السبت , 22 يونيو 2024

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
الرئيسية
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool

مزار عيون موسى

مزار عيون موسى
عدد : 04-2023
بقلم المهندس/ فاروق شرف
استشاري ترميم اثار


من أهم المزارات الحربية التي تجسد تضحيات الجيش المصري هو مزار «عيون موسى» السياحي العسكري، أو موقع متحف «النقطة الحصينة»، وهو من أهم المواقع التي تروي تفاصيل مثيرة لموقعة باسلة خاضها الجيش المصري.

يبعد مزار عيون موسى عن مدينة السويس بحوالي 30 كم، وعن عيون موسى جنوباً بحوالي 4 كم، حيث يقع غرب شبه جزيرة سيناء بالقرب من منطقة عيون موسى التاريخية، ويرجع تاريخ المنطقة إلى نبي الله موسى (عليه السلام ) عند خروجه من أرض مصر ماراً بهذه المنطقة ، حين استسقي ربه، فتفجرت له اثنتا عشرة عينا من الصخر .. لذا نُسب اسم المزار إليها لأهميتها دينياً وتاريخياً وعسكرياً.

وبمجرد الوصول للموقع نجد لافتة المتحف عليها صورة ضخمة بالأبيض والأسود توثق لزيارة الملك السعودي الراحل الملك فيصل بن عبد العزيز للموقع مع بطل الحرب الرئيس الراحل أنور السادات، ثم أحد جنود القوات المسلحة لشرح أهمية الموقع، ومحتوياته من أسلحة ومعدات عسكرية ومتعلقات شخصية تخص الجنود الإسرائيليين وقادتهم.

المكان جبلي الطبيعة، تحيطه أراضٍ صحراوية، وهذا الموقع شهد معركة باسلة خاضها الجيش المصري خلال حرب أكتوبر عام 1973م ، ويمتلئ الموقع بالعديد من النقاط الحصينة وهي عبارة عن ممرات تؤدي جميعها إلى خنادق كان يستخدمها الجنود الإسرائيليين، كمبيت لهم وكمخازن للأسلحة .. لذا كان لإقتحام هذه النقط الحصينة من المهام المستحيلة ، فهي تتكون من 6 دشم خراسانية مسلحة ذات حوائط سميكة مغطاة بقضبان سكة حديد، وفوقها سلاسل من الصخور والحجارة التي يمكنها تحمل القنابل زنة ألف رطل، كما أنها محاطة بنطاقين من الأسلاك الشائكة، ومزودة بشبكه إنذار إلكترونية .. ولكن ضحى جنودنا البواسل فى سبيل إسترداد هذا الموقع .. وكان فيه من البطولات حيث قصة صمود الكتيبة 603 من اللواء 130 مشاة برمائيات، التي صمدت 134 يوما بلا إمدادات أو مؤن لحماية الموقع، وحماية النصر الذي حققوه.


ويوجد في المزار منظاراً بفتحتين للعين بعيد المدى يصل طوله إلى المتر تقريباً يتمكن الشخص من مشاهدة واستطلاع أكثر من 40 كم، بوضوح ومازال المنظار موجود حتى الآن في مبنى على تلة عالية من موقع المزار، كما يوجد مدفع هاوتزر عيار 155 ملم (أطلق عليه أهالي السويس أبو جاموس بسبب صوته)، وأيضاً يوجد مقتنيات للجنود الإسرائيليين الذين كانوا يتمركزون في الموقع و في المبنى قاعة تاريخية، ومكتبة تاريخية، ومحلات لبيع الهدايا، و أيضاً على مسجد صغير أنشأته القوات المسلحة للصلاة فيه، ويوجد أيضاً قاعة مخصصة لكبار الزوار من الدولة لاستقبالهم ومخصصة أيضاً للمؤتمرات .وطبعاً كافتيريا لتقديم المشروبات الباردة والساخنة للزائرين .
 
 
الصور :