الثلاثاء, 23 يوليو 2024

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
الرئيسية
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool

مسجد الماس الحاجب

مسجد الماس الحاجب
عدد : 04-2022
بقلم المهندس/ فاروق شرف
استشاري ترميم اثار

(إنَّمَا يَعْمُرُ مَسَٰجِدَ ٱللَّهِ مَنْ ءَامَنَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلْءَاخِرِ وَأَقَامَ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتَى ٱلزَّكَوٰةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا ٱللَّهَ ۖ فَعَسَىٰٓ أُوْلَٰٓئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ ٱلْمُهْتَدِينَ). ( الآية 18 – التوبة ).


أنشأه الأمير سيف الدين أُلماس الحاجب أحد أمراء الناصر محمد بن قلاوون سنة 730هـ (1330م) وسيف الدين الماس الحاجب بن عبد الله الناصري، بدأ حياته عبداً، بيد أن القدر طرحه أمام السلطان الناصر محمد بن قلاوون، الذي أُعجب به وقربه، فصار من كبار الأمراء، وعينه «جاشنكيراً»، فهو الشخص الذي يتولى تذوق الطعام قبل السلطان ليتأكد من خلوه من السم، .. وبذلك وأصبح في منزلة نائب السلطان يعمل في خدمته الأمراء والحجاب إلى أن غضب عليه السلطان وأمر بالقبض عليه وسجنه ثم قتله في سنة 734هـ (1334م) وذلك لسوء تصرفه أثناء غياب السلطان في الاراضي الحجازية للحج. ودفن في القبر الموجود بمسجده .

و«ألماس» معناها بلغة أتراك وسط آسيا «خالد»، وتتكون من مقطعين «ال»، وتعني يموت و«ماس»، وتعني لا فيكون اسم الأمير «لا يموت أو الخالد»!.

* كيفية الوصول فهو فى شارع السيوفية وهذا الشارع يبدأ من شارع الصليبة ناصية سبيل أم عباس ماراً على يمين الداخل بقصر الأمير طاز فالتكية الملوية فمستشفى الخليفة على اليسار إلى شارع القلعة ( محمد على ) سابقاً .. والمسجد يقع في مقابلة شارع المدرسة الإلهامية، ناحية شارع محمد على – حي الدرب الأحمر.

المسجد منخفض عن سطح الأرض بفعل التراكمات الترابية التى أدت إلى إرتفاع أرضية الشارع أكثر من مرة الأمر الذى جعل النزول إليه عن طريق 3 درجات رخامية إلى داخل المسجد والذى يتكون صحن مكشوف بوائكه من صفوف من الأعمدة، عدد كل منها أربعة بوائك يعلوها خمسة عقود مدببة يحيط بها زخارف نباتية تنتهي كل منها بشكل زهرة، والأعمدة متعددة الألوان والأحجام، يقال إنها جُلبت من أماكن مختلفة، كالمعابد الفرعونية والكنائس .. والرواق يتكون من صفين من الأعمدة، الأول من ناحية اليمين من البازلت الأخضر، والتالي له من الجرانيت الأحمر، أما الثالث فمن الرخام المضلع الشكل، والأخير كبير الحجم من الرخام الأملس، وتلك الثنائية هي الجمالية المعمارية واللونية في ذلك المسجد، والتي تتكرر ألوانها في جميع الأروقة، ثم تعاود لتتجمع معاً في ألوان الرخام الكاسي للمحراب، وهو مجوف وعميق تعلوه زخارف جصية، إلى جانبه منبر خشبي يرجع إلى العصر العثماني.

وللمسجد بابان، أحدهما كبير يطل على ميدان الحلمية، ويقع في مدخل معقود بمقرنصات فضاءات علوية مخروطية الشكل ذات دلايات، ويعتبر هذا الباب من النماذج القليلة لأبواب الجوامع المملوكية التي بنيت بهذا التصميم النادر، إذ تتسم الواجهة بوجود شباكين سفليين على يمين المدخل ويساره، وآخرين يعلونهما من الخشب المفرغ بدلاً من الجص المفرغ المعتاد استخدامه، .. أما الباب الثاني، فهو أصغر ويفتح على حارة ألماس وبه ضريح المُنشى، يعلوه قبة مرتفعة، وإيوانات المسجد بعقود محمولة على أعمدة من الرخام، أكبرها إيوان القبلة، وقد زخرفت حواف العقود حول الصحن بزخارف جصية.

منقوش على باب المسجد تاريخ إنشائه ومذكرة اللجنة التاريخية، ونصها: أنشأ هذا الجامع الأمير سيف الدين ألماس الحاجب سنة 730هـ - 1329م وجددته لجنة الآثار العربية في عصر الخديوي الحاج عباس حلمي الثاني عز نصره، وذلك في سنة 1330هـ، وكذلك تشير النصوص التأسيسية الكثيرة المكتوبة على جدران المسجد إلى أن تاريخ بنائه هو سنة 729هـ - 1329م،

كان لى شرف الزيارة لهذا المسجد المعماري الفريد من خلال لجان لدراسة أعمال الترميم وللأسف كان فى حالة متدهورة فى جميع عناصره بصفة عامة ولكن كانت المياة الجوفية والصحية بأرضية المسجد بإرتفاع لن يقل عن 40 سم مكونة ريم أخضر و كأنها سجادة الصلاة وبالتالى ظهور الأملاح على الحوائط فى حالة تبلور .. وأيضاً مدارس من الصدأ على جميع خردوات الشبابيك والأبواب وأيضا الأخشاب وبهتان الزخارف .... إلخ.

بعد إتمام الدراسات بدأت أعمال الترميم عام 2005م ولمدة أربعة سنوات بمقاولة إحدى الشركات المتخصصة ( بكة للمقاولات ) تم فيها خفض منسوب المياة الجوفية مع تدعيم الأساسات بإستخدام إسلوب الحقن للتربة وأيضاص ترميم جميع الحوائط الخارجية والداخلية – معالجة ميول الأعمدة على ميزان القامة – إصلاح الأسقف مع ترميم جميع الأخشاب حسب اصول الصناعة - ترميم كل الزخارف الجصية واللونية حسب المواثيق الدولية .
 
 
الصور :