الأربعاء, 24 أبريل 2024

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
الرئيسية
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool

الريادة النسائية في الجمهورية الجديدة

الريادة النسائية في الجمهورية الجديدة
عدد : 03-2024
تقديم : أسماء أبوجميل التهامى

في ظل العصر الحديث، تبرز قوة المرأة في جميع المجالات، ولاسيما في مجال ريادة الأعمال لأن نساء مصر يأخذن المبادرة ويسطعن في سماء الجمهورية الجديدة، حاملات راية الإبداع والقوة الاقتصادية فالنساء ليس فقط مشاركات في سوق العمل، بل هن روَّاد أعمال يُحدِّثن تحولًا حقيقيًا ويُعتبر هذا المجال ذو أهمية كونه يساعد فى تمكين النساء اقتصادياً ويحقق التوازن بين الجنسين في مجال الأعمال.

تعود جذور ريادة الأعمال النسائية في مصر إلى فترات تاريخية قديمة، فقد كانت المرأة تلعب دورًا حيويًا في الاقتصاد المحلي ومع تقدم الزمن، طورت المرأة قدراتها وتفوقت في مختلف المجالات، ولكن كان عليها مواجهة تحديات تقلل من فرصها مثل نقص رأس المال البشرى والمالى اللازم لبدء الأعمال واداراتها وتنميتها، كذلك الأعراف الاجتماعية التى تلزم المرأة بالمسؤوليات الأسرية والمنزلية، ومع ذلك لم تمنعها تلك التحديات من تحقيق نجاحات باهرة في ريادة الأعمال حيث الإصرار والعزيمة ساعدا على تجاوز هذه الصعوبات.

تشكلت الجمهورية الجديدة لتكون مسرحًا للابتكار والتطور، حيث شهدت طفرة في ريادة الأعمال وخاصةً من قبل النساء، اللاتى تدير شركاتها الناجحة وتسهم بفاعلية في تحقيق التنمية المستدامة وإحداث تغييرًا فعّالًا في المجتمع، بلاضافة إلى اللواتي بنين إمبراطورياتهن الخاصة في مجالات متنوعة مثل التكنولوجيا، والتعليم، والخدمات الاجتماعية والمساهمة فى تشكيل الرؤية الاستراتيجية للشركات وتحفيز الفريق لتحقيق النجاح لذلك تعتبر المرأة اليوم عاملًا أساسيًا في الاقتصاد المصري حيث زادت المشاريع الريادية النسائية فى السنوات الاخيرة فى مصر مثل: إنتاج الحرف اليدوية والمنتجات الفنية، تطوير تطبيقات الهواتف الذكية، إنتاج وتسويق المأكولات الصحية أو الحلويات، إنتاج منتجات صديقة للبيئة، وتتضمن ريادة الأعمال عدة جوانب بدءاً من القدرة على تحديد الفرص وتحليل السوق ثم وضع فكرة المشروع وتنظيم العمليات وإدارة الموارد ووضع استراتيجيات تسويق فعّالة وصولا إلى المساهمة في تحسين المجتمع المحلي وتوظيف الموارد بشكل يعود بالفائدة على المجتمع.

وختاما : المرأة ليست فقط شريكًا في التنمية بل هى قوة حيَّة تُحدِّث تغييرًا في المجتمع وتسهم في بناء مستقبل واعد ، وهي المحرك الرئيسي للازدهار الاقتصادي لإن نجاح النساء في ريادة الأعمال يعزز الاستقرار ويعكس القدرة على تحقيق التغيير وتحسين جودة الحياة في مجتمعنا.