abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
«الهجرة» تطلق المرحلة الثانية من برنامج «جسور التنمية»
«الهجرة» تطلق المرحلة الثانية من برنامج «جسور التنمية»
عدد : 05-2022
أعلنت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، ود. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بعمل وزير الصحة، انطلاق النسخة الجديدة من برنامج “جسور التنمية”.

ويدعم برنامج «جسور التنمية» تنفيذ مشروعات بحوث وتطوير وابتكار بين العلماء المصريين فى الخارج والعلماء والباحثين المصريين فى الداخل، وتشرف على تنفيذه ودعمه أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا.

ويهدف البرنامج الى بناء جسور مؤسسية للتعاون بين علماء الخارج والداخل وإشراك علمائنا الخارج فى تنفيذ أهداف رؤية مصر للتنمية المستدامة وبناء القدرات ونقل توطين التكنولوجيا وبناء مدارس علمية مصرية قوية.

وأوضحت مكرم أن العلم والمعرفة طريقنا لتحقيق مستهدفات القيادة السياسية في الجمهورية الجديدة، مثمنة جهود علماء وخبراء مصر بالخارج في العديد من المجالات، لتصبح “مصر تستطيع” أيقونة أمام أعينهم في كل خطوة، مشددة على أن المرحلة الحالية تعمل وفقا لرؤية حكيمة، تعطي العلم مكانته وتحرص على إشراك الخبراء في مختلف القطاعات.

انطلاق مؤتمر «مصر تستطيع بالصناعة» نهاية مايو الجاري
وذكرت أن برنامج “جسور التنمية” يأتي بالتزامن مع النسخة السادسة من مؤتمر “مصر تستطيع بالصناعة”، نهاية مايو الجاري، ويبحث البرنامج سبل مواجهة آثار التغيرات المناخية، مع استعدادات مصر لاستضافة مؤتمر المناخ Cop-27 في مدينة شرم الشيخ، نوفمبر المقبل.



وأضافت مكرم أن التعاون بين مؤسسات الدولة المصرية يؤكد أننا أمام عصر جديد لتخطي التحديات ووضع مصر في مكان يليق بتاريخها وحضارتها على خارطة العلم والتنمية، مؤكدة أن هناك العديد من المشروعات القومية التي حرصت الدولة على الاستفادة من علمائنا وخبرائنا في مختلف التخصصات قبل وأثناء تنفيذها.

وأكدت أن هناك تنسيق مستمر مع كافة الوزارات المعنية، لتعظيم الاستفادة من العلماء المصريين فى الداخل والخارج من خلال تنفيذ مشروعات مشتركة تساعد مؤسسات الدولة في تحقيق أهداف رؤية مصر للتنمية المستدامة، بما يتوافق وأحدث المعايير العالمية، مضيفة أن النسخة الجديدة من برنامج “جسور التنمية”، يأتي بالتزامن مع النسخة السادسة من سلسلة مؤتمرات “مصر تستطيع”، بمشاركة نخبة من أبرز علمائنا وخبرائنا حول العالم.

ومن ناحيته، أكد د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن الوزارة تولى أهمية قصوى لتوجيه البحوث والتطوير والابتكار فى مصر للمعاونة فى تنفيذ المشروعات القومية وخدمة أهداف الدولة التنموية فى ظل تحديات التغيرات المناخية، ولتحقيق هذا الهدف الاستراتيجي وضعت الوزارة خطة تنفيذية متكاملة تمشيا مع استضافة مصر لمؤتمر المناخ متعدد الأطراف COP27.

وأضاف أن الخطة تعتمد على التنسيق وتكامل الجهود وحشد مجتمع البحث العلمي فى الجامعات والمراكز البحثية والوزارات المختلفة والعلماء المصريين فى الخارج لتنفيذ مشروعات بحوث وتطوير وابتكار تطبيقية فى مجالات محددة بدقة يساعد تنفيذها فى تقليل التلوث والحفاظ على البيئة ودعم الاقتصاد الأخضر والنظيف وزيادة إنتاجية المحاصيل الاستراتيجية والتوعية بمخاطر التغيرات المناخية وتأثيراتها على إنتاج الغذاء والصحة العامة والمدن الساحلية والأماكن الأثرية.

وأوضح عبد الغفار أن يتم تنفيذ هذه المشروعات بكفاءة عالية فى زمن قياسي بدون تكلفة خزانة الدولة موارد إضافية حيث تم تكليف أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار بتخصيص نسبة من موازنتهم للتمويل الأخضر، وهو ما حدث بالفعل ويأتي هذا البرنامج المشترك مع وزارة الهجرة والموجه للعلماء المصريين فى الخارج ضمن هذه الخطة التنفيذية.

وفي السياق ذاته، أوضح د. محمود صقر رئيس الأكاديمية وهى الجهة الداعمة والمشرف على التنفيذ ومنسق التعاون أن النسخة الجديدة من برنامج جسور التنمية والموجه نحو دور ورؤية علماء مصر فى الخارج بالتعاون مع علماء الداخل فى مجابهة الأثار السلبية للتغيرات المناخية من خلال مشروعات مشتركة فى مجالات التكنولوجيات الذكية والخضراء والتكنولوجيات الحيوية الزراعية الحديثة فى إنتاج الغذاء وتخفيف تأثير التغيرات المناخية على الصحة العامة واللحاق بأحدث ما توصل اليها العلم فى إنتاج الغذاء معمليا.

وذكر أن الأكاديمية ستوفر الدعم الفني والمادي اللازم للتنفيذ بينما ستعمل وزارة الهجرة على عمل التشبيك اللازم بين علماء الداخل والخارج وترشيح أفضل الكفاءات المصرية فى الخارج فى المجالات لمختلفة