الخميس, 23 مايو 2024

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
الرئيسية
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool

السمات العامة للعمارة الدفاعية الإسلامية فـي دولة قطر

السمات العامة للعمارة الدفاعية الإسلامية فـي دولة قطر
عدد : 09-2023
بقلم الدكتور/ محمود رمضان

اتيحت ليّ الفرصة العلمية لمعاينة ورصد مجموعة كبيرة من العمارة الدفاعية الإسلامية في دولة قطر، ومنها المدن المحصنة والحصون والقلاع والأبراج الباقية والمندرسة في قطر منذ نهاية عام 2003م، وذلك عند التخطيط لإعداد رسالتي للدكتوراه بعنوان : السمات المعمارية العامة للعمارة الدفاعية الإسلامية في دولة قطر ، وقد مُنحت بهذه الأطروحة درجة الدكتوراه في الآثار والعمارة الإسلامية بمرتبة الشرف الأولى من كلية الآثار جامعة القاهرة مع التوصية بطبع الرسالة على نفقة الجامعة وتبادلها مع الجامعات الأخرى وذلك بتاريخ يوم السبت الموافق 10 ديسمبر 2005 م، وهي أول واقدم أطروحة دكتوراه عن الآثار والعمارة الإسلامية في دولة قطر والوحيدة في الجامعات المحلية في قطر والخليج وشبه الجزيرة العربية ومصر والعالم في هذا التخصص حتى الآن.

وكانت المعاينات العلمية الدقيقة للمواقع الأثرية في دولة قطر التي تمت بمرافقة كريمة من زملائي المحترمين وأشقائي العلماء الأجلاء في إدارة الآثار والمتاحف في قطر سابقاً ( هيئة متاحف قطر حالياً) وحتى الآن، وذلك لمعاينة مواقع الآثار والعمارة الإسلامية في قطر بصفة خاصة، وتلك المواقع الأثرية والتاريخية في الدولة بشكل عام، فلهم مني كل تقدير واحترام كاملين، حيث كُنت قد عُينت خبيراً للآثار بها في تلك الفترة المهمة من مراحل العمل والبحث العلمي الاكاديمي أيضاً، وقمت بمعاينة مواقع الآثار والعمارة في قطر معاينة علمية ورصدها وتصويرها والوقوف على الهندسة المعمارية والتصميم وكيفية تنفيذها أو آليات بناءها أيضاً.

وبعد العرض السابق للدراسات الوصفية والتحليلية للسمات العامة للعمارة الدفاعية الإسلامية فـي دولة قطر، وعلى مدار عشرين عاماً من الدراسة والتحليل والنشر العلمي بكافة الوسائل العلمية والاكاديمية والثقافية والفنية والإذاعية والإعلامية المتاحة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي أيضاً، ومن خلال الربط والتحليل الأساسيين لهذه الدراسة وعقد المقارنات مع بعض العمائر الدفاعية الإسلامية فـي منطقة الخليج العربي بموضوع البحث، أمكن التوصل إلى بعض النتائج التالية:-

أولاً :
تصنيف المدن المحصنة الإسلامية فـي شبه جزيرة قطر، حيث أمكن للمرة الأولى وضع قائمة وتصنيف لمدينة مروب الإسلامية المحصنة وتأريخها بالعصر الأموي (105 –125هـ/ 723 – 743م) أثر رقم 1، واعتبارها المدينة الإسلامية الأولى بشبه جزيرة قطر، بل وأقدمها على الأرض القطرية.

ثانياً :
دراسة وتأريخ وتحديد المراحل البنائية لمدينة الزبارة المحصنة التاريخية (1188هـ/ 1774م) أثر رقم (7أ)، حيث توصل الباحث إلى تحديد المرحلة الأولى التي كانت عليها قرية الزبارة قبل أن تعمر فـي سنة (1188 هـ/ 1774 م)، وذلك للمرة الأولى حيث كان التاريخ المتعارف عليه كتاريخ لتأسيس الزبارة هو سنة 1183هـ/ 1767م، وقد أثبتت الدراسة أن التاريخ الذي توصل إليه الباحث هو المرجح استناداً إلى نص مخطوط بن سند: سبايك العسجد، والذي ذكر إنشاء الزبارة وتسميتها وتعميرها بالتفصيل، مما يؤكد هذا الترجيح.

ثالثاً :
إعادة تسمية وتصنيف قصر مروب المحصن فـي نهاية العصر الأموي وبداية العصر العباسي بشمال شبه جزيرة قطر (105 –125هـ/ 723 – 743م) أثر رقم (2)، حيث درجت المراجع الأثرية والتاريخية على ذكر هذا القصر بأنه قلعة مروب وتاريخها بالعصر العباسي اعتماداً علي الدراسات الوصفية لا التحليلية، وقد تمكن الباحث من التوصل إلى التاريخ المرجح لبناء هذا الأثر وتصنيفه بقصر مروب المحصن واعتباره اقدم قصر محصن فـي منطقة الخليج العربي، استناداً إلى الدراسة التحليلية المقارنة بقصور الخليفة هشام بن عبد الملك فـي نهاية العصر الأموي وتطابق المسقط الأفقي والتكوين العام والعناصر المعمارية ومفرداتها البنائية مع ما تبقى من عناصر فـي قصر مروب المحصن الأموي.

رابعاً : تأريخ قصري أم صلال محمد المحصنين الشمالي والجنوبي بسنة 1315هـ/ 1897م أثر رقم (18)، حيث بنيا فـي المنطقة المذكورة، وقد أمر بإنشائهما الشيخ محمد بن جاسم بن محمد بن ثاني، وقد درجت المراجع على ذكر هذين القصرين باسم قلعة أم صلال وهو خطأ شائع، إلا أن التسمية التي أوردها الباحث بصفة قصر محصن هي الأرجح حيث أن القصرين المشار إليهما كانا مقراً سكنياً ومازالا حتى الآن، كما يحتفظان بعناصرهما المعمارية التي يتكون منها المنزل التقليدي القطري مثل مجلسي الرجال والحريم والأفنية الرئيسية للمنازل والملاحق الخدمية.

خامساً :
تأريخ قصر الحكم القديم (متحف قطر الوطني حالياً)، حيث عثر الباحث على صورتين تذكاريتين ظهرت بهما خلفيات معمارية سجل بهما تأريخ إنشاء القصر المشار إليه، وذلك فـي 11 ربيع الثاني سنة 1315 هـ/ 12 ديسمبر 1897م، فـي عهد المغفور له الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني (1285 – 1332 هـ/ 1878 – 1913 م)، وهو ما يخالف التأريخ القديم للقصر الذي ذكرته المراجع بسنة 1933م فـي عهد المغفور له الشيخ عبد الله بن قاسم آل ثاني.

سادساً :
تحديد وتأريخ حصن الحويلة والعثور على لوحة نادرة للحصن من خلال خريطة الرحالة لازارو لويس (971 هـ/ 1563 م)، وقد تمكن الباحث من إثبات أن اللوحة المذكورة هي لحصن الحويلة فـي ذات التاريخ، ومن خلال الدراسات التحليلية عن الحصن أمكن تأريخه بالفترة من سنة 968هـ/ 1560م إلى سنة 971هـ/ 1563م).

سابعاً :
تأريخ ودراسة حصن الحصين فـي الفترة (1225 – 1241هـ/ 1810 – 1825م) أثر رقم (10)، وذلك للمرة الأولى، حيث لم يرد فـي المراجع أي تأريخ لهذا الحصن وكذلك اسم منشئه.

ثامناً :
تأريخ ودراسة حصني الغوير أثر رقم (14) وحلوان أثر رقم (15) حيث بنيا فـي (1267هـ/ 1850م).

تاسعاً :
تأريخ ودراسة حصن أم الماء (1285 – 1286هـ/ 1868 – 1869م) أثر رقم (17).

عاشراً :
تأريخ ودراسة قلعة فريحة الأثرية (1105 – 1111 هـ/ 1693 – 1699م) أثر رقم (4)، وذلك للمرة الأولى.، تأريخ ودراسة قلعة الرويضة الأثرية (1110 – 1188هـ/ 1698 – 1774م) أثر رقم (5)، وقلعة اليوسفية (1175هـ/ 1761م) أثر رقم، قلعة اركيات (1214هـ/ 1799م) أثر رقم (8)، قلعة زكريت (1224هـ/ 1809م) أثر رقم، قلعة الثغب (1231هـ/ 1815م) أثر رقم (13)، قلعة الحويلة (1225هـ/ 1810م) أثر رقم (11)، قلعة الوجبة (1285هـ/ 1868م) أثر رقم (16)، قلعة الكوت (1298 – 1324هـ/1880 – 1906م) أثر رقم (20)، وقلعة الزبارة (1357هـ/ 1938م) أثر رقم (24).

حادي عشر:
تأريخ ودراسة الأبراج الأثرية فـي شبه جزيرة قطر وهي برج الدوحة (1237هـ/ 1821م) أثر رقم (12)، أبراج الخور (1318 هـ/ 1900م) أثر رقم (21)، أبراج برزان (1328هـ/ 1910م) أثر رقم (23)، برج بوفسيلة(1328هـ/ 1910م) أثر رقم (24)، برج سدرية مكين (1349هـ/ 1930م) أثر رقم (25)، وبرج الوجبة أثر رقم (57)، ومربط (إسطبل) الشقب بغرب الدوحة (1298هـ/ 1880م) أثر رقم (58).

ثاني عشر :
التوصل إلى تحديد السمات المعمارية المميزة للمدن الإسلامية المحصنة فـي شبه جزيرة قطر وهما مدينتا مروب المحصنة فـي العصر الأموي، ومدينة الزبارة التاريخية المحصنة 1188هـ/ 1774م، حيث تميزت تلك المدينتين بوجود قصر محصن فـي نواة المدينة تحيط به مجموعة من الملاحق المدنية، ويحيط بالمدينة سور خارجي أو سورين، كما فـي مدينة الزبارة وفقاً للمراحل البنائية والتوسعات العمرانية التي مرت بها هذه المدن.

ثالث عشر :
دراسة وتحليل مفردات التخطيط الداخلي لعمارة القصور الإسلامية المحصنة بشبه جزيرة قطر منذ العصر الأموي حيث أنشئ قصر مروب المحصن، ثم قصر (منتجع) الزبارة الأول الذي بنى في سنة(1188هـ/ 1774م)، وقصرا أم صلال محمد الشمالي والجنوبي المحصنين (1315هـ/ 1897م)، وقصر الحكم القديم (1315هـ/ 1897م).

رابع عشر :
التوصل إلى الطراز العام للحصون الإسلامية فـي شبه جزيرة قطر حيث يعتمد التكوين لهذه الحصون على المساحة المربعة الأقرب إلى المستطيلة ذات الفناء الأوسط المكشوف ويحيط به الملاحق مع وجود الأبراج الأربعة المستديرة.

خامس عشر :
التوصل إلى الطراز العام للقلاع الإسلامية فـي شبه جزيرة قطر وهو الطراز المفرد الوحيد الذي وجد بها، ويعتمد على مسقط أفقي مستطيل الشكل وفناء أوسط تحيط به جدران أربعة يكتنفها أربعة أبراج ثلاثة منها مستديرة، أما الرابع فهو مستطيل.

سادس عشر :
التوصل إلى الطراز العام للأبراج الإسلامية فـي شبه جزيرة قطر حيث شاعت الأبراج المستطيلة والمستديرة بها.

سابع عشر :
تأريخ جميع العمائر الدفاعية الإسلامية فـي شبه جزيرة قطر، والتي تدرس للمرة الأولى، وقد بلغ عددها تسعة وخمسين أثراً، وذلك حسب التصنيف الذي أعده الباحث فـي هذا البحث ووفقا للتسلسل التاريخي للآثار القطرية.

ثامن عشر :
وضع الباحث سجلاً عاماً للعمارة الدفاعية فـي شبه جزيرة قطر للمرة الأولى داخل هذه الدراسة بحيث أعطى لكل أثر رقم تسجيل وفقاً لترتيبه التاريخي العام، وقد طبق الباحث ذلك على تسعة وخمسين أثراً دفاعياً وهي موضوع الدراسة فـي هذا البحث.

تاسع عشر :
الكشف عن تسعة عشر بئراً أثراً للمرة الأولى بمواقع الآثار القطرية، والتي يعد بئراً مدينة مروب التاريخية في نهاية العصر الأموي وبداية العصر العباسي أقدمها.

- للاِسْتِزادة، انظر :
أولاً :
1- محمود رمضان ( دكتور ):
السمات المعمارية العامة للعمارة الدفاعية الإسلامية فى دولة قطر، " دراسة آثارية حضارية "، رسالة دكتوراة غير منشورة، كلية الآثار - جامعة القاهرة ( 2005م ).

ثانياً :
1- محمود رمضان ( دكتور ):
قطر فـي الخرائط الجغرافية والتاريخية من 150 –1931م، القاهرة، مركز الحضارة العربية للإعلام والنشر، الطبعة العربية الأولى، (2006م).
2- محمود رمضان ( دكتور ):
القصة التاريخية... للخليج الحائر من 325 ق.م –1931م، القاهرة، مركز الحضارة العربية للإعلام والنشر، الطبعة العربية الأولى، (2008م).
3- محمود رمضان ( دكتور ): الأسرار الكامنة فـي أطلال مدينة الزبارة العامرة وأخبار أئمتها وعلمائها، القاهرة، مركز الحضارة العربية للإعلام والنشر، (2008م).
4- محمود رمضان ( دكتور ):
مساجد قطر تاريخها وعمارتها، صدر عن اللجنة المنظمة لإحتفالات اليوم الوطني، الدوحة، (18 ديسمبر 2009م).
5- محمود رمضان ( دكتور ):
آل ثاني..مسيرة حكام وبناء دولة، مجلس شؤون العائلة، الدوحة، ( طبعة خاصة )، (2009م).
6- محمود رمضان ( دكتور ):
الدور والقصور ومقار الحكم في قطر، الدوحة،(2009م).
7- محمود رمضان ( دكتور ):
القلاع والحصون في قطر، الدوحة، مطابع رينودا الحديثة، الطبعة العربية الأولى، (1يونيه2010م).
8- محمود رمضان ( دكتور ):
الأسلحة الإسلامية في قطر، الدوحة، مطابع رينودا الحديثة، الطبعة العربية الأولى، (1يوليو 2010م).
9- محمود رمضان ( دكتور ):
القلاع والحصون في قطر، الدوحة، مطابع رينودا الحديثة، الطبعة العربية الثانية، (أكتوبر 2010م).
10- محمود رمضان ( دكتور ):
القصة التاريخية للديوان الأميري بقطر، دراسة معمارية حضارية"، الدوحة، الطبعة العربية الأولى، (2011م).
11- محمود رمضان ( دكتور ):
كتارا، الدوحة، الطبعة العربية الأولى، (2011م).
*12- .M. Ramadan :
Katara, Doha, (2011)
13- M. Ramadan :Castles & Fortresses in Qatar, Doha,(2012)
14- محمود رمضان ( دكتور ):
إستراتيجية الدولة العثمانية في منطقة الخليج العربي1869-1914م في إطار التنافس العثماني البريطاني على أقطار الخليج العربي.( المؤلفون: سعادة الأستاذ الدكتور/ رأفت غنيمي الشيخ أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر عميد كلية الآداب الأسبق مؤسس معهد الدراسات الآسيوية جامعة الزقازيق، سعادة الأستاذ الدكتور/ ناجي عبدالباسط هدهود أستاذ التاريخ الحديث والمعاص وكيل معهد الدراسات والبحوث الآسيوية جامعة الزقازيق والدكتور/ محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي مدير مَرّكَزُ الخَلِيجَ للبُحوثِ وَالدّرَاسَاتِ التَّارِيخيَّةِ - خبير الآثار والعمارة الإسلامية)، القاهرة، مركز الحضارة العربية، الطبعة العربية الأولى،(25 يناير 2014م).
16- مؤلفات الدكتور محمود رمضان خبير الآثار والعمارة والإسلامية.

تنويه :
( جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة للمؤلف بموجب القانون رقم(7) لسنة 2002م وبموجب شهادة قيد بإيداع مصنف بمكتب حماية حق المؤلف والحقوق المجاورة بمركز حماية حقوق الملكية الفكرية - وزارة العدل بدولة قطر بتاريخ 25/07/2010م - رقم الإيداع :706 / ح م ح م، اسم المصنف: مساجد قطر تاريخها وعمارتها ، مالك المصنف: محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي ).

تنوبه:
الإنتاج العلمي والدراسات والأبحاث والمقالات العلمية المنشورة والمؤلفات العلمية المطبوعة، والمؤلفات العلمية تحت الطبع والمقبولة للنشر والمؤلفات العلمية التي لم تنشر والأبحاث والمقالات المقبولة للنشر ومشاريع البحوث الجارية والمخطط لها والمحاضرات والندوات العلمية وكافة الأفكار العلمية الواردة بالسيرة الذاتية للمؤلف قد سُجلت بمركز حماية حقوق الملكية الفكرية، وزارة العدل ، الدوحة، برقم إيداع شهادات قيد مصنف أرقام مسلسلة من رقم الإيداع : 700/ح م ح م، إلى رقم إيداع: 725/ح م ح م، باسم الدكتور محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي بصفته مالك المصنفات المشار إليها، بالإضافة إلى رقم إيداع مصنف: 726/ ح م ح م، الذي يتضمن طرح وعرض أفكار جديدة ومبتكرة لمشروعات في الاستثمار والتنمية الثقافية والحضارية والتربوية والتعليمية وفن المتاحف والدراسات والبحوث التاريخية والآثارية والفنية لعدد 12 مشروع جديد باسم د.محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي.

- الالتزام بقواعد النشر أو الاقتباس وفق قانون حماية الملكية الفكرية، " قانون حماية حق المؤلف والحقوق المجاورة".

- شروط خاصة بنشر هذا المقال وجميع المقالات التي يكتبها الدكتور/ محمود رمضان ( إستخدام صورة أو نص أو معلومة أو فكرة) .، يرجى مراجعة الصفحة الرسمية للدكتور محمود رمضان، وذلك من خلال الرابط التالي:-
- http://kenanaonline.com/users/katara/posts
 
 
الصور :