abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
شهادة ميلاد مميكنة للسياحة المصرية
شهادة ميلاد مميكنة للسياحة المصرية
عدد : 05-2021
بقلم الخبير السياحي/ محمود كمال

تندرج تحت كلمة السياحة مخزون هائل من الصور الذهنية المختلفة باختلاف الأماكن والأزمنة، ليس للسياحة سقف في الطموح وتقديم خدمات متطورة بتطور الفكر العقلي للإنسان!!

أدعوك للعودة إلى الخلف مائة عام لترى كيف كانت السياحة، أولا كانت لصفوة المجتمعات الرأسمالية التي تستطيع الانفاق ثم أصبحت أيضا للعمال بأعدادهم الغفيرة ومن هنا تغير قانون العمل ليعطي للعامل أجازه سنوية مدفوعة الأجر حتى يستطيع أن ينفق على رحلته دون إحداث خلل مادي في منظومته الحياتية وتتحرك السياحة نحو تطوير النقل الجوي ليستطيع أن ينقل اعدادا أكثر حول العالم.. إذ تأتى الحركة من رواد السياحة دائما أصحاب الفكر المتطور حتى تصل وتسمع جملة تقال مجازا "نجيبلك لبن العصفور " وطبعا تعنى أننا سوف نقدم للسائح ما يتوقعه بل أكثر مما يتوقعه!

إذن نتفق على أن السياحة علم وإدارة وفن وابتكار ومن يجيد كل ذلك يستطيع توظيف كل إمكانياته لجذب الملايين من السياح حتى في ظل الظروف الصعبة التي تسيطر على حركة السياحة العالمية.

هل تمتلك مصر الدولة الإمكانيات التي تؤهلها لتصبح الجهة الأولى للسائحين؟.. سؤال يجيب عليه وزير السياحة والاثار !! .. فإذا كانت الإجابة ب"نعم" ... ولدينا القيادة السياسية التي لا تبخل بأي جهد مادي ومعنوي لتحقيق ذلك فمن الواجب أن نطرح مشروع مصر السياحي متضمنا كافة المعوقات والتغلب عليها والاستفادة من تفرد وتميز مصر في كافة الأشياء .. لكننا نشعر أن السياحة تعيش حياة العشوائية.. وإن كانت هناك مؤسسات تعمل على تطويرها إلا أننا نحلم بواقع نستحقه في ملفى السياحة الخارجية والداخلية والذكاء الإداري المستغل لعلاقات مصر المتميزة بأغلب دول العالم .

أرجو من رئيس مجلس الوزراء المجتهد أن يفعل دور المجلس الأعلى للسياحة.. فأين المجلس ودوره في تعظيم أمكانيات مصر السياحية؟.. فلابد ان يتعاون المجلس مع كافة الوزارات والهيئات ويخرج علينا بخطة معتمدة من وزارة التخطيط والتي تملك كافة المعلومات التي تساهم في إنجاح خطة السياحة المصرية .

يحدث على الأرض بالفعل تطوير في أماكن اثرية كثيرة مهمة لكن السياحة تحتاج الى خطة أكبر من ذلك بكثير.. يجب على المخططين المختصين أن يستفيدوا بكل شبر على ارض مصر.. فمصر تشيد عاصمة جديدة أي دولة جديدة ،فهل للسياحة المصرية أن تولد مع العاصمة الجديدة التي أتمنى أن يكون لها اسما يليق بها أكثر من العاصمة الإدارية ؟!
أين أنتم يا خبراء مصر في التسويق، اختاروا اسما واطرحوه لعله يجذب انتباه العالم أكثر .

السيد الدكتور المحترم مصطفى مدبولي رئيس وزراء مصر.. باسم كل عمال السياحة في مصر وقبل أصحاب الاعمال أناشدكم خلق واقع جديد للسياحة المصرية.. ميلاد السياحة المصرية الجديدة مع العاصمة الجديدة ... نعلم تمام العلم جدول اعمال سيادتك اليومي مزدحم، ولكنى أعرف أيضا حبكم للتطوير وللأفكار البناءة.. سيتغير الواقع السياحي حال تفعيل سيادتكم للمجلس الأعلى للسياحة، لأننا على يقين بالكيفية التي تتابعون بها المشروعات في ازمنة قياسية.. النجاح ليس ببعيد عنكم ولكنه لا يزال بعيدا عن السياحة المصرية. ولسيادتكم كل الحق في ضم كافة الكفاءات الحقيقة في المجال السياحي وأصحاب الاعمال الممثلون في الاتحاد المصري للغرف السياحية والاستعانة أيضا باتحاد الصناعات المصرية واتحاد التشييد والبناء وغيرهم من الكوادر بالإضافة الى الوزارات المعنية في تطوير ملف السياحة المصرية من الوزارات المؤثرة في مجال السياحة كوزارة الطيران المدني والتربية والتعليم والتعليم الفني والكليات التكنولوجية التابعة لوزارة التعليم العالي!! .. نعم الموضوع أكبر من تولى وزارة واحدة مشروع تطوير السياحة المصرية .

وسوف تعقد جلسات نقاش كثيرة تخرج لنا أفكارا قابلة للتنفيذ على الأرض وخطط حديثة تواكب التطور السريع الذي تشهده مصر ... شهادة ميلاد مميكنة للسياحة المصرية.. خاصة أننا في عصر الشمول المالي والتحول الرقمي التي تفعل مصر بقوة وسوف يساعد هذه التحول على التحديث والتطوير بصورة غير مسبوقة..

الأفكار كثيرة منها القابل للتنفيذ ومنها الخيالي الان ولكن غدا لن يكون خيالي.. في ظل قيادة سياسية واعية ودارسة لكل الموضوعات وتستكمل برعاية من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي حتى يعطى دفعة قوية لرعاية المولود الجديد بشهادة ميلاد حديثة ومميكنة للسياحة المصرية.