الثلاثاء, 23 يوليو 2024

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
الرئيسية
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool

رحلة داخل شارع باب الوزير

رحلة داخل شارع  باب الوزير
عدد : 04-2022
بقلم المهندس/ فاروق شرف
استشاري ترميم اثار


يعد شارع باب الوزير من أهم الشوارع الأثرية الذى يقع فى حى الدرب الأحمر بالقاهرة ويمتاز بروعة المباني الآثرية الإسلامية الممتلئ بها الشارع العريق الذي يمتد تاريخه لقرون، فقد سكنه الأمراء والوزراء وعلية القوم من البشوات والبكوات اللذين عاشوا فى فترة ماقبل محمد على باشا ومابعده ، وتركوا خلفهم قصورهم وبيوتهم ومساجدهم تحفا معمارية تبقى شاهدة على عصور وأحداث كبرى محفورة في الذاكرة التاريخية المصرية.


الشارع الأثري العريق لا يقل جماله ورونقه عن شارع المعز بحي الجمالية بمنطقة الحسين، إلا أنه لم يستغل بعد، حيث يحفل بقرابة 25 أثر تشمل مساجد ومدارس وأسبلة وبيوت أثرية، فهو ينقسم إلى ثلاثة أجزاء لكل جزء إسم وهم إمتداد لنفس الشارع وهم ( سكة المحجر – باب الوزير – التبانة ) .. فبداية الشارع تبدأ من مسجد أبو حريبة ثم مسجد الطنبغا الماردانى مروراً بسبيل الأمير محمد كتخدا ثم قبة أبو سيفين فمنزل الرزاز فمدرسة أم السلطان شعبان ويقابلها منارة زاوية الهنود وبجوارها مدفن إبراهيم خليفة جنديان .. ثم مجموعة من أجمل التحف المعمارية وهى مسجد آق سنقر أو مسجد إبراهيم أغا مستحفظان ( الجامع الأزرق ) ثم بقايا قصر خاير بيك فمسجده وبعد ذلك سبيل ومسجد الأمير أيتمش البجاسى وأخيراً فى نهاية الشارع بوابة وسبيل وقبة الأمير طراباى الشريفى.


كيفية الوصول إليه من طريقان الأول : من أمام دار المحفوظات بشارع المحجر بقلعة صلاح الدين الأيوبي والثانى من شارع أحمد ماهر باشا ناصية مديرية أمن القاهرة من شارع بورسعيد إلى أن نصل لباب زويلة يساراً فيبدأ شارع الدرب الأحمر إلى شارع باب الوزير صاحب الشهرة بمبانيه التاريخية الأثرية

أما «باب الوزير» أحد أبواب القاهرة الخارجية، وافتتحه الوزير نجم الدين محمود وقت أن كان وزيراً للملك المنصور أبو بكر بن محمد بن قلاوون في سنة 842هـ، ولهذا عُرف من ذلك الوقت باسم باب الوزير وإليه ينسب الشارع.


ومن أهم وأشهر آثاره على سبيل المثال لا الحصر :

1- مسجد «أبو حريبة» : الذى أنشأه الأمير سيف الدين قجماس الإسحاقي، وألحق به قبة وسبيل وكتاب وحوضا للمياه، وتم البناء عام 886هـ، في أيام حكم السلطان الأشرف قايتباي.

وتخطيط المسجد هو تخطيط المدارس الذي يتألف من صحن أوسط مكشوف، ويتوسطه محراب بزخارف من أشرطه ملونة من الرخام وكتابة قرآنية بالخط الكوفي المزهر، بجوار المحراب منبر نادر من الخشب المطعم بالعاج، وبالقبلة باب يؤدى إلى قبة شاهقة ويوجد تحتها الضريح.

والجامع غني بشتى الفنون الزخرفية والمعمارية، ولم يدفن منشئ الجامع في المقبرة التي أعدها لنفسه تحت القبة، ودفن بها أحد أولياء الله الصالحين وهو الشيخ أحمد أبو حربية.

وكرمت الدولة هذا المسجد وخلدته بوضع صورته على إحدى العملات الورقية فئات الخمسين جنيه.

ويتسم المسجد بأنه أحد المساجد المعلقة حيث بني أسفل واجهاته مجموعة من الدكاكين التي كانت تؤجر ويستغل ريعها في الإنفاق على عمارة المسجد وإصلاحه.

2- الجامع الأزرق» تحفة الفن المعماري

ويعد الجامع الأزرق من أجمل المساجد الموجودة بالقاهرة، نظرا لطرازه المعماري الفريد وتقع مأذنته فى الطرف الشمالي للواجهة، والتى تتميز عن سائر مآذن العصر المملوكي بتصميم لم يتكرر كما يتميز الجامع بجدرانه المغطاة بالرخام الأزرق ذات رسوم الأزهار في الجدران الداخلية التي تتميز بذات اللون الأزرق، مما جعل المسجد يحمل ذلك الاسم.

أنشأه الأمير «آق سنقر الناصري» سنة 747هـ، وكان من كبار أمراء الملك الناصر محمد بن قلاوون وزوج ابنته، وقد أشرف بنفسه على أعمال البناء، وألحق بالجامع مكتبة وسبيلا وقبة ليدفن به.

مجموعة «أم السلطان شعبان»3-

وتضم مدرسة وجامع وسبيل وحوض لسقى الدواب، ولا تزال المجموعة تحتفظ بحالتها الجيدة، والمسجد تقام به الصلوات، لكن المدرسة مغلقة.

، وأنشئت عام 730هـ في عهد السلطان الملك الناصر بن قلاوون، وبنيت لـ«خوند زهرة» ابنة الناصر محمد، وتمثل طراز معماري فريد
،.

4- بيت الرزاز:

وسمي البيت على اسم أحمد كتخدا الرزاز، وطُرحت فكرة ترميم البيت في أوائل عام 1996، من قبل ممثل المجلس الأعلى للآثار على الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية عندما منحت الأخيرة تمويل لترميم الآثار المصرية بإدارة مركز البحوث الأمريكي بمصر .. وقد تشرفت بالإشراف على الأعمال التى كانت على أعلى مستوى من الحرفية بقيادة الدكتور علاء حبشى ممثل الوكالة الأمريكية .
 
 
الصور :