله على اثر حدوث زلزال.
7- وأخيراً وزارة الآثار.
 
 
الصور :