الثلاثاء, 27 فبراير 2024

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
الرئيسية
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool

سلوكيات سلبية مرفوضة

سلوكيات سلبية مرفوضة
عدد : 01-2024
بقلم الخبير السياحى/ محمود كمال



من السبب في وجود السلوكيات السلبية التى نراها في شوارعنا كل يوم؟!!
حكايتنا اليوم هي حكاية تتكرر كل يوم وفى أماكن متعددة على ارض المحروسة، ولكي أحكى لكم الحكاية التي من المؤكد أنكم تتعرضون لها >

الحكاية بدأت اثناء مرافقتي لمجموعة سياحية في زيارة للمتحف المصري ودائما ما اشعر بالفخر وأنا أتحدث عن أجدادي المصريين القدماء وما فعلوه وكيف كانت عقائدهم وكيف كانت وصاياهم لأولادهم ومن تلك الوصايا كانت وصية الحفاظ على النهر ونظافة كل شيء سواء مأكل أو ملبس أو مكان وكذلك شارع أو حى، ومن ثم وجدنا كل الاهتمام بكل شيء سواء نظافة شخصية أو عامة، وما أن انتهينا من زيارة المتحف المصري بميدان التحرير وبعد أن خرجنا من المتحف وأنا أشعر بكل الفخر بأنى انتمى الى أجداد عظماء تركوا لنا إرثا عظيما من الاخلاق والسلوك القويم،وبعد مرور وقت قصير ونحن في أهم شوارع وسط البلد، لقد لفت نظرنا شاب في مقتبل العمر يرمى بزجاجة مياه بعد أن انتهى من شربها في نهر الشارع وفى منظر يدل على أن هذا الشاب لم يتعلم شيئا ولا يعي أبسط قواعد آداب الطريق ولقد أثار هذا المنظر المقزز ضيوفنا الأجانب وظلوا يوجهون لي الأسئلة والتي مضمونها جميعا كيف يحدث ذلك في القاهرة عاصمة مصر؟ ولماذا لا توجد قوانين تجرم هذا الفعل أو غيره من الأفعال التي تثير الاشمئزاز في نفوس الاخرين؟

ومن هنا ننادى أن يكون عام 2024 عاما للوعي بأهمية النظافة وإصدار القوانين التي تتيح توقيع الجزاء على المخالفين وتتطلب عملية رفع الوعي بكل الوسائل التعليمية والإعلامية وأن توجد شرطة معينة راكبة ومترجلة لتطبيق القانون المقترح لضمان النظافة في الشوارع الرئيسية والجانبية ويتضمن هذا القانون المحلات والبيوت وكل من يخالف ذلك يجب أن يطبق عليه القانون.

ولكي نكون أكثر إيجابية لابد من مكافأة عينة عشوائية من الملتزمين حتى يعم السلوك المتحضر بين كافة المواطنين.

كما نقترح إنشاء وزارة لتطبيق معايير ضمان الجودة العالمية في كل شيء.

مظهر من أهم مظاهر التحضر هو النظافة وأيضا مستوى ارتفاع الرصيف، فمن غير المقبول أن تكون الأرصفة عشوائية أو يفترشها الباعة المتجولون وما أكثر الأمثلة التي يراها الكثير في كل المناطق الشعبية وبعض المناطق الراقية مثال شارع عباس العقاد بمدينة نصر وبطرس غالى بمصر الجديدة.

أعتقد أنه حان الوقت لنرى شوارعنا نظيفة وأرصفتها مثالية مضاءة ليلا وإشارات مرورها ضوئية تعمل بدون رجال الشرطة المرهقون في التنظيم خاصة في المناطق المزدحمة.

كما نقترح أن تقدم كل محافظة عددا من الجوائز سنويا للمواطنين، مثلا تطرح المحافظة بعض الجوائز التشجيعية لأنظف شارع وأنظف حي تشجيعا للمواطنين على الالتزام أو إعفاء بعض الطلبة من المصروفات التعليمية نهائيا أو اصطحاب بعض المواطنين في رحلات خارج وداخل مصر.

إذا أردنا تغيير بعض السلوكيات لابد من إيجاد الحافز والاعلان عنه إعلاميا ورفع الوعي البيئي والسياحي لدى الافراد ليكن مشروعا للدولة فهو لا يقل أهمية عن أي مشروع تتبناه الدولة لبناء الجمهورية الحديثة.

استدعوا علماء الاجتماع والاعلام واطلبوا منهم خطة قابلة للتنفيذ تضمن تنفيذ فكرة تغيير السلوك لكافة الفئات العمرية من سلوك سلبي إلى إيجابي.

مصر تقوم بمجهود غير مسبوق في تنمية مصر عمرانيا وزراعيا وصناعيا وعسكريا ولكن الاعلام يعرض القليل جدا من كثير يبذل على الأرض،فمثلا من كان له الحظ وسافر الى توشكي ورأى بعينه كم الزراعات بلونها الأخضر الزاهي سيدرك كم المجهود المبذول خاصة حينما يرى كمية القمح المزروع ومشروع اّخر كمستقبل مصر ب عليه نفس الكلام.

ليس معنى كلامي أنه لا توجد سلبيات نعانى منها، بل توجد ولابد من إزالتها والاعتراف بها، الكمال لله وحده، مصر هي أغلى ما في الوجود دون منازع،

فساعدوا مصر بكل ما أوتيتم من قوة كل في موقعه يعمل بكل طاقته وبكل ضمير يرضى الله عز وجل ومع تطبيق قوانين تضمن عدم التلاعب والافلات من العقاب لكل من يخالف.

كنتي وستظلين عظيمة يا مصر فأنت الحياة ولا حياة دونك ، لكى منا كل تحية إجلال وتعظيم.