الاثنين, 17 يونيو 2024

abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
الرئيسية
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool

متحف العريش .. تاريخ مصر منذ عصر ما قبل التاريخ وحتى العصر الإسلامي

متحف العريش .. تاريخ مصر منذ عصر ما قبل التاريخ وحتى العصر الإسلامي
عدد : 05-2024
بقلم المهندس/ فاروق شرف
استشاري ترميم الاثار

يعتبر متحف العريش أحد أهم متاحف مصر و شمال سيناء . وأهميته فى محتوياته التى تجسد التاريخ المصري منذ عصر ما قبل التاريخ وحتى العصر الإسلامي شاملا للتراث السيناوي بالإضافة إلى العديد من القطع المستخرجة من أعمال التنقيب ولذلك يتميز بأنه يضاهي المتاحف العالمية من حيث طريقة العرض والإضاءة ومعامل الترميم لأعمال الصيانة الدورية.

وترجع فکرة إنشاء المتحف لعام 1984م وذلك للجذب السياحى والثقافي ولحفظ ما ينتج من أعمال الحفائر والآثار المستردة من إسرائيل أفتتح في 16 مارس 2008م.

المتحف يقع على مساحة 17 ألف متر، ويتكون من بدروم يعلوه طابقان ويضم 8 قاعات وهى تجسد تاريخ سيناء من عصر الإنسان الأول والعصور القديمة والوسطى والحديثة كما يضم مكتبة أثرية وقاعة محاضرات ومسرحا مكشوفا، لاقامة العروض الفنية بالعريش، ومنافذ لبيع الكتب والنماذج الأثرية.

يضم المتحف حوالي 300 قطعة أثرية ومن أهم القطع المعروضة في المتحف تماثيل للآلهة المصرية القديمة ومجموعة من تماثيل الأوشبتي وتابوت آدمي بدون غطاء، إضافة إلى مجموعة من الآثار اليونانية والرومانية والقبطية والإسلامية من أهمها قناع من الجص الملون وأيقونة قبطية مزدوجة .

كما يضم مجموعة فريدة من الآثار، من بينها تمثال «الملك رمسيس» و«أيقونة قبطية» تؤرخ لهروب العائلة المقدسة الى مصر، وبها صورة السيدة العذراء وهي تحمل السيد المسيح - عليهما السلام - وهذه الأيقونة ليس لها نظير في العالم .

ومن بين الآثار المعروضة أيضاً - كسوة الكعبة المشرفة، والآثار التى استردتها مصر من الكيان الصهيوني في العام 1993، من بينها لوحات جدارية وأدوات، كانت تستخدم في المناجم، ورؤوس السهام، وشواهد قبور، وأوان فخارية محلاة بالصدف والسيراميك.

لكن للأسف في عام 2015 استهدفت جماعات إرهابية المتحف بقذيفتين أدت لإحداث فجوة يبلغ قطرها ثلاثة أمتار في الحائط الشرقي للمتحف وتدمير البوابات والأسقف وزجاج النوافذ. كان المتحف خال من إي قطع أثرية وقت الهجوم حيث تم نقلها عقب اشتعال الأحداث بسيناء.

في عام 2015 استهدفت جماعات إرهابية المتحف بقذيفتين أدت لإحداث فجوة يبلغ قطرها ثلاثة أمتار في الحائط الشرقي للمتحف وتدمير البوابات والأسقف وزجاج النوافذ. كان المتحف خال من إي قطع أثرية وقت الهجوم حيث تم نقلها عقب اشتعال الأحداث بسيناء.
 
 
الصور :